فعالیت های دفتر

* پاسخگویی به سوالات شرعی و اعتقادی

* مشاوره تخصصی دینی، اعتقادی، فرهنگی و خانواده

* حوزه علمیه تخصصی تبلیغ (سفیران هدایت شیراز)

* محاسبه وجوهات شرعیه

* موسسه و حوزه علمیه حضرت صاحب الزمان (عج)

* ستاد احیاء حوزه علمیه سامرا

شماره حساب ها

حساب سیبا بانک ملی
0104933301008


حساب سپهر بانک صادرات
0103293468008

اوقات شرعی

دوشنبه ٢٢ مهر ١٣٩٨


آمار بازدید

هم اکنون
1
امروز
11
دیروز
24
این ماه
415
کل
151455

مناسك حج


آداب زیارات و ادعیه

بازگشت
* آداب زيارات پيغمبر اكرم(ص) و حضرت فاطمه زهرا(س)

 

بخش سوّم:

 آداب زيارات پيغمبر اكرم(ص) و حضرت فاطمه زهراسلام الله عليها و اذن دخول حرم مطهّر پيغمبر اكرم(ص)

   مستحب است كه هنگام داخل شدن به حرم مطهر نبوي اين دعا را بخواند: أللَّهُمَّ إنّي وَقَفْتُ عَلي بابٍ مِنْ أبْوابِ بُيُوتِ نَبِيِّكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ قَدْ مَنَعْتَ النّاسَ أنْ يَدْخُلُوا إلاّ بِإذْنِهِ فَقُلْتَ يا أيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لاتَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبيِّ إلاّ أنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ أللَّهُمَّ إنّي أعْتَقِدُ حُرْمَةَ صاحِبِ هذَا الْمَشْهَدِ الشَّريفِ في غَيْبَتِهِ كَما أعْتَقِدُها في حَضْرَتِهِ وَ أعْلَمُ أنَّ رَسُولَكَ وَ خُلَفائَكَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ أحْياءٌ عِنْدَكَ يُرْزَقُونَ يَرَوْنَ مَقامي وَ يَسْمَعُونَ كَلامي وَ يَرُدُّونَ سَلامي وَ أنَّكَ حَجَبْتَ عَنْ سَمْعي كَلامَهُمْ وَ فَتَحْتَ بابَ فَهْمي بِلَذيذِ مُناجاتِهِمْ وَ إنّي أسْتَاْذِنُكَ يا رَبِّ أوَّلاً وَ أسْتَاْذِنُ رَسُولَكَ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ ثانِياً وَ أسْتَاذِنُ خَليفَتَكَ اْلإمامَ الْمَفْروضَ عَلَيَّ طاعَتُهُ الْحُجَّةَ بْنَ الْحَسَنِ الْمَهْدِيَّ عَلَيْهِ السَّلامُ.

 سپس بگويد: وَ الْمَلائِكَةَ الْمُوَكَّلينَ بِهذِهِ الْبُقْعَةِ الْمُبارَكَةِ ثالِثاً ءَأدْخُلُ يا رَسُولَ اللهِ ءَأدْخُلُ يا حُجَّةَ اللهِ ءَأدْخُلُ يا مَلائِكَةَ اللهِ المُقَرَّبينَ المُقيمينَ في هذَا الْمَشْهَدِ فَأذَنْ لي يا مَوْلايَ فِي الدُّخُولِ أفْضَلَ ما اَذِنْتَ لأحَدٍ مِنْ أوْلِيائِكَ فَإنْ لَمْ اَكُنْ اَهْلاً لِذالِكَ فَأنْتَ أهْلٌ لِذالِكَ.

پس چهارچوب درب مبارك را بوسيده و داخل حرم شو و بگو: بِسْمِ اللهِ وَ بِاللهِ وَ في سَبيلِ اللهِ وَ عَلي مِلَّةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ. أللّهُمَّ اغْفِرْ لي وَ ارْحَمْني وَ تُبْ عَلَيَّ إنَّكَ أَنْتَ التَّوّابُ الرَّحيمُ.

و مستحب است كه از درِ جبرئيل وارد شده و صد مرتبه الله اكبر ‌بگويي و بعد دو ركعت نماز تحيّت مسجد بخواني و نزد قبر مطهّر حضرت رسول (ص) رفته و اين دعا را بخواني: اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ الله اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِاللهِ اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا خاتَمَ النَّبيّينَ أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ الرِّسالَةَ وَ أقَمْتَ الصَّلاةَ وَ أتَيْتَ الزَّكاةَ وَ أَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَيْتَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ عَبَدْتَ اللهَ مُخْلِصاً حَتّي أتاكَ الْيَقينُ فَصَلَواتُ اللهِ عَلَيْكَ وَ رَحْمَتُهُ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِكَ الطّاهِرينَ.

سپس كنار ستون و در طرف راست قبر ايستاده بطوري كه طرف چپ به سمت قبر باشد و طرف راست به سمت منبر كه آن موضع سرِ رسول خدا صلي‌الله عليه و آله است و رو به قبله نموده و مي‌گويي: أشْهَدُ أنْ لا آلهَ إلاّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ وَ أشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ وَ أَشْهَدُ أنَّكَ رَسُولُ اللهِ وَ أنَّكَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِاللهِ وَ أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسالاتِ رَبِّكَ وَ نَصَحْتَ لِاُمَّتِكَ وَ جاهَدْتَ في سَبيلِ اللهِ وَ عَبَدْتَ اللهَ حَتّي أتاكَ الْيَقينُ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ أدَّيْتَ الَّذي عَلَيْكَ مِنَ الْحَقِّ وَ أنَّكَ قَدْ رَؤُفْتَ بِالْمُؤْمِنينَ وَ غَلُظْتَ عَلَي الْكافِرينَ فَبَلَّغَ اللهُ بِكَ أفْضَلَ شَرَفِ مَحَلِّ الْمُكَرَّمينَ. ألْحَمْدُ للهِ الَّذِي اسْتَنْقَذَنا بِكَ مِنَ الشِّرْكِ وَ الضَّلالَةِ. اَللّهُمَّ فَاجْعَلْ صَلَواتِكَ و َصَلَواتِ مَلائِكَتِكَ الْمُقَرَّبينَ وَ أنْبِيائِكَ الْمُرْسَلينَ وَ عِبادِكَ الصّالِحينَ وَ أهْلِ السَّماواتِ وَ الأرَضينَ وَ مَنْ سَبَّحَ لَكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ مِنَ الاَوَّلينَ وَ الآخِرينَ عَلي مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ وَ نَبِيِّكَ وَ أَمينِكَ وَ نَجِيِّكَ وَ حَبيبِكَ وَ صَفِيِّكَ وَ خاصَّتِكَ وَ صَفْوَتِكَ وَ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ أللّهُمَّ أعْطِهِ الدَّرَجَةَ الرَّفيعَةَ وَ آتِهِ الْوَسيلَةَ مِنَ الْجَنَّةِ وَ ابْعَثْهُ مَقاماً مَحمُوداً يَغْبِطُهُ الأوَّلوُنَ وَ الآخَرُونَ. أللّهمَّ إنَّكَ قُلْتَ ((وَ لَوْ أنَّهُمْ إذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاؤُكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ، لَوَجَدُوا اللهَ تَوّاباً رَحيماً)) وَ إنّي أتَيْتُكَ مُسْتَغْفِراً تائِباً مِنْ ذُنُوبي وَ إنّي أتَوَجَّهُ بِكَ إلَي اللهِ رَبّي وَ رَبِّكَ لِيَغْفِرَ لي ذُنُوبي.

     و سپس در صلوات بر حضرت رسول اكرم صلي الله عليه و آله چنين ميخواني: أللَّهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما حَمَلَ وَحْيَكَ وَ بَلَّغَ رِسالاتِكَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما أَحَلَّ حَلالَكَ وَ حَرَّمَ حَرامَكَ وَ عَلَّمَ كِتابَكَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما أقامَ الصَّلاةَ وَ آتَي الزَّكاةَ وَ دَعا إلي دينِكَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما صَدَّقَ بِوَعْدِكَ وَ أشْفَقَ مِنْ وَعيدِكَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما غَفَرْتَ بِهِ الذُّنُوبَ وَ سَتَرْتَ بِهِ الْعُيُوبَ وَ فَرَّجْتَ بِهِ الْكُرُوبَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما دَفَعْتَ بِهِ الشَّقاءَ وَ كَشَفْتَ بِهِ الْغَماءَ وَ أَجَبْتَ بِهِ الدُّعاءَ وَ نَجَّيْتَ بِهِ مِنَ الْبَلاءِ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما رَحِمْتَ بِهِ الْعِبادَ وَ أَحْيَيْتَ بِهِ الْبِلادَ وَ قَصَمْتَ بِهِ الْجَبابِرَةَ وَ أهْلَكْتَ بِهِ الْفَراعِنَةَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما أضْعَفْتَ بِهِ اْلأمْوالَ وَ أحْزَزْتَ بِهِ مِنَ اْلأهْوالِ وَ كَسَرْتَ بِهِ اْلأصْنامَ وَ رَحِمْتَ بِهِ اْلأنامَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ كَما بَعَثْتَهُ بِخَيْرِ اْلأدْيانِ وَ اَعْزَزْتَ بِهِ اْلإيمانَ وَ تَبَّرْتَ بِهِ اْلأوْثانَ وَ عَظَّمْتَ بِهِ الْبَيْتَ الْحَرامَ وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ أهْلِ بَيْتِهِ الطّاهِرينَ الأخْيارِ وَ سَلَّمَ تَسْليماً.

و اگر حاجتي داشته باشي به طوري بايست كه قبر مطهر را در پشت كتف خود قرار داده و رو به قبله باشي سپس دست‌ها را برداشته و حاجت خود را طلب كن و بدرستي كه سزاوار است كه برآورده شود انشاءالله تعالي.

زيارت دوّم

و نيز آمده‌است كه چون قصد زيارت آن حضرت كردي خطاب به ايشان مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نَبِيَّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَليلَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صَفِيَّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَحْمَةَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خِيَرَةَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا حَبيبَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نَجيبَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خاتَمَ النَّبيّينَ أَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْمُرْسَلينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا قائِماً بِالْقِسْطِ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا فاتِحَ الْخَيْرِ ألسَّلامُ عَلَيكَ يا مَعْدِنَ الْوَحْيِ وَ التَّنْزيلِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُبَلِّغاً عَنِ اللهِ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أيُّهَا السِّراجُ الْمُنيرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُبَشِّرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نَذيرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُنْذِرُ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ الَّذي يُسْتَضاءُ بِهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِكَ الطّاهِرينَ الْهادينَ الْمَهْدِييّنَ أَلسَّلامُ عَلَيْكَ وَ عَلي جَدِّ‌كَ عَبْدِالْمُطَّلِبِ وَ عَلي أبيكَ عَبْدِاللهِ وَ عَلي اُُمِّكَ آمِنَةَ بِنْتِ وَهَبٍ ألسَّلامُ عَلي حَمْزَةَ سَيِّدِ الشُّهَداءِ ألسَّلامُ عَلي عَمِّكَ وَ كَفيلِكَ اَبي‌طالِبٍ ألسَّلامُ عَلي ابْنِ عَمِّكَ جَعْفَرِ الطَّيّارِ فِي الْجِنانِ الْخُلْدِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُحَمَّدُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا اَحْمَدُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ عَلَي اْلاَوَّلينَ وَ اْلآخِرينَ وَ السّابِقُ في طاعَةِ رَبِّ الْعالَمينَ أشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ رِسالات رَبِّكَ وَ نَصَحْتَ لاُمَّتِكَ وَ جاهَدْتَ في سَبيلِ رَبِّكَ وَ صَدَعْتَ بِأمْرِهِ وَ احْتَمَلْتَ اْلاَذي في جَنْبِهِ وَ دَعَوْتَ إلَي سَبيلِهِ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ الْجَميلَةِ وَ أَدَّيْتَ الْحَقَّ الَّذي كانَ عَلَيْكَ وَ إنَّكَ قَدْ رَؤُفْتَ بِالْمُؤْمِنينَ وَ غَلُظْتَ عَلَي الْكافِرينَ وَ عَبَدْتَ اللهَ مُخْلِصاً حَتّي أتاكَ الْيَقينُ. بِأبي أنْتَ وَ اُمّي وَ نَفْسي وَ أهْلي وَ مالي وَ وُلْدي، أنَا اُصَلّي عَلَيْكَ كَما صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ وَ صَلّي عَلَيْكَ مَلائِكَتُهُ وَ اَنْبِيائُهُ وَ رُسُلُهُ صَلاةً مُتَتابِعَةً وافِرَةً مُتَواصِلَةً لاَ‌‌انْقطاعَ لَها وَ لا أمَدَ وَ لا أجَلَ. صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِكَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ كَما أنْتُمْ أهلُهُ.

و بعد دست‌هاي خود را بلند كرده و با خضوع و خشوع ميگويي: أللّهُمَّ اجْعَلْ جَوامِعَ صَلَواتِكَ وَ نَواميَ بَرَكاتِكَ وَ فَواضِلَ خَيْراتِكَ وَ شَرائِفَ تَحِيّاتِكَ وَ تَسْليماتِكَ وَ كَراماتِكَ وَ رَحَماتِكَ وَ صَلَواتِ مَلائِكَتِكَ الْمُقَرَّبينَ وَ أنْبِيائِكَ الْمُرْسَلين وَ أئِمَّتِكَ الْمُسَبِّحينَ وَ عِبادِكَ الصّالِحينَ وَ أهْلِ السَّماواتِ وَ اْلأرَضينَ وَ مَنْ سَبَّحَ لَكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ مِنَ اْلأوَّلينَ وَ اْلآخِرينَ عَلي مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ وَ شاهِدِكَ وَ نَبِيِّكَ وَ نَذيرِكَ وَ أمينِكَ وَ مَكينِكَ وَ نَجِيِّكَ وَ حَبيبِكَ وَ خَليلِكَ وَ صَفِيِّكَ وَ صَفْوَتِكَ وَ خاصَّتِكَ وَ رَحْمَتِكَ وَ خَيْرِ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ وَ خازِنِ الْمَغْفِرَةِ وَ قائِدِ الْخَيْرِ الْبَرَكَةِ وَ مُنْقِذِ الْعِبادِ مِنَ الْهَلَكَةِ بِإذْنِكَ وَ داعيهِمْ إلي دينِكَ الْقَيِّمِ بِأمْرِكَ، أوَّلَ النَّبِييّنَ ميثاقاً وَ آخَرِهِمِ مَبْعَثاً، أللّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِهِ وَ أصْحابِهِ وَ أتْباعِهِ، صَلاةً تَرْضاها لَهُمْ وَ بَلِّغْهُمْ مِنّا تَحِيَّةً كَثيرَةً وَ سَلاماً وَ آتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِمْ فَضْلاً وَ إحْساناً وَ رَحْمَةً وَ غُفْراناً إنَّكَ ذُوالْفَضْلِ الْعَظيمِ.

زيارت سوّم

و سپس در كنار ستون اماميه و به طرف قبر مطهّر و بالاي سر مبارك ايستاده و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّبيُّ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ ألسَّلامُ عَلَيكَ يا أبَا الْقاسِمِ، ألسَّلامُ عَلَيكَ يا سَيِّدَ اْلأوَّلينَ وَ اْلآخِرينَ ألسَّلامُ عَلَيكَ يا زَيْنَ الْقِيامَةِ أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاشَريكَ لَهُ وَ أشْهَدُ أنَّكَ عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ، بَلَّغْتَ الرِّسالَةَ وَ أدَّيْتَ اْلأمانَةَ وَ نَصَحْتَ اُمَّتَكَ وَ جاهَدْتَ في سَبيلِ رَبِّكَ حَتّي أتاكَ الْيَقينُ صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِكَ، طِبْتَ حَيّاً وَ طِبْتَ مَيِّتاً. صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ وَ عَلي أخيكَ وَ وَصِيِّكَ عَليٍّ أميرِالْمُؤْمنِينَ وَ عَلَي ابْنَتِكَ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ وَ عَلي وَلَدَيْكَ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ أفْضَلُ الصَّلَواةِ وَ السَّلامُ وَ أطْيَبُ وَ أطْهَرُ الصَّلاةِ، وَ عَلَيْنا مِنْكُمُ السَّلامُ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

و مستحب است كه دست خود را به ديوار حجره مطهّره بچسباني و بگويي: أتَيْتُكَ يا رَسُولَ اللهِ مُهاِجراً إلَيْكَ قاضِياً ما أوْجَبَهُ اللهُ عَلَيَّ، مَنْ قَصَدَكَ وَ أذْلَمَ، ألْحَقْكَ حَيّاً فَقَدْ قَصَدْتُكَ بَعْدَ مَوْتِكَ، عالماً أنَّ حُرْمَتَكَ مَيِّتاً كَحُرْمَتِكَ حَيّاً فَكُنْ بِذالِكَ عِنْدَ اللهِ شاهِداً.

و نيز مستحب است كه دست خود را بر صورت كشيده و بگويي: أللّهُمَّ اجْعَلْ ذالِكَ بَيْعَةً مَرْضيَّةً لَدَيْكَ وَ عَهْداً مُؤَكَّداً عِنْدَكَ، تُحْييني ما أحْيَيْتَني عَلَيْهِ وَ عَلَي الْوَفاءِ بَشرائِطِهِ وَ حُدوُدِهِ وَ حُقُوقِهِ وَ أَحْكامِهِ وَ تُميتُني إذا أمَتَّني عَلَيْهِ وَ تَبْعَثَني إذا بَعَثْتَني عَلَيْهِ.

زيارت چهارم آن حضرت

رو به قبر مطهّر و پشت به قبله مي‌ايستي و مي‌گويي : ألسَّلامُ عَلَيكَ يا نَبِيَّ اللهِ وَ رَسُولَهُ ألسَّلامُ عَلَيكَ صَفْوَةَ اللهِ وَ خِيَرتَهُ مِنْ خَلْقِهِ ألسَّلامُ عَلَيكَ يا أمينَ اللهِ وَ حُجَّتَهُ ألسَّلامُ عَلَيكَ يا خاتَمَ النَّبِيِّينَ وَ سَيِّدَ الْمُرْسَلينَ ألسَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الْبَشيرُ النَّذيرُ ألسَّلامُ عَلَيكَ أيُّهَا الدّاعي إلَي اللهِ وَ السِّراجِ الْمُنيرِ ألسَّلامُ عَلَيكَ وَ عَلي أهْلِ بَيْتِكَ الَّذينَ أذْهَبَ اللهُ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَ طَهَّرَهُمْ تَطهيراً. أشْهَدُ أنَّكَ يا رَسُولَ اللهِ أتَيْتَ بِالْحَقّ وَ قُلْتَ بِالصِّدْقِ، ألْحَمْدُ للهِ الَّذي وَفَّقَني لِلإيمانِ وَ التَّصْديقِ وَ مَنَّ عَلَيَّ بِطاعَتِكَ وَ اتِّباعِ سَبيلِكَ وَ جَعَلَني مِنْ اُمَّتِكَ وَ الْمُجيينَ لِدَعْوَتِكَ وَ هَداني إلي مَعْرِفَتِكَ وَ مَعْرِفَةِ اْلأئِمَّةِ مِنْ ذُرِّيَّتكَ. أتَقَرَّبُ إلَي اللهِ بِما يُرْضيكَ وَ أبْرَءُ إلَي اللهِ بِما يُسْخِطُكَ، مُوالِياً لأوْليائِكَ مُعادِياً لأعْدائِكَ. جِئْتُكَ يا رَسُولَ اللهِ زائِراً وَ قَصَدْتُكَ راغِباً مُتَوَسِّلاً إلَي اللهِ سُبْحانَهُ وَ أنْتَ صاحِبُ الْوَسيلَةِ وَ الْمَنْزَلَةِ الْجَليلَةِ وَ الشَّفاعَةِ الْمَقْبولَةِ وَ الدَّعْوَةِ المَسْمُوعَةِ فَاشْفَعْ لي إلَي اللهِ تَعالي بِالْغُفْرانِ وَ الرَّحْمَةِ وَ التَّوفيقِ وَ الْعِصْمَةِ، فَقَدْ غَمَرَتِ الذُّنُوبُ وَ شَمَلَتِ الْعُيُوبُ وَ اُثْقِلَ الظَّهْرُ وَ تَضاعَفَ الْوِزْرُ وَ قَدْ أخْبَرْتَنا وَ خَبَرُكَ الصِّدْقُ أنَّهُ تَعالي قالَ وَ قَوْلُهُ الْحَقُّ: ((وَ لَوْ أنَّهُمْ اِذْ ظَلَمُوا أنْفُسَهُمْ جاؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُوُلُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوّاباً رَحيماً))، وَ قَدْ جِئْتُكَ يا رَسُولَ اللهِ مُسْتَغْفِراً مِنْ ذُنُوبي تائِباً مِنْ مَعاصِيَّ وَ سَيِّئاتي وَ إنّي أتَوَجَّهُ إلَي اللهِ رَبّي وَ رَبِّكَ لِيَغْفَرَ لي ذُنُوبي فَاشْفَعْ لي يا شَفيعَ اْلاُمَّةِ وَ أجِرْني يا نَبِيَّ الرَّحْمَةِ صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ وَ عَلي آلِكَ الطّاهِرينَ.

و بعد از زيارت در صورت امكان به ضريح مبارك تكيه داده و دعايي را كه امام زين العابدين عليه‌السلام بعد از زيارت مي‌خواندند مي‌خواني: أللّهُمَّ إلَيْكَ ألْجَأتُ أمْري وَ إلي قَبْر نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ عَبْدِكَ وَ رَسولِكَ أسْنَدْتُ ظَهْري وَ لِقِبْلَةِ الَّتي رَضيتَ لِمُحَمَّدٍ صَلَّي اللهُ عَلَيهِ وَ آلِهِ إسْتَقْبَلْتُ. أللّهُمَّ إنّي اَصْبَحْتُ لا أمْلِكُ لِنَفْسي خَيْرَ ما أرْجُو لَها وَ لا أدْفَعُ عَنْها شَرَّ ما أحْذَرُ عَلَيْها فَأصْبَحْتِ الاُمُورُ بِيَدِكَ وَ لا فَقيرَ أفْقَرُ مِنّي، إنّي لِما أنْزَلْتَ إلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقيرٌ. أللّهُمَّ أرِدْني مِنْكَ بِخَيْرٍ وَ لا رادَّ لِفَضْلِكَ أللّهُمَّ إنّي أعُوذُ بِكَ مِنْ أنْ تُبَدِّلَ إسْميَ وَ تُغَيِّرَ جِسْمي أوْ تُزيلَ نِعْمَتَكَ عَنّي أللّهُمَّ زَيِّنّي بِالتَّقْوي وَ جَمِّلْني بِالنِّعَم وَ اغْمُرْني بِالْعافِيَةِ وَ ارْزُقْني شُكْرَ الْعافِيَةِ.

و نيز خواندن يازده مرتبه سوره‌ قدر و درخواست حاجات خود و خواندن دو ركعت نماز زيارت و هديه نمودن ثواب آن به روح مطهّر آن حضرت از مستحبّات زيارت بوده كه پس از آنها و بعد از فارغ شدن از نماز اين دعا را مي‌خواني: أللّهُمَّ إنّي صَلَّيْتُ وَ رَكَعْتُ وَ سَجَدْتُ لَكَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ لِأنَّ الصَّلاةَ وَ الرُّكوعَ وَ السُّجُودَ لاتَكُونُ إلاّ لَكَ لأنَّكَ أنْتَ اللهُ لا إله إلاّ أنْتَ. أللّهُمَّ وَ هاتانِ الرَّكْعتانِ هَدِيَّةٌ مِنّي إلي سَيِّدي وَ مَوْلايَ رَسُولِ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ فَتَقَبَّلْهُما مِنّي بِأحْسَنِ قَبُولِكَ وَ أجِرْني عَلي ذالِكَ بِأفْضَلِ أمَلي وَ رَجائي فيكَ وَ فِي رَسُولِكَ يا وَلِيَّ  المُؤْمِنينَ.

و پس از زيارت و نماز اين دعا را مي‌خواني: أللّهُمَّ إنَّكَ قُلْتَ لِنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ: ((وَ لَوْ أنَّهُمْ إذْ ظَلَموُا أنْفُسَهُمْ جاؤوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللهَ تَوّاباً رَحيماً)). أللّهُمَّ وَ لَمْ أحْضَرْ زَمانَ رَسُولِكَ عَلَيْهِ وَ آلِهِ السَّلامُ و قدزُرْتُهُ راغِباً تائباً مِنْ سَيِّئِ عَمَلي وَ مُسْتَغْفِراً لَكَ مِنْ  ذُنُوبي وَ مُقِرّاً لَكَ بِها، وَ أنْتَ أعْلَمُ بِها مِنّي وَ مُتَوَجِّهاً إلَيْكَ بِنَبِيِّكَ نَبِيِّ الرَّحْمَةِ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، فَاجْعَلْنيَ أللّهُمَّ بِمُحَمَّدٍ وَ أهْلِ بَيْتِهِ عِنْدَكَ وَجيهاً فيِ الُّدنيا وَ الآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبينَ. يا مُحَمَّدُ يا رَسوُلَ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ بِأبي أنْتَ وَ اُمّي يا نَبِيَّ اللهِ يا سَيِّدَ خَلْقِ اللهِ إنِّي أتَوَجَّهُ بِكَ إلَي اللهِ رَبِّكَ وَ رَبّي لِيَغْفِرَ لي ذُنُوبي وَ يَتَقَبَّلَ مِنّي عَمَلي وَ يَقْضِيَ لي حَوائِجي، فَكُنْ لي شفيعاً عِنْدَ رَبِّكَ وَ رَبّي فَنِعْمَ الْمَسؤُولُ المَوْلي ربّي، وَ نِعْمَ الشَّفيعُ أنْتَ يا مُحَمَّدُ! عَلَيْكَ وَ عَلي اَهْلِ بَيْتِكَ السَّلامُ. أللّهمَّ وَ أوْجِبْ لِيَ الْمَغْفِرَةَ وَ الرَّحْمَةَ وَ الرِّزْقَ الْواسِعَ الطَّيِّبَ النّافِعَ، كَما أوْجَبْتَ لِمَنْ أتي نَبيَّكَ مُحَمَّداً صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ هُوَ حَيٌّ، فَأقَرَّ لَكَ بِذُنُوبِهِ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُ رَسُولَكَ صَلَّي الله عَلَيْهِ وَ آلِهِ فَغَفَرْتَ لَهُ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرَّاحِمينَ و صَلَّي الله عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّاهِرينَ.

فصل پنجم: در فضيلت زيارت حضرت فاطمه زهرا عليها ‌السلام

علاّمه مجلسي از مصباح الانوار نقل فرموده است كه از حضرت فاطمه سلام الله عليها روايت شده كه فرمود: پدرم به من فرمود كه هر كس بر تو صلوات بفرستد حق تعالي گناهان او را آمرزيده و او را در هر جايگاهي از بهشت كه باشم به من ملحق سازد.

و در موضع مرقد منوّر آن مظلومه اختلاف شده، عدّه‌اي گفته‌اند كه در همان روضه مباركه كه ما بين مرقد مطهر پيامبر اكرم(ص)و منبر مي‌باشد مدفون است و بعضي گفته‌اند كه در خانه خود كه مقابل درب جبرئيل (همان دربي كه هنگام وارد شدن به رواق از آن داخل مي‌شوند) مدفون گرديده‌اند و در حال حاضر هم ضريحي در آنجا قرار دارد. و گروهي هم گفته‌اند كه در قبرستان بقيع مدفون گرديده‌اند، و ليكن اكثر اصحاب قائل شده‌اند كه آن مظلومه در روضه مباركه ما بين مرقد مطهر و منبر مدفون شده‌اند.

و ليكن مناسب است كه آن حضرت را در هر سه موضع زيارت كني و بگويي: يا مُمْتَحَنَةَ اَلَّتی امْتَحَنَكِ اللهُ الَّذي خَلَقَكِ قَبْلَ أنْ يَخْلُقَكِ فَوَجَدَكِ لِمَا امْتَحَنَكِ صابِرَةً وَ زَعَمْنا أنّا لَكِ أوْلِياءُ مُصَدِّقُونَ وَ صابِروُنَ لِكُلِّ ما أتانا بِهِ أبُوكِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ أتي بِهِ، فَإنّا نَسْئَلُكِ إنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إلاّ ألْحَقْتِنا بِتَصْديقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ أنْفُسَنا بِأنّا قَدْطَهُرْنا بِوِلايَتِكَ.

و نيز مستحب است كه بگويد: ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَليلِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صَفيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ اَمينِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ خَلْقِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ أفْضَلِ أنْبِياءِ اللهِ وَ رُسُلِهِ وَ مَلائِكَتِهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ الْبَرِيَّةِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا سَيِّدَةَ نِساءِ الْعالَمينَ مِنَ الأَوَّلينَ وَ الآخِرينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ وَليِّ اللهِ وَ خَيْرِ الْخَلْقِ بَعْدَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبابِ اَهْلِ الْجَنَّةِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الصِّدّيقَةُ الشَّهيدَةُ أَلسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الرَّضِيَّةُ الْمَرْضِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْفاضِلَةُ الزَّكِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْحَوْراءُ الإنْسِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا التَّقِيَّةُ النَّقِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْمُحَدَّثَةُ الْعَليمَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْمَظْلُومَةُ الْمَغْصُوبَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْمُضْطَهَدَةُ الْمَقْهُورَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا فاطِمَةُ بِنْتَ رَسُولِ اللهِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ. صَلَّي اللهُ عَلَيْكِ وَ عَلي رُوحِكِ وَ بَدَنِكِ أشْهَدُ أنَّكِ مَضَيْتِ عَلي بَيِّنَةٍ مِنْ  رَبِّكِ وَ أنَّ مَنْ سَرَّكِ فَقَدْ سَرَّ رَسُولَ اللهِ صَلّي اَللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَنْ جَفاكِ فَقَدْ جَفا رَسُولَ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَنْ آذاكِ فَقَدْ آذَي رَسُولَ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَنْ وَصَلَكِ فَقَدْ وَصَلَ رَسُولَ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ و آلِهِ لِأنَّكِ بَضْعَةٌ مِنْهُ وَ رُوحُهُ الَّذي بَيْنَ جَنْبَيْهِ اُشْهِدُ اللهَ وَ رُسُلَهُ وَ مَلائِكَتَهُ أنّي راضٍ عَمَّنْ رَضيتِ عَنْهُ، ساخِطٌ عَلي مَنْ سَخِطْتِ عَلَيْهِ، مُتَبَّرِئٌ مِمَّنْ تَبَرَّاْتِ مِنْهُ، مُوالٍ لِمَنْ والَيْتِ، مُعادٍ لِمَنْ عادَيْتِ، مُبْغِضٌ لِمَنْ أبْغَضْتِ، مُحِبٌّ لِمَنْ أجْبَبْتِ وَ كَفي بِاللهِ شَهيداً وَ حَسيباً وَ جازِياً وَ مُثيباً.

و سپس بر حضرت رسول و ائمه طاهرين صلوات الله عليهم اجمعين صلوات مي‌فرستي.

زيارت دوّم

   و آن زيارتي است كه سيّد بن طاووس عليه الرّحمه نقل نموده كه خطاب به آن حضرت نموده و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا سَيِّدَةَ نِساءِ الْعالَمينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا والِدَةَ الْحُجَجِ عَلَي النّاسِ أجْمَعينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الْمَظْلوُمَةُ الْمَمْنوُعَةُ حَقُّها.

   و سپس ميگويي : أللَّهُمَّ صَلِّ عَلي أمَتِكَ وَ ابْنَةِ نَبِيِّكَ وَ زَوْجَةِ وَصِيِّ نَبِيِّكَ صَلاةً تُزْلِفُها فَوْقَ زُلْفي عِبادِكَ الْمُكَرَّمينَ مِنْ أهْلِ السَّماواتِ وَ اَهْلِ الأرَضينَ.

و روايت شده كه هر كس آن حضرت را به اين زيارت كند و از خداوند طلب آمرزش كند،  حق تعالي گناهانش را بيامرزد و او را داخل بهشت نمايد. و بعضي از علماء اين زيارت را به روز وفات آن مظلومه كه سوّم جمادي الثاني است اختصاص داده‌اند.

و نيز پس از آن، بر آن مظلومه چنين صلوات ‌می فرستي: أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَي الصِّدّيقَةِ فاطِمَةَ الزَّكِيَّةِ حَبيبَةِ حَبيبِكَ وَ نَبيِّكَ وَ اُمِّ أحِبّائِكَ وَ أصْفِيائِكَ الَّتِي انْتَجَبْتَهَا وَ فَضَّلْتَها وَاخْتَرْتَها عَلي نِساء الْعالَمينَ. أللّهُمَّ كُنِ الطّالِبَ لَها مِمَّنْ ظَلَمَها وَ اسْتَخَفَّ بِحَقِّها وَ كُنِ الثّائِرَ أللّهَمَّ بِدَمِ اَوْلادِها. أللّهُمَّ وَ كَما جَعَلْتَها اُمَّ أئِمَّةِ الْهُدي وَ حَليلَةَ صاحِبِ اللَّواءِ وَ الكَريمَةَ عِنْدَ الْمَلأِ الأعْلي، فَصَلِّ عَلَيْها وَ عَلي اُمِّها صَلوةً تُكْرِمُ بِها وَجْهَ (أبيها) مُحَمَّدٍ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ تُقِرُّ بِها أعْيُنَ ذُرِّيَّتِها وَ أبْلِغْهُمْ عَنّي في هذِهِ السّاعَةِ أفْضَلَ التَّحِيَّةِ وَ السَّلامِ.

 


* اماكن مقدسّه بقيع و زیارات آنها


فضيلت زيارت قبور ائمه بقيع عليهم‌السلام

    علّامه مجلسي عليه ‌الرحمة در حديث معتبري فرموده است كه از عبدالله بن عباس نقل شده كه حضرت رسول صلي الله عليه و آله فرموده‌اند: هر كس امام حسن عليه‌السلام را در بقيع زيارت كند قدمش بر صراط ثابت باشد روزي كه قدم‌ها لغزان است.

و در مُقنِعه از حضرت صادق عليه‌السلام روايت شده كه فرمودند: هر كه مرا زيارت كند گناهانش آمرزيده شود و فقير و پريشان نميرد.

و ابن قولويه در كتاب كامل از هشام بن سالم از حضرت صادق(ع) نقل نموده كه مردي خدمت آن حضرت شرفياب شد و عرض كرد آيا بايد پدر شما را زيارت كرد؟ فرمود: بلي، عرض كرد: چه پاداشي براي آن زيارت است؟ فرمود: اگر اعتقاد به امامت او داشته باشد و او را متابعت نمايد پاداش او بهشت است. عرض كرد: كسي كه از زيارت آن حضرت روگردان باشد جزايش چيست؟ فرمود: در روز قيامت حسرت خواهد داشت.

و شيخ طوسي رحمۀ الله عليه در كتاب تهذيب از حضرت امام حسن عسكري عليه‌السلام روايت نمود كه هر كه امام جعفر صادق و پدرش حضرت امام محمّدباقر عليهما‌السّلام را زيارت كند درد چشم نكشد و دردي هم به او نرسد و مبتلا نميرد.

 اماكن مقدسّه بقيع

 اماكن مقدسّه بقيع عبارتند از:  قبور مقدّسه ائمّه بقيع صلوات الله عليهم اجمعين كه عبارتند از: 1ـ قبر مطهّر حضرت امام حسن مجتبي عليه‌السلام. 2ـ قبر مطهّر حضرت امام زين‌العابدين عليه‌السلام. 3ـ قبر مطهّر حضرت امام محمّد باقر عليه‌السلام.

4ـ‌‌‌‌‌ قبر مطهّر حضرت امام جعفر صادق عليه‌السلام.  كه اين چهار مرقد منوّر در كنار يكديگر قرار دارند.

و قبور ديگري نيز به اين ترتيب در بقيع واقع شده‌اند: 1ـ‌ قبر عباس بن عبدالمطّلب عموي پيغمبر اكرم (ص) 2ـ قبر فاطمه بنت اسد مادر حضرت اميرالمؤمنين علي عليه‌السلام كه اين دو قبر در كنار قبور ائمّه‌ بقيع است و محتمل است كه قبر مطهّر صديقه طاهره نيز آنجا باشد. 3ـ قبور دختران حضرت رسول اكرم صلّي الله عليه و آله كه عبارتند از: زينت و كلثوم و رقيّه كه اين سه قبر با فاصله‌ مختصري نزديك قبور ائمّه بقيع قرار دارند. 4ـ سه قبري است نزديك درب خروجي كه دوتاي آن متعلّق به عمه‌هاي پيغمبراكرم(ص) است و يكي متعلّق به حضرت امّ البنين مادر مظلومه حضرت ابوالفضل العبّاس(ع) است. 5 ـ قبر حضرت عبدالله ابن جعفر طيّار است كه با قبر عمويش عقيل بن ابي‌طالب و سفيان بن الحرث در يك نقطه واقع است. 6 ـ قبر حضرت ابراهيم فرزند پيغمبر است كه نزديك درب ورودي است. 7ـ قبر زوجات پيغمبر است كه بعضي از آنها صالحه بودند. 8 ـ قبر حضرت اسماعيل فرزند امام صادق(ع) است كه بيرون بقيع واقع شده است 9ـ قبر حليمه سعديّه است كه در انتهاي بقيع است و او زني است كه مادر رضاعي حضرت رسول اكرم صلي الله عليه و آله است و آن حضرت را شير داده است. 10ـ‌ قبور شهداي واقعه حَرّه و شهداي زخمي اُحد كه در بقيع واقع شده است.

و زيارت‌هايي كه براي اين اماكن متبركه وارد است عبارتند از:  اذن دخول كه بر درِ ورودي بقيع ايستاده و مي‌خواني: أللّهُمَّ إنّي وَقَفْتُ عَلي بابٍ مِنْ أبوابِ بُيُوتِ نَبِيِّكَ صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ قَدْ مَنَعْتَ النّاسَ أنْ يَدْخُلُوا إلاّ بِإذْنِهِ فَقُلْتَ يَا أيُّهَا الَّذينَ آمَنوا لاتَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبيِّ إلاّ أنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ، أللَّهُمَّ إنّي أعْتَقِدُ حُرْمَةَ صاحِبِ هذِهِ الْمَشاهِدِ الشَّريفَةِ في غَيْبَتِهِمْ كَما أعْتَقِدُها في حَضْرَتِهِمْ وَ أعْلَمُ أنَّ رَسوُلَكَ وَ خُلَفائَكَ عَلَيْهِمْ السَّلامُ أحْياءٌ عِنْدَكَ يُرْزَقُونَ، يَرَوْنَ مَقامي وَ يَسْمَعوُنَ كَلامي وَ يَرُدُّونَ سَلامي وَ أنَّكَ حَجَبْتَ عَنْ سَمْعي كَلامَهُمْ وَ فَتَحْتَ بابَ فَهْمي بِلَذيذِ مُناجاتِهِمْ وَ إنّي أسْتَا‌ذِنُكَ يا رَبِّ أوَّلاً وَ أسْتَاْذِنُ رَسُولَكَ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ ثانِياً وَ أسْتَاْذِنُ خُلَفائَكَ الأئِمَّةِ الْمَفروُضينَ عَلَيَّ طاعَتَهُمْ الْحَسَنَ بن عَليٍّ وَ عَلَيِّ بن الْحُسَيْنِ وَ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ وَ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِمُ السَّلامُ وَ الْمَلائِكَةَ الْمُوَكَّلينَ بِهذِهِ الْقُبورِ ثالِثاً ءَأدْخُلُ يا رَسوُلَ اللهِ ءَأدْخُلُ يا حُجَجَ اللهِ ءَأدْخُلُ يا مَلائِكَةَ اللهِ الْمُقَرَّبينَ الْمُقيمينَ عِنْدَ هذِهِ الْقُبُورِ فَاْذَنُوا لي يا مَوالِيَّ فِي الدُّخولِ أفْضَلَ ما أذِنْتُمْ لِأحَدٍ مِنْ أوْلِيائِكُمْ فَإنْ لَمْ‌أكُنْ أهْلاً لِذالِكَ فَأنْتُم أهْلٌ لذلِكَ .

    سپس وارد بقيع شده و مي‌گويي: بِسْمِ اللهِ وَ بِاللهِ وَ في سَبيلِ اللهِ وَ عَلي مِلَّةِ رَسُولِ اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، أللّهُمَّ اغْفِر لي وَ ارْحَمْني وَ تُبْ عَلَيَّ إنَّكَ أنْتَ التَّوّابُ الرَّحيمُ. يا مَوالِيَّ يا أبْناءَ رَسُولِ اللهِ ، عَبْدُكُمْ وَ ابْنُ أمَتِكُمُ الذَّليلُ بَيْنَ أيْديكُمْ وَ الْمُضْعَفُ في عُلُوِّ قَدْرِكُمْ وَ الْمُعْتَرِفُ بِحَقِّكُمْ، جاءَكُمْ مُسْتَجيراً بِكُمْ قاصِداً إلي حَرَمِكُمْ مُتَقَرِّباً إلي مَقامِكُمْ، مُتَوَسِّلاً إلَي اللهِ تَعالي بِكُمْ، ءَأدْخُلُ يا مَوالِيَّ، ءَأدْخُلُ يا أوْلِياءَ الله،ِ ءَأدْخُلُ يا مَلائِكَةَ اللهِ الْمُحْدِقينَ بِهذَا الْحَرَمِ، الْمُقيمينَ بِهذَا الْمَشْهَدِ.

و بعد با خشوع و خضوع و رقّت قلب در حالي كه پاي راست را مقدّم مي‌داري داخل بقيع شده و مي‌گويي: أللهُ أكْبَرُ كَبيراً وَ الْحَمْدُ للهِ كَثيراً وَ سُبْحانَ اللهِ بُكْرَةً وَ أصيلاً وَ الْحَمْدُ للهِ الْفَرْدِ الصَّمَدِ الْماجِدِ الأحَدِ، الْمُتَفَضِّلِ الْمَنّانِ الْمُتَطَوِّلِ الْحَنّانِ الَّذي مَنَّ بِطَوْلِهِ وَ سَهَّلَ زِيارَةَ ساداتي بِإحْسانِهِ وَ لَمْ‌يَجْعَلْني عَنْ زِيارَتِهِمْ مَمْنُوعاً بَل تَطَوَّلَ وَ مَنَحَ.

  سپس تا حدّ امكان نزديك قبور مقدّسه ايشان شده و پشت به قبله و رو به قبر ايشان كرده و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ أئِمَّةَ الْهُدي ألسَّلامُ عَلَيْكُم أهْلَ التَّقْوي ألسَّلامُ عَلَيْكُم أيُّهَا الْحُجَجُ عَلي أهْلِ الدُّنْيا. ألسَّلامُ عَلَيْكُم أيُّهَا الْقُوّامُ فِي الْبَرِيَّةِ بِالْقِسْطِ. ألسَّلامُ عَلَيْكُم أهْلَ الصَّفْوَةِ ألسَّلامُ عَلَيْكُم آلَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ أهْلَ النَّجْوي، أشْهَدُ أنَّكُمْ قَدْبَلَّغْتُمْ وَ نَصَحْتُمْ وَ صَبَرْتُمْ في ذاتِ اللهِ وَ كُذِّبْتُمْ وَ اُسيئَ إلَيْكُمْ فَغَفَرْتُمْ وَ أشْهَدُ أنَّكُمُ الأئمَّةُ الرّاشِدُونَ الْمُهْتَدوُنَ وَ أنَّ طاعَتَكُمْ مَفْروُضَةٌ وَ أنَّ قَوْلَكُمُ الصِّدْقُ وَ أنَّكُمْ دَعَوْتُمْ فَلَمْ‌تُجابُوا وَ أمَرْتُمْ فَلَمْ‌تُطاعُوا وَ أنَّكُمْ دَعائِمُ الدّينِ وَ أرْكانُ الأرْضِ. لَمْ‌تَزالُوا بِعَيْنِ اللهِ يَنْسَخُكُمْ مِنْ أصْلابِ كُلِّ مُطَهَّرٍ وَ يَنْقُلُكُمْ مِنْ أرْحامِ الْمُطَهَّراتِ لَمْ‌تُدَنِّسْكُمُ الْجاهِلِيَّةُ الْجَهْلاءُ وَ لَمْ‌تَشْرَكْ فيكُمْ فِتَنُ الأهْواءِ. طِبْتُمْ وَ طابَ مَنْبَتُكُمْ، مَنَّ بِكُمْ عَلَيْنا دَيّانَ الدّينَ فَجَعَلَكُمْ في بُيُوتٍ أذِنَ اللهُ أنْ تُرْفَعَ وَ يُذْكَرَ فيهَا اسْمُهُ وَ جَعَلَ صَلَواتَنا عَلَيْكُمْ رَحْمَةً لَنا وَ كَفّارَةً لِذُنُوبِنا؛ إذِ اخْتارَكُمُ اللهُ لَنا وَ طَيَّبَ خَلْقَنا بِما مَنَّ عَلَيْنا مِنْ وَلايَتِكُمْ وَ كُنّا عِنْدَهُ مُسَمِّينَ بِعِلْمِكُمْ مُعْتَرِفينَ بِتَصْديقِنا إيّاكُمْ وَ هذا مَقامُ مَنْ أسْرَفَ وَ أخْطَأ وَ اسْتَكانَ وَ أقَرَّ بِما جَني وَ رَجي بِمَقامِهِ الْخَلاصَ وَ أنْ يَسْتَنْقِذَهُ بِكُمْ مُسْتَنْقِذَ الْهَلْكَي مِنَ الرَّدَي، فَكُونُوا لي شُفَعاءَ فَقَدْ وَفَدْتُ إلَيْكُمْ إذْ رَغِبَ عَنْكُمْ أهْلُ الدُّنْيا وَ اتَّخَذوُا آياتِ اللهِ هُزُواً وَ اسْتَكْبَرُوا عَنْها.

و در اينجا سر را رو به آسمان كرده و بگو: يا مَنْ هُوَ قائِمٌ لايَسْهُو، وَ دائِمٌ لايَلْهُو وَ مُحيطٌ بِكُلِّ شَيْئٍ، لَكَ الْمَنُّ بِما وَفَّقْتَني وَ عَرَّفْتَني بِما أقَمْتَني عَلَيْهِ إذْ صَدَّ عَنْهُ عِبادَكَ وَ جَهِلُوا مَعْرِفَتَهُ وَ اسْتَخَفُّوا بِحَقِّهِ وَ مالُوا إلي سِواهُ، فَكانَتِ الْمِنَّةُ مِنْكَ عَلَيَّ مَعَ أقْوامٍ خَصَصْتَهُمْ بِما خَصَصْتَني بِهِ، فَلَكَ الْحَمْدُ إذْ كُنْتُ عِنْدَكَ في مَقامي هذا مَذْكُوراً مَكْتُوباً فَلاتَحْرِمْني ما رَجَوْتُ وَ لاتُخَيِّبْني فيما دَعَوْتُ، بِحُرْمَةِ مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطّاهِرينَ وَ صَلَّ اللهُ عَلي مُحمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ.

پس براي هر چه كه بخواهي دعا كن و از آنجا كه نماز خواندن در قبرستان بقيع ميسّر نيست، نماز زيارت آن چهار امام مظلوم عليهم ‌السلام را كه هر كدام دو ركعت است، در منزل خود و يا در مسجد پيغمبر صلي الله عليه و آله مي‌خواني.

     و شيخ طوسي و سيد بن طاووس گفته‌اند: چون بخواهي با ايشان وداع كني بگو: ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ أئِمَّةَ الْهُدي وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ. أسْتَوْدِعُكُمُ اللهَ وَ أقْرَءُ عَلَيْكُمُ السَّلامَ. آمَنّا بِاللهِ وَ بِالرَّسُولِ وَ بِما جِئْتُمْ بِهِ وَ دَلَلْتُمْ عَلَيْهِ. أللّهُمَّ فَاكْتُبْنا مَعَ الشّاهِدينَ.

     پس بسيار دعا كن و از خدا بخواه كه بار ديگر نيز تو را به زيارت ايشان موفّق گرداند و اين زيارت، آخرين زيارت تو نباشد.

زيارت دوّم:

     زيارت جامعه‌ اوّل است كه هر كدام از امامان را مي‌توان با آن زيارت نمود، و آن زيارتي است كه شيخ صدوق رحمۀ الله عليه در كتاب من لايحضره الفقيه نقل نموده است، كه چون از حضرت امام رضا عليه‌السلام در آداب تشرّف نزد قبر پدر بزرگوارشان حضرت امام موسي كاظم عليه‌السلام سؤال كردند فرمودند: ابتدا دو ركعت نماز در مسجدهاي اطراف قبر مي‌خواني و در هر حال براي زيارت هر يك از امامان و مراقد پيغمبران و اوصياء آنها، مي‌تواني اين دعا را بخواني: ألسَّلامُ عَلَي أوْلياءِ اللهِ وَ أصْفِيائِهِ ألسَّلامُ عَلَي اُمَناءِ اللهِ و أحِبّائِهِ، ألسّلامُ عَلَي أنْصارِ اللهِ وَ خُلَفائِهِ ألسَّلامُ عَلَي مَحالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي مَساكِنِ ذِكْرِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي مُظْهِري أمْرِ اللهِ وَ نَهْيِهِ ألسَّلامُ عَلَي الدُّعاةِ إلَي اللهِ ألسَّلامُ عَلَي الْمُسْتَقِرّينَ في مَرْضاتِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي الْمُخْلِصينَ في طاعَةِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي الأدِلاّءِ عَلَي اللهِ ألسَّلامُ عَلَي الَّذينَ مَنْ والاهُمْ فَقَدْ والَي اللهَ وَ مَنْ عاداهُمْ فَقَدْ عادَي اللهَ وَ مَنْ عَرَفَهُمْ فَقَدْ عَرَفَ اللهَ وَ مَنْ جَهِلَهُمْ فَقَدْ جَهِلَ اللهَ وَ مَنِ اعْتَصَمَ بِهِمْ فَقَدِ اعْتَصَمَ بِاللهِ وَ مَنْ تَخَلّي مِنْهُمْ فَقَدْ تَخَلّي مِنَ اللهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ اُشْهِدُ اللهَ أنّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمْتُمْ وَ حَرْبٌ لِمَنْ حارَبْتُمْ،مُؤْمِنٌ بِسِرِّكُمْ وَ عَلانيَتِكُمْ مُفَوِّضٌ في ذلِكَ كُلِّهِ إلَيْكُمْ، لَعَنَ اللهُ عَدُوَّ آلِ مُحَمَّدٍ مِنَ الْجِنِّ وَ الإنْسِ وَ أبْرَءُ إلَي اللهِ مِنْهُمْ وَ صَلَّي اللهُ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ.

و نيز به اين كيفيت صلوات بر امام حسن و امام حسين عليهما السّلام مي‌فرستي: أللّهُمَّ صَلِّ عَلَي الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ عَبْدَيْكَ وَ وَلِيَّيْكَ وَ ابْنَيْ رَسُولِكَ وَ سِبْطَيِ الرَّحمَةِ وَ سَيِّدَيْ شَبابِ أهْلِ الْجَنَّةِ أفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلي أحَدٍ مِنْ أوْلادِ النَّبِيّينَ وَ الْمُرْسَلينَ. أللّهُمَّ صَلِّ عَلَي الْحَسَنِ ابْنِ سَيِّدِالنَّبيّينَ وَ وَصِيِّ أميرِالْمُؤمِنينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ سَيِّدِ الْوَصِيّينَ أشْهَدُ أنَّكَ يَابْنَ أميرِالْمُؤْمِنينَ أمينُ اللهِ وَ ابْنُ أمينِهِ عِشْتَ مَظْلوُماً وَ مَضَيْتَ شَهيداً وَ أشْهَدُ أنَّكَ الإمامُ الزَّكِيُّ، الْهادِي الْمَهْدِيُّ. أللّهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ وَ بَلِّغْ روُحَهُ وَ جَسَدَهُ عَنّي في هذِهِ السّاعَةِ أفْضَلَ التَّحِيَّةِ وَ السَّلامِ. أللّهُمَّ صَلِّ عَلَ الحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ الْمَظْلوُمِ الشَّهيدِ، قَتيلِ الْكَفَرَةِ وَ طَريحِ الْفَجَرَةِ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أباعَبْدِاللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ أميرِالْمُؤمِنينَ، أشْهَدُ مُوقِناً أنَّكَ أمينُ اللهِ وَ ابْنُ أمينِهِ، قُتِلْتَ مَظْلوُماً و مَضَيْتَ شَهيداً وَ أشْهَدُ أنَّ اللهَ تَعالي الطّالِبُ بِثارِكَ، مُنْجِزٌ ما وَعَدَكَ مِنَ النَّصْرِ وَ التَّاْييدِ في هَلاكِ عَدُوِّكَ وَ إظْهارِ دَعْوَتِكَ وَ أشْهَدُ أنَّكَ وَفَيْتَ بَعَهْدِ اللهِ وَ جاهَدْتَ في سَبيلِ اللهِ وَ عَبَدْتَ اللهَ مُخْلِصاً حَتّي أتاكَ الْيَقينُ، لَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكَ وَ لَعَنَ اللهُ اُمَّةً خَذَلَتْكَ وَ لَعَنَ اللهُ اُمَّةً ألَبَّتْ عَلَيْكَ وَ أبْرَءُ إلَي اللهِ تَعالي مِمَّن أكْذَبَكَ وَ اسْتَخَفَّ بِحَقِّكَ وَ اسْتَحَلَّ دَمَكَ، بِأبي أنْتَ وَ اُمّي يا أباعَبْدِاللهِ، لَعَنَ اللهُ قاتِلَكَ، لَعَنَ اللهُ خاذِلَكَ، لَعَنَ اللهُ مَنْ سَمِعَ واعِيَتَكَ فَلَمْ يُجِبْكَ وَ لَمْ يَنْصُرْكَ، وَ لَعَنَ اللهُ مَنْ سَبيَ نِساءَكَ، أنَا إلَي اللهِ مِنْهُمْ بَرئٌ وَ مِمَّنْ  والاهُمْ وَ أعانَهُمْ. وَ أشْهَدُ أنَّكَ وَ الأئِمَّةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَةُ التَّقْوي وَ بابُ الْهُدي وَ الْعُرْوَةُ الْوُثْقي وَ الْحُجَّةُ عَلي أهْلِ الدُّنْيا وَ أشْهَدُ أنّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَ بِمَنْزِلَتِكُمْ مُوقِنٌ وَ لَكُمْ تابِعٌ بِذاتِ نَفْسي وَ شَرايِعِ ديني وَ خَواتيمِ عَمَلي وَ مُنْقَلَبي في دُنْيايَ وَ آخِرَتي.

و سپس به اين كيفيت صلوات بر امام زين‌العابدين عليه‌السلام مي‌فرستي: أللّهُمَّ صَلِّ عَلي عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ سَيِّدِ الْعابِدينَ الَّذي اسْتَخْلَصْتَهُ لِنَفْسِكَ وَ جَعَلْتَ مِنْهُ أئِمَّةَ الْهُديَ الَّذينَ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ يَعْدِلوُنَ إخْتَرْتَهُ لِنَفْسِكَ وَ طَهَّرْتَهُ مِنْ الرِّجْسِ وَ اصْطَفَيْتَهُ وَ جَعَلْتَهُ هادياً مَهْدِيّاً. أللّهُمَّ فَصَلِّ عَلَيْهِ أفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلي أحَدٍ مِنْ ذُرّيَّةِ أنْبِيائِكَ حَتّي تَبْلُغَ بِهِ ما تَقِرُّ بِهِ عَيْنُهُ فِي الدُّنْيا وَ الآخِرَةِ إنَّكَ عَزيزٌ حَكيمٌ.

و بعد صلوات بر امام محمّد باقر عليه‌السلام مي‌فرستي و مي‌گويي: أللّهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ باقِرِ الْعِلْمِ وَ إمامِ الْهُدي وَ قائدِ أهْلِ التَّقْوي وَ الْمُنْتَجَبِ مِنْ عِبادِكَ. أللّهُمَّ وَ كَما جَعَلْتَهُ عَلَماً لِعِبادِكَ وَ مَناراً لِبِلادِكَ وَ مُسْتَوْدَعاً لِحِكْمَتِكَ وَ مُتَرْجِماً لِوَحْيِكَ وَ أمَرْتَ بِطاعَتِهِ وَ حَذَّرْتَ مِنْ مَعْصِيَتِهِ فَصَلِّ عَلَيْهِ يا رَبِّ أفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلي أحَدٍ مِنْ ذُرّيَّةِ أنْبِيائِكَ وَ أصْفِيائِكَ وَ رُسُلِكَ وَ اُمَنائِكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ.

   و بر امام جعفرصادق عليه‌السلام نيز اين چنين صلوات مي‌فرستي: أللّهُمَّ صَلِّ عَلي جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصّادِقِ خازِنِ الْعِلْمِ، الدّاعي إلَيْكَ بِالْحَقِّ، النُّورِ الْمُبينِ. أللّهُمَّ وَ كَما جَعَلْتَهُ مَعْدِنَ كَلامِكَ وَ وَحْيِكَ وَ خازِنِ عِلْمِكَ وَ لِسانِ تَوْحيدِكَ وَ وَلِيِّ أمْرِكَ وَ مُسْتَحْفِظِ دينِكَ، فَصَلِّ عَلَيْهِ أفْضَلَ ما صَلَّيْتَ عَلي أحَدٍ مِنْ أصْفِيائِكَ وَ حُجَجِكَ، إنَّكَ حَميدٌ مَجيدٌ.

زيارت سوّم

      و در زيارت امام حسن عليه‌السلام و ساير امامان، پشت به قبله و رو به قبر مي‌ايستي و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أبا مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا بَقِيَّةَ الْمُؤْمِنينَ وَ ابْنَ أوَّلِ الْمُسْلِمينَ وَ كَيْفَ لاتَكوْنَ كَذلِكَ وَ أنْتَ سَبيلُ الْهُدي وَ حَليفُ التُّقي وَ خامِسُ أهْلِ الْكِساء، غَذَّتْكَ يَدُ ‌الرَّحْمَةِ وَ رُبيتَ في حِجْرِ الإسْلامِ وَ رُضِعْتَ مِنْ ثَدْيِ الإيمانِ فَطِبْتَ حَيّاً وَ طِبْتَ مَيِّتاً، غَيْرَ أنَّ النَّفْسَ غَيرُ راضِيَةٍ بِفِراقِكَ وَ لا شاكَّةٍ في حَياتِكَ، يَرْحَمُكَ اللهُ. ألسَّلامُ علي أبي مُحَمَّدٍ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ زَيْنِ الْعابِدينَ وَ سَيِّدِ السّاجِدينَ وَ إمامِ الْمُؤمِنينَ وَ وارِثِ عِلْمِ النَّبيّينَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت چهارم:

و در زيارت ائمّه طاهرين نيز مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا خُزّانَ عِلْمِ اللهِ وَ حَفَظَةَ سِرِّهِ وَ تَراجُمَةَ وَحْيِهِ، أتَيْكُمُ يا أبْناءَ رَسُولِ اللهِ عارِفاً بِحَقِّكُمْ مُسْتَبْصِراً بِشَاْنِكُمْ مُعادِياً لِأعْدائِكُمْ مُوالِياً لِأوْلِيائِكُمْ، بِأبي أنْتُمْ وَ اُمّي صَلَّي اللهُ عَلي أرْواحِكُمْ وَ أبْدانِكُمْ. أللّهُمَّ إنّي أتَوالٰی آخِرَهُمْ كَما تَوَلَّيْتُ أوَّلَهُمْ وَ أبْرَءُ مِنْ كُلِّ وَليجَةٍ دوُنَهُمْ. آمَنْتُ بِاللهِ وَ كَفَرْتُ بِالْجِبْتِ وَ الطّاغوُتِ وَ اللاّتِ وَ الْعُزّي وَ كُلِّ نِدٍّ يُدْعي مِنْ دُونِ اللهِ.

زيارت پنجم:

و در زيارت امام حسن عليه‌السلام مستحب است كه زيارت كني آن حضرت را به اين زيارت: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ أميرِالْمؤْمِنينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ فاطِمَةَ الزَّهراء ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ خَديجَةَ الْكُبْري ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا حَبيبَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صَفْوَةَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أمينَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صِراطَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا لِسانَ حِكْمَةِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا ناصِرَ دينِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّها السَّيِّدُ الزَّكِيُّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّها الْبَرُّ التَّقِيُّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا القائِمُ الْأمينُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْعالِمُ بِالتَّنْزيلِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا العالِمُ بِالتَّاْويلِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْهادِي الْمَهْدِيّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْباهِرُ الْخَفِيُّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الطّاهِرُ الزَّكِيُّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّدّيقُ الشَّهيدُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْحَقُّ الْحَقيقُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَولايَ يا أبا مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

و در زيارت حضرت امام زين‌العابدين عليه‌السلام مي‌‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا زَينَ الْعابِدينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا زَيْنَ الْمُجْتَهِدينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا إمامَ الْمُتَّقينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا قُرَّةَ عَيْنِ النّاظِرينَ الْعارِفينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَلَفَ السّابِقينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَصِيَّ الْوَصِيّينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خازِنَ وَصايَا الْمُرْسَلينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا ضَوْءَ الْمُسْتَوْحِشينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ الْمُجْتَهِدينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سِراجَ الْمُرْتاضينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا فَخْرَ الْمُتَعَبِّدينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مِصْباحَ الْعالَمينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَفينَةَ الْعِلْمِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَكينَةَ الْحِلْمِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا ميزانَ الْقِصاصِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَفينَةَ الْخَلاصِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا بَحْرَ النَّدي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا بَدْرَ الدُّجي ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْأوّاهُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصّابِرُ الْحَكيمُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَئيسَ الْبَكَّائينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مِصْباحَ الْمُؤْمِنينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَوْلايَ يا أبا مُحَمَّدٍ أشْهَدُ أنَّكَ يا حُجَّةَ اللهِ وَ ابْنَ حُجَجِهِ وابْنَ أمينِهِ وَ أبُواُمَنائهِ وَ أنَّكَ ناصَحْتَ في عِبادَةِ رَبِّكَ وَ سارَعْتَ في مَرْضاتِهِ وَ خَيَّبْتَ أعْدائَهُ وَ سَرَرْتَ أوْلِيائَهُ أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ عَبَدْتَ اللهَ حَقَّ عِبادَتِهِ وَ اتَّقَيْتَهُ حَقَّ تُقاتِهِ وَ أطَعْتَهُ حَقَّ طاعَتِهِ حَتّي أتاكَ الْيَقينُ فَعَلَيْكَ يا مَولايَ يَابْنَ رَسُولِ اللهِ أفْضَلَ التَّحِيَّةِ وَ السَّلامُ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* زيارت امام محمد باقر و امام صادق علیهما السلام

زيارت حضرت امام محمد باقرعليه‌السلام

و در زيارت حضرت امام محمد باقر عليه‌السلام مستحب است كه بگويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْباقِرُ بِعِلْمِ أللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْفاحِصُ عَنْ دين أللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْمُبَيِّنُ لِحُكْمِ أللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْقائِمُ بِقِسْطِ أللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النّاصِحُ لِعِبادِهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الدّاعي إلَي اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الذَليلُ عَلَي اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْحَبْلُ المَتينُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْفَصْلُ الْمُبينُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النُّورُ السّاطِعُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْبَدْرُ اللاّمِعُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْحَقُّ الْأبْلَجُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السِّراجُ الْأسْرَجُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا النَّجْمُ الْأزْهَرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الكَوكَبُ الْأبْهَرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الُمُنَزَّهُ عَنِ الْمُعْضَلاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْمَعْصُومُ مِنَ الزَّلّاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الزَّكِيُّ فِي الْحَسَبِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الرَّفيعُ فِي النَّسَبِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا القَصْرُ الْمَشيدُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الحُجَّةُ عَلي خَلْقِهِ أجْمَعينَ أشْهَدُ يا مَوْلايَ أنَّكَ قَدْ صَدَعْتَ بِالْحَقِّ صَدْعاً وَ بَقَرْتَ الْعِلْمَ بَقْراً وَ نَشَرْتَهُ نَشْراً لاتَاْخُذْكَ فِي اللهِ لَوْمَةُ لائمٍ وَ كُنْتَ لِدينِ اللهِ مُكاتِماً وَ قَضَيْتَ ما كانَ عَلَيْكَ وَ أخْرَجْتَ أوْلِيائَكَ مِنْ وَلايَةِ غَيْرِ اللهِ إلي وَلايَةِ اللهِ وَ أمَرْتَ بِطاعَةِ اللهِ وَ نَهَيْتَ عَنْ مَعْصِيَةِ اللهِ حَتّي قَبَضَكَ اللهُ إلي رِضْوانِهِ وَ ذَهَبَ بِكَ إلي دارِ كَرامَتِهِ وَ إلي مَساكِنِ أصْفِيائهِ وَ مُجاوَرَةِ أوْلِيائِهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت امام جعفر صادق عليه‌السّلام

و مستحب است زيارت امام جعفر صادق عليه‌السّلام به اين زيارت: ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْإمامُ الصّادِقُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْوَصِيُّ النّاطِقُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الْفاتِقُ الرّاتِقُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السَّنامُ الْأعْظَمُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا الصِّراطُ الْأقْوَمُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مِصْباحَ الظُّلُماتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا دافِعَ الْمُعْضَلاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مِفْتاحَ الْخَيْراتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَعْدِنَ البَرَكاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صاحِبَ الْحُجَجِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صاحِبَ الْبَراهينَ الواضِحاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا فاصِلَ الْخَطاياتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا كاشِفَ الْكُرُباتِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَميدَ الصّادِقينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا لِسانَ النّاطِقينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خَلَفَ الْخائفينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا زَعيمَ الصّادِقينَ الصّالِحينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْمُسْلِمينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا كَهْفَ الْمُؤمِنينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا هادِيَ الْمُضِلّينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَكَنَ الطّائِعينَ أشْهَدُ يا مَوْلايَ أنَّكَ عَلَمُ الْهُدي وَ الْعُرْوَةُ الْوُثْقي وَ شَمْسُ الضُّحي وَ بَحْرُ النَّدي وَ كَهْفُ الْوَري وَ الْمَثَلُ الْأعْلي صَلَّي اللهُ عَلي رُوحِكَ وَ بَدَنِكَ وَ السَّلامُ عَلَيْكَ وَ عَلَي الْعَبّاسِ عَمِّ رَسُولِ اللهِ صَلَّي اللهِ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* زيارت عباس عموي پيامبر و فاطمه بنت اسد وفرزندان پیامبر(ص)


زيارت عباس بن عبدالمطلب

 عموي پيامبر اكرم(ص)

ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنا يا عَبّاسُ يا عَمَّ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَمَّ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَمَّ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا عَمَّ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنَا الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنَا الْإمامِ الْحَسَنِ الْمُجْتَبي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنَا الإمامُ زَيْنَ الْعابِدينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنَا الْإمامُ مُحَمَّدٍ الباقِرِ عَلَيْهِ‌السَّلامُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنَا الْإمامُ جَعْفَرٍ الصّادِقِ ألسَّلامُ عَلَيْكُم يا أهْلَ بَيْتِ النُّبُوَّةِ وَ مَعْدِنِ الرِّسالَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْكُمْ وَ أرْضاكُمْ  أحْسَنَ الرِّضا وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَثْواكُمْ وَ مَسْكَنَكُمْ وَ مَحَلَّكُمُ وَ مَاْواكُمْ ألسَّلامُ عَلَيْكُم وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت فاطمه بنت اسد عليهما السّلام

والده حضرت اميرالمؤمنين عليه‌السّلام

و چون قصد زيارت آن بانو كردي نزد قبر آن مخدّره كه كنار قبور ائمّه بقيع است و بعضي آنرا نزديك قبر حليمه سعديّه خارج قبرستان بقيع دانسته‌اند (پس مناسب است در هردو مكان ايشان را زيارت كني) مي‌ايستي و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَي نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَي مُحَمَّدٍ  سَيِّدِ الْمُرْسَلينَ ألسَّلامُ عَلي مُحَمَّدٍ سَيِّدِ الْأوَّلينَ ألسَّلامُ عَلَي مُحَمَّدٍ سَيِّدِ الْآخَرينَ ألسَّلامُ عَلَي مَنْ بَعَثَهُ اللهُ رَحْمَةً لِلْعالَمينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّها النّبِيُّ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ ألسَّلامُ عَلَي فاطِمَةَ بِنْتِ أسَدٍ الْهاشِميَّةِ ألسَّلامُ عَلَيكِ أيَّتُهَا الصِّدّيقَةُ الْمَرْضِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيكِ أيَّتُهَا التَّقِيَّةُ النَّقِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيكِ أيَّتُهَا الْكَريمَةُ المَرضِيَّةُ الرّاضِيَّةُ ألسَّلامُ عَلَيكِ يا كافِلَةَ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّينَ ألسَّلامُ عَلَيكِ يا والدَةَ سَيِّدِ الْوَصيّينَ ألسَّلامُ عَلَيكِ يا مَنْ ظَهَرَتْ شَفَقَتَها عَلي رَسُولِ اللهِ خاتَمِ النَّبيّينَ ألسَّلامُ عَلَيكِ يا مَنْ تَرْبِيَتُها لِوَلِيِّ اللهِ الْأمينِ ألسَّلامُ عَلَيكِ وَ عَلي رُوحِكِ وَ بَدَنِكِ الطّاهِرِ ألسَّلامُ عَلَيكِ وَ عَلي وَلَدِكِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ أشْهَدُ أنَّكِ أحْسَنْتِ الْكِفالَةَ وَ أدَّيْتِ الْأمانَةَ وَ اجْتَهَدْتِ في مَرْضاتِ اللهِ وَ بالَغْتِ في حِفْظِ رَسُولِ اللهِ عارِفَةً بِحَقِّهِ، مُؤْمِنَةً، بِصِدْقِهِ، مُعْتَرِفَةً بِنُبُوَّتِهِ، مُسْتَبْصِرَةً بِنِعْمَتِهِ، كافِلَةً بِتَرْبِيَتِهِ، مُشْفِقَةً عَلي نَفْسِهِ، واقِفَةً عَلي خِدْمَتِهِ، مُخْتارَةً رَآهُ. وَ أشْهَدُ أنَّكِ مَضَيْتِ عَلَي الْأيمانِ وَ التَّمسُّكِ بِأشْرَفِ الْأدْيانِ راضِيَةً مَرْضِيَّةً طاهِرَةً زَكِيَّةً تَقِيَّةً، فَرَضِيَ اللهُ عَنْكِ وَ أرْضاكِ وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكِ وَ مَاْواكِ. أللّهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمِّدٍ وَ انْفَعْني بِزِيارَتِها وَ ثَبِّتْني عَلي مَحَبَّتِها وَ لاتَحْرِمْني شَفاعَتَها وَ شَفاعَةَ الْأئِمَّةَ مِنْ ذُرّيَّتِها وَ ارْزُقْني مُرافَقَتَها وَ احْشُرْني مَعَها وَ مَعَ أوْلادِهَا الطّاهِرينَ. أللّهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ زِيارَتي إيّاها وَارْزُقْنِي الْعَوْدَ إلَيْها أبَداً ما أبْقَيْتَني، فَإذا تَوَفَّيْتَني فَاحْشُرْني فِي زُمْرَتِها وَ أدْخِلْني في شَفاعَتِها بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ أللّهُمَّ بِحَقِّها عِنْدَكَ وَ مَنْزِلَتِها لَدَيْكَ إغْفِرْ لي وَ لِوالِدَيَّ وَ لِجَميعِ الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ وَ آتِنا فِي الدُّنْيا حَسَنَةً وَ في الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا بِرَحْمَتِكَ عَذابَ النّارِ.

و پس از آن نماز زيارت آن مخدّره را هم در جاي مناسب رجاءً مي‌خواني.

زيارت ابراهيم بن رَسول الله(ص)

سپس نزديك قبر شده و مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلي رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلي حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلي صَفِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلي نَجیِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلي مُحَمَّدِ بْنِ عَبْداللهِ سَيِّدِ الْأنْبِياءِ وَ خاتَمِ الْمُرْسَلينَ وَ خِيَرَةِ اللهِ مِنْ خَلْقِهِ في أرْضِهِ وَ سَمائِهِ ألسَّلامُ عَلي جَميعِ أنْبِيائِهِ وَ رُسُلِهِ ألسَّلامُ عَلي الشُّهَداءِ وَ السُّعَداءِ وَ الصّالِحينَ ألسَّلامُ عَلَيْنا وَ عَلي عِبادِ اللهِ الصّالِحينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيَّتُها الرُّوحُ الزّاكِيَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيَّتُهَا السُّلالَةُ الطّاهِرَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيَّتُهَا النَّسَمَةُ الزّاكِيَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ خَيْرِ الْوَري ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ النَّبِيِّ الْمُجْتَبي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الْمَبْعُوثِ إلي كافَّةِ الْوَري ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الْبَشيرِ النَّذيرِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ السِّراجِ الْمُنيرِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الْمُؤَيَّدِ بِالْقُرْآنِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الْمُرْسَلِ إلَي الْإنْسِ وَ الْجانّ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ صاحِبِ الرّايَةِ وَ الْعَلامَة ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الشَّفيعِ يَوْمَ الْقِيامَةِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ مَنْ حَباهُ اللهُ بِالْكَرامَةِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ. أشْهَدُ أنَّكَ قَدِ اخْتارَ اللهُ لَكَ دارَ إنْعامِهِ قَبْلَ أنْ يَكْتُبَ عَلَيْكَ أحْكامَهُ أوْ يُكَلِّفَكَ حَلالَهُ وَ حَرامَهُ فَنَقَلَكَ إلَيْهِ طَيِّباً زاكِياً مَرْضِيّاً، طاهِراً مِنْ كُلِّ نَجَسٍ، مُقَدَّساً مِنْ كُلِّ دَنَسٍ، وَ بَوَّئَكَ جَنَّةَ الْمَاْوي وَ رَفَعَكَ إلَي الدَّرَجاتِ الْعُلي وَ صَلَّي اللهُ عَلَيْكَ صَلاةً تَقَرُّ‌بِها عَيْنُ رَسُولِهِ وَ تُبَلِّغُهُ أكْبَرَ مَاْمُولِهِ. أللّهُمَّ اجْعَلْ أفْضَلَ صَلَواتِكَ وَ أزْكاها وَ أنْمي بَرَكاتِكَ وَ أوْفاها عَلي رَسُولِكَ وَ نَبِيِّكَ وَ خِيَرَتِكَ مِنْ  خَلْقِكَ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّينَ وَ عَلي مَنْ نَسَلَ مِنْ أوْلادِهِ الطَّيِّبينَ وَ عَلي مَنْ خَلَّفَ مِنْ عِتْرَتِهِ الطّاهِرينَ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ أللّهُمَّ إنّي أسْئَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ صَفِيِّكَ وَ إبْراهيمَ نَجْلِ نَبِيِّكَ أنْ تَجْعَلَ سَعْيي بِهِمْ مَشْكوُراً وَ ذَنْبي بِهِمْ مَغْفُوراً وَ حَياتِي بِهِمْ سَعيدَةً وَ عاقِبَتي بِهِمْ حَميدَةً وَ حَوائِجي بِهِمْ مَقْضِيَّةً وَ أفْعالي بِهِمْ مَرْضِيَّةً وَ اُمُوري بِهِمْ مَسْعُودَةً وَ شُئُوني بِهِمْ مَحْمُودَةً أللّهُمَّ وَ أحْسِنْ لِيَ التَّوْفيقَ وَ نَفِّسْ عَنّي كُلَّ هَمٍّ وَ ضَيقٍ أللّهُمَّ جَنِّبْني عِقابَكَ وَ امْنَحْني ثَوابَكَ وَ أسْكِنّي جِنانَكَ وَ ارْزُقْني رِضْوانَكَ وَ أمانَكَ وَ أشْرِكْ لي في صالِحِ دُعائي والِدَيَّ وَ وُلْدي وَ جَميعَ الْمُوْمنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ، الْأحْياءِ مِنْهُمْ وَ الْأمْواتَ إنَّكَ وَلِيُّ الْباقِياتِ الصّالِحاتِ آمينَ رَبَّ الْعالَمينَ.

و حاجات خود را از خداوند مي‌خواهي و نماز زيارت آن حضرت را نيز در مكاني مناسب بجامي‌آوري.

زيارت دختران پيغمبر اكرم(ص)

در قبرستان بقيع

و چون قصد زيارت آن بانوان مكرّمه را  بنمايي كنار قبر ايشان بايست و بگو: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ رَبِّ العالَمينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا صَفْوَةَ جَميعِ الْأنْبِياءِ وَ الْمُرْسَلينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا مَنِ اخْتارَهُ اللهُ عَلي الْخَلْقِ أجْمَعينَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ. ألسَّلامُ عَلي بَناتِ سَيِّدِ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلَي بَناتِ النَّبِيِ الْمُجْتَبي ألسَّلامُ عَلَي بَناتِ مَنِ اصْطَفاهُ اللهُ في السَّماءِ وَ فَضَّلَهُ عَلي جَميعِ الْبَرِيَّةِ وَ الْوَري ألسَّلامُ عَلَي ذُرّيَّةِ السَّيِّدِ الْجَليلِ مِنْ نَسْلِ إسْماعيلَ وَ سُلالَةِ إبراهيمِ الْخَليلِ ألسَّلامُ عَلَي بَناتِ النَّبِيِّ الرَّسُولِ ألسَّلامُ عَلَي أخَواتِ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ الْبَتُولِ ألسَّلامُ عَلَي ذُرّيَّةِ الطَّيِّبَةِ الطّاهِرَةِ وَ الْعِتْرَةِ الزّاكِيَةِ الزّاهِرَةِ بَناتِ خاتَمِ النَّبِيّينَ وَ سَيِّدِ الْأنْبِياءِ وَ الْمُرْسَلينَ وَ خيرَةِ رَسُولِ الله أجْمَعينَ ألسَّلامُ عَلَي الذُّرِيَّةِ الطّاهِرَةِ الزّاكِيَّةِ وَ الْعِتْرَةِ الْمُصْطَفَويَّةِ ألسَّلامُ عَلَي زَيْنَبَ وَ اُمِّ  كُلْثُومَ وَ رُقَيَّةَ ألسَّلامُ عَلَي الشَّريفاتِ الْأحْسابِ وَ الطّاهِراتِ الْأنْسابِ ألسَّلامُ عَلَي بَناتِ الْآباءِ وَ الْأعاظِمِ وَ سُلالَةِ الْأجْدادِ الْأكارِمِ الْأفاخِمِ عَبْدِالْمُطَّلِبِ وَ عَبْدِ مَنافٍ وَ هاشِمَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* زیارت سایر بزرگان بقیع


(
زيارت دو عمّه پيغمبر اكرم(ص) (صفيه و عاتکه

مستحب است در زيارت آنها بخواني: ألسَّلامُ عَلَيْكُما يا عَمَّتَيْ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكُما يا عَمَّتَيْ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكُما يا عَمَّتَيْ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكُما يا عَمَّتَيَ الْمُصْطَفي رَضِيَ اللهُ تَعالي عَنْكُما وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكُما وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زیارت فاطمة اُمُّ الْبَنين مادرحضرت ابوالفضل العباس عليهما السلام

و در زيارت اُمّ البنين سلام الله عليها مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ وَلِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ أميرالْمُؤْمِنين ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْبَنينِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْعَبّاسِ ابْنِ أميرِالْمُؤْمِنينَ عَلِيِّ بْن أبيطالِبٍ رَضِيَ للهُ تَعالي عَنْكِ وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكِ وَ مَاْواكِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت جناب عَقيل وعبدالله بنِ جعفر الطَّيار

 

و در زيارت آن دو بزرگوار مي‌خواني: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنا يا عَقيلَ بْنَ أبِي طالِبٍ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ عَمِّ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ عَمِّ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ عَمِّ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ عَمِّ الْمُصطَفي ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أخا عَلِيٍّ الْمُرتَضي. ألسَّلامُ عَلَي عَبْدِاللهِ بْنِ جَعْفَرِ الطَّيّارِ فِي الْجِنانِ وَ عَلي مَنْ حَوْلَكُما مِنْ أصْحابِ رَسُولِ اللهِ رَضِيَ اللهُ تَعالي عَنْكُمْ وَ أرْضاكُمْ أحْسَنَ الرِّضا وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكُمْ وَ مَسْكَنَكُمْ وَ مَحَلَّكُمْ وَ مَاْواكُمْ ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت شهداي واقعه حَرّه و زخمي‌هاي شهداي اُحُد

و در زيارت ایشان نيز مي‌خواني: ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا شُهَداءُ يا سُعَداءُ يا نُجَباءُ يا نُقَباءُ يا أهْلَ الصِّدْقِ وَ الْوَفاءِ ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا مُجاهِدوُنَ في سَبيلِ اللهِ حَقَّ جِهادِهِ. ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ الدَّارِ. ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ يا شُهداءَ كافَّةً عامَّةً وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بركاتُه

زيارت حليمه سعديّه

و در زیارت يگانه بانويي كه پيغمبر اكرم(ص) را شير داده مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ صَفِيِّ اللهِ‌ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا مُرْضِعَةَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا حَليمَةَ السَّعْدِيَّةِ فَرَضِيَ اللهُ تَعالي عَنْكِ وَ أرْضاكِ وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكِ وَ مَاْواكِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

و از اميرالمؤمنين عليه السلام نقل شده كه هر كس اين دعا را در زيارت عموم كساني كه به طريق حق از دنيا رفته‌اند و در آنجا مدفونند بخواند، ثواب پنجاه سال عبادت را براي او  بنويسند و گناه پنجاه ساله او و پدر و مادرش محو گردد و آن دعا اين است: ألسَّلامُ عَلي أهْلِ لا إلهَ إلاَّ اللهُ مِنْ أهْلِ لا إلهَ إلاَّ اللهُ يا أهْلَ لا إلهَ إلاَّ اللهُ بِحَقِّ لا إلهَ إلاَّ اللهُ كَيْفَ وَجَدْتُمْ قَوْلَ لا إلهَ إلاَّ اللهُ مِنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ يا لا إلهَ إلاّ اللهُ بِحَقِّ لا إلهَ إلاَّ اللهُ اغْفِرْ لِمَنْ قالَ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَ احْشُرْنا في زُمْرَةِ مَنْ قالَ لا إلهَ إلاَّ اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ عَلِيٌّ وَلِيُّ اللهِ

اسماعيل فرزند امام جعفر صادق عليه‌السلام

 و در زيارت ايشان مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلي جَدِّكَ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلي أبيكَ الْمُرْتَضي الرِّضا ألسَّلامُ عَلي السَّيِّدَيْنِ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ ألسَّلامُ عَلي خَديجَةَ اُمِّ الْمُؤْمِنينَ اُمِّ سَيِّدَةِ نِساءِ الْعالَمينَ. ألسَّلامُ عَلي فاطِمَةَ اُمِّ الائمَّةِ الطّاهرينَ ألسَّلامُ عَلي النُّفُوسِ الْفاخِرَةِ، بُحُورِ الْعُلُوم الزّاخِرَةِ، شُفَعائي فِي الآخِرَةِ وَ أوْلِيائي عِنْدَ عَوْدِ الرُّوحِ إلَي الْعِظامِ النَّخِرَةِ أئِمَّةِ الْخَلْقِ وَ وُلاةُ الْحَقِّ ألسَّلامُ عَليْكَ أيُّهَا الشَّخْصُ الشَّريفِ إسْماعيلُ بْنِ مَوْلانا جَعْفَرِبْنِ مُحَمَّدٍ الصّادِقِ الطّاهِرِ الْكَريم أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ مُصْطَفاهُ وَ أنَّ عَليّاً وَليُّهُ وَ مُجْتَباهُ وَ أنَّ الإمامَةَ في وُلْدِهِ إلي يَوْمِ الدّينِ نَعْلَمُ ذَالِكِ عِلْمَ الْيَقينِ وَ نَحْنُ لِذالِكَ مُعْتَقِدُونَ وَ فِي نَصْرِهِمْ مُجْتَهِدوُنَ.


* زيارت حضرت عبدالله والد گرامي پيغمبر اكرم(ص)

      زيارت حضرت عبدالله والد گرامي پيغمبر اكرم(ص)

كه پس از مراجعت از شام و قبل از ولادت آن حضرت از دار دنيا رحلت نموده و قبرش در كوچه‌اي نزديك بازار واقع شده است‌ ـ مي‌خواني: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أمينَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مُسْتَوْدَعَ نُورِ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا والدَ خاتَمِ الْأنْبِياءِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنِ انْتَهي إلَيْهِ الْوَديعَةُ و الْأمانَةُ الْمَنيعَةُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنْ أوْدَعَ اللهُ في صُلْبِهِ الطَّيِّبِ الطّاهِرِ الْمَكينِ نُورَ رَسُولِ اللهِ الصّادِقِ الْأمينِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا والِدَ سَيِّدِ الْأنْبياءِ وَ الْمُرْسَلينَ أشْهَدُ أنَّكَ قَدْ حَفِظْتَ الْوَصِيَّةَ وَ أدَّيْتَ الْأمانَةَ عَنْ رَبِّ الْعالَمينَ في رَسُولِهِ وَ كُنْتَ في دينِكَ عَلي يَقينٍ وَ أشْهَدُ أنَّكَ اتَّبَعْتَ دينَ اللهِ عَلي مِنْهاجِ جَدِّكَ إبْراهيمَ خَليلِ اللهِ في حَياتِكَ وَ بَعْدَ وَ فاتِكَ عَلي مَرْضاتِ اللهِ في رَسُولِهِ وَ أقْرَرْتَ وَ صَدَّقْتَ بِنُبُوَّةِ رَسُول اللهِ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ وِلايَةِ أميرِالْمُؤْمِنينَ عَلَيْهِ السَّلامُ وَ الْأئِمَّةِ الطّاهِرينَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ، فَصَلَّي اللهُ عَلَيْكَ حَيَّاً وَ مَيِّتاً وَ رَحْمَةُ اللهِ و بَرَكاتُهُ.

و زيارت دوّم براي آن حضرت اين است: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا صاحِبَ الْمَجْدِ الْأثيلِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا خيرَةَ فَرْعٍ مِنْ دَوْحَةِ الْخَليلِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَابْنَ الذَّبيحِ إسْماعيلَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سُلالَةَ الْأبْرارِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أبَا النَّبِيِّ الْمُخْتارِ وَ عَمَّ الْوَصِّيِ الْكَرّارِ وَ والِدَ الْأئِمَّةِ الْأطْهارِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنْ أضائَتْ بِنُورِ جَبينِهِ عِنْدَ وِلادَتِهِ أطْرافُ السَّماءِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا يُوسُفَ آلِ عَبدِ مَنافٍ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنْ سَلَكَ مَسْلَكَ جَدِّهِ إسْماعيلَ فَأسْلَمَ لِأبيهِ لِيَذْبَحَهُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَنْ فَداهُ اللهُ بِما فَداهُ فَتَقَبَّلَهُ فَأعْطاهُ اللهُ وَ أباهُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا حامِلَ نُورِ النُّبُوَّةِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أشْرَفَ النّاسِ فِي الْاُبُوَّةِ وَ النُبُوَّّةِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا والِدَ خاتَمِ النَّبِيِّينَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا أبَا الطّاهِرينَ بَعْدَ الطّاهِرينَ وَ ابْنِ الطّاهِرينَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* وداع با پیامبر(ص)

وداع با پیامبر(ص)

    و هرگاه خواستي كه از مدينه منوّره بيرون روي و با مرقد مطهّر پيغمبر اكرم(ص) وداع كني، ابتدا غسل كن و لباس پاكيزه بپوش و سپس به منظور زيارت آن مرقد مطهّر، روانه آن مضجع نبوي شده و چون از زيارت فارغ شدي، در وداع با آن حضرت اين كلمات را زمزمه كن: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا البَشيرُ النَّذيرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السِّراجُ الْمُنيرُ ألسَّلامُ عَلَيْكَ أيُّهَا السَّفيرُ بَيْنَ اللهِ وَ بَيْنَ خَلْقِهِ أشْهَدُ يا رَسُولَ اللهِ أنَّكَ كُنْتَ نُوراً فِي الْأصْلابِ الشّامِخَةِ وَ الْأرْحامِ الْمُطَهَّرَةِ لَمْ تُنَجِّسْكَ الْجاهِلِيَّةُ بِأنْجاسِها وَ لَمْ تُلْبِسْكَ مِنْ مُدْ لَهِمّاتِ ثِيابِها وَ أشْهَدُ يا رَسُولَ اللهِ أنّي مُؤْمِنٌ بِكَ وَ بِالْأئمَّةِ مِنْ أهْلِ بَيْتِكَ، أعْلامِ الْهُدي وَ الْعُرْوَةِ الْوُثْقي وَالْحُجَّةِ عَلي أهْلِ لدُّنْيا. أللّهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ زِيارَةِ نَبِيِّكَ عَلَيْهِ السَّلامُ فَإنْ تَوَفَّيْتَني فَإنّي أشْهَدُ في مَماتي عَلي ما أشْهَدُ عَلَيْهِ في حَياتي أنَّكَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ وَحْدَكَ لاشَريكَ لَكَ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ وَ رَسُولُكَ وَ أنَّ الأئِمَّةَ مِنْ أهْلِ بَيْتِهِ، أوْلِيائَكَ وَ أنْصارَكَ وَ حُجَجَكَ عَلي خَلْقِكَ، خُلَفائَكَ في عِبادِكَ وَ أعْلامَكَ في بِلادِكَ وَ خُزّانَ عِلْمِكَ وَ حَفَظَةِ سِرِّكَ وَ تَراجَمَةَ وَحْيِكَ. أللّهُمَّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ بَلِّغْ روُحَ نَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ في ساعَتي هذِهِ تَحِيَّةً مِنّي وَ سَلاماً. ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ اللهِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

و سپس با حال تواضع مي‌گويي: أللّهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنْ زِيارَةِ قَبْرِ نَبِيِّكَ فَإنْ تَوَفَّيْتَني قَبْلَ ذلِكَ فَإنّي أشْهَدُ في مَماتي عَلي ما أشْهَدُ في حَياتي أنْ لا إلهَ إلاّ أنْتَ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ وَ رَسُولُكَ وَ أنَّكَ قَدِ اخْتَرْتَهُ مِنْ خَلْقِكَ ثُمَّ اخْتَرْتَ مِنْ أهْلِ بَيْتِكَ الطّاهِرينَ الَّذينَ أذْهَبَ اللهُ عَنْهُمُ الرِّجْسَ وَ طَهَّرَهُمْ تَطْهيراً، فَاحْشُرْنا مَعَهُمْ وَ في زُمْرَتِهِمْ وَ تَحْتَ لِوائِهِمْ وَ لا تُفَرِّقْ  بَيْنَنا وَ بَيْنَهُمْ فِي الدُّنْيا وَ الآخِرَةِ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ والسّلامُ عَلَيْكَ وَ لا جَعَلَهُ اللهُ آخَرَ تَسْليمي عَلَيْكَ.

زيارت وداع ديگر

ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا رَسُولَ اللهِ، أسْتَوْدِعُكَ اللهَ وَ أسْتَرْعاكَ وَ أقْرَءُ عَلَيْكَ ألسَّلامَ آمَنْتُ بِاللهِ وَ بِما جِئْتَ بِهِ وَدَلَلْتَ عَلَيْهِ أللّهُمَّ لاتَجْعَلْهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِزِيارَةِ قَبْرِ نَبِيِّكَ فِإنْ تَوَفَّيْتَني قَبْلَ ذلِكَ فَإنّي أشْهَدُ في مَماتي عَلي ما شَهِدْتُ عَلَيْهِ في حَياتي أنْ لا إلهَ إلاّ أنْتَ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ وَ رَسُولُكَ صَلَّي اللهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ.


* زیارت حضرت خدیجه و آمنه

زيارت حضرت خديجه

 در زیارت آن حضرت نيز مي‌گويي: ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ رَسُولِ اللهِ سَيِّدِ الْمُرْسَلين ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةِ نَبِيِّ اللهِ خاتَمِ النَّبيِّينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْحَسَنِ و الْحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبابِ أهْلِ الْجَنَّةِ أجْمَعينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْأئِمَّةِ الطّاهِرينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْمُؤْمِنينَ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا اُمَّ الْمُؤْمِناتِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا خالِصَةَ الْمُخْلِصاتِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا سَيِّدَةَ الْحَرَمِ وَ مَلائِكَةِ الْبَطْحاءِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا أوَّلَ مَنْ صَدَّقَتْ بِرَسُولِ اللهِ مِنَ النِّساءِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَنْ وَفَتْ بِالْعُبُودِيَّةِ حَقَّ الْوَفاءِ وَ أسْلَمت نَفْسَها وَ أنْفَقَتْ مالَها لِسَيِّدِ الْأنْبِياءِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا قَرينَةَ حَبيبِ إلهِ السَّماءِ الْمُزَوَّجَةِ بِخُلاصَةِ الْأصْفياءِ يَابْنَةَ إبْراهيمِ الْخَليلِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا حافِظَةَ دينِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا ناصِرَةَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكِ يا مَن تَوَلّي دَفْنَها رَسُولُ اللهِ وَ اسْتَوْدَعَها إلي رَحْمَةِ اللهِ أشْهَدُ أنَّكِ حَبيبَةُ اللهِ وَ خيرَةُ اللهِ وَ أنَّ اللهَ جَعَلَكِ في مُسْتَقَرِّ رَحْمَتِهِ في قَصْرٍ مِنَ الْياقُوتِ في أعْلي مَنازِلِ الْجِنانِ، صَلَّي اللهُ عَلَيْكِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت مادرگرامي حضرت پيغمبراكرم(ص)

جناب آمنه سلام الله عليها

و مرقد آن جناب محتمل است كه در مكه باشد و محتمل است كه در ابواء بين مكّه و مدينه باشد و در هر حال آن بانوي گرانقدر را با اين كلمات زيارت مي‌نمايي: ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الطّاهِرَةُ الْمُطَهَّرَةُ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ أيَّتُهَا الزّاكِيَةُ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا مَنْ شَرَّفَهَا اللهُ بِأعْلَي الشَّرَفِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا خَيْرَ خَلَفٍ بَعْدَ أكْرَمِ سَلَفٍ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا مَنْ سَطَعَ مِنْ جَبينِها نُورُ سَيِّدِ الْأنْبِياءِ فَأضائَتْ بِضَوْئِهِ الْأرْضَ وَ السَّماءَ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكِ يا مَنْ نَزَلَت لَهَا الْمَلائِكَةُ الْأصْفِياءُ وَ ضُرِبَ لَها حُجُبُ الْجَنَّةِ كَما ضُرِبَ لِمَرْيَمَ سَيِّدَةِ النِّساءِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا مَنْ نَزَلَتْ لِخَدْسَتِهَا الْحُورُ وَ أشْرَبَتْها مِنْ أشْرِبَةِ الْجَنَّةِ في كَأسٍ مِنَ الْبُلُورِ وَ بَشَّرَتْها بِوِلادَةِ مُحَمَّدٍ خَيْرُ مَنْ مَضَي وَ خَيْرُ مَنْ  يَأْتي فِي الدُّهُورِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكِ يا اُمَّ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا والِدَةَ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يا سَيِّدَةَ الْمُفْتَخَراتِ أيْنَ وَ أنّي مِثْلِكِ فِي الْوالِداتِ وَ قَدْ حَمَلْتِ بِسَيِّدَةِ الْمُفْتَخِراتِ أيْنَ وَ أنّي مِثْلِكِ فِي الْوالِداتِ وَ قَدْ حَمَلْتِ بِسَيِّدٍ الْكائِناتِ وَ جِئْتِ بِأشْرَفِ الْمَوْجُوداتِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكِ يابْنَةَ الْأنْوارِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكِ يابْنَةَ الْأخيارِ وَ عَلَي الْخَلَفِ الْأطهارِ مِنْ بَعْدِكِ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* زیارت پسر و عمو و اجداد پیامبر

زيارت پسر پيامبراكرم(ص) حضرت قاسم

در قبرستان مكّه

و مستحب است كه چون به قبرستان مكّه رسيدي قصد زيارت آن حضرت نموده و بگويي: ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا سَيِّدَنا يا قاسِمَ بْنِ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ نَبِيِّ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ حَبيبِ اللهِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يابْنَ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ عَلَيْكَ وَ عَلي مَنْ حَوْلِكَ مِنَ الْمُؤْمِنينَ وَ الْمُؤْمِناتِ رَضِيَ اللهُ تَعالي عَنْكُمْ وَ أرْضاكُمْ أحْسَنَ الرِّضا وَ جَعَلَ الْجَنَّةَ مَنْزِلَكُمْ وَ مَسْكَنَكَمْ وَ مَاْواكُمْ ألسَّلامُ عَلَيْكُمْ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت پدرحضرت اميرالمؤمنين حضرت ابوطالب عليهما السلام

در قبرستان حُجون

ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْبَطْحائِ وَ ابْنَ رَئيسِها ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا وارِثَ الْكَعْبَةِ بَعْدَ تَاْسيسِها ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا كافِلَ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا حافِظَ دينِ اللهِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا عَمَّ الْمُصْطَفي ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا والِدَ الْأئِمَّةِ الْهدي كَفاكَ بِما أوْلاكَ اللهُ شَرَفاً وَ حَسَباً وَ نَسَباً وَ سَبَباً وَ حَسْبُكَ بِما أعْطاكَ اللهُ عِزّاً وَ حَسَباً ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا شَرَفَ الْوُجَودِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ الْمَعْبُودِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا حارِسَ النَّبِيِ الْمَوْعُودِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ رُزِقَ وَلَداً هُوَ خَيْرُ مَوْلُودٍ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا مَنْ خُصِّصَ بِالْوَلَدِ الزَّكِيّ الطّاهِرِ الْمُطَهَّرِ الْعَلِيِّ، عَليٌّ اشْتُقَّ مِنَ الْعَلِيِّ هَنيئاً لَكَ ثُمَّ هَنيئاً مِنْ وَلَدٍ هُوَ الْمُرتَضي مِن رَسُولٍ وَ أخِ الرَّسُولِ وَ زَوْجِ الْبَتُولِ وَ سَيْفُ اللهِ الْمَسْلوُلِ هَنيئاً لَكَ مِنْ وَلَدٍ هُوَ شَريكُ النُّبُوَّةِ وَ الْمَخْصوُصِ بِالْاُخُوَّةِ وَ كاشِفِ الْغُمَّة وَ إمامِ الْاُمَّةِ وَ أبوا الْأئِمَّةِ هَنيئاً لَكَ مِنْ وَلَدٍ هُوَ قسيمُ الْجَنَّةِ وَ النّارِ وَ نِعْمَةُ اللهِ عَلَي الأبْرارِ وَ نِقْمَةُ اللهِ عَلَي الْفُجّارِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ وَ عَلَيْهِمْ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت جدّ پيامبراكرم(ص) حضرت عبد مناف

ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ أيُّهَا السَّيِّدُ النَّبيلُ ألسَّلامُ‌عَلَيْكَ يا مَنْ أكْرَمَهُ اللهُ بِالتَّبْجيلِ ألسَّلامُ‌عَلَيْكَ أيُّهَا الْقُصْنُ الْمُؤْتَمَنُ الْمُثْمِرُ مِن شَجَرَةِ إبراهيمِ الْخَليلِ ألسَّلامُ‌عَلَيْكَ يا خَيْرَ سُلالَةٍ وَ سَليلٍ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يابْنَ أعْراقِ الثَّري ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا جَدَّ خَيْرِ الْوَري ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يابْنَ الْأنبياءِ الْأصْفِياءِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يابْنَ الْأوْلياءِ وَ الْأوْصِياءِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْحَرَمِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا صاحِبَ صَفا وَ مَرْوَةَ وَ زَمْزَمَ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا وَارِثَ مَقَامِ إبْراهِيمَ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا صَاحِبَ بَيْتِ اللهِ العظيِمِ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا عَلَمَ الْأشرافِ يَا عَاليَاً بِكَمَالِ الْأوْصَافِ، ألسَّلامُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ قُرَيْشٍ الْمَعْروف بِعَبْدِ مَنافٍ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ وَ عَلي آبائِكَ الْقادِمينَ اللاّحِقينَ اُمَناءِ اللهِ فِي الْعالَمينَ وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.

زيارت جدّ بزرگوار پيامبراكرم(ص)

حضرت عبدالمطلب عليه السلام

ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا سَيِّدَ الْكَعْبَةِ وَ الْبَطْحاءِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا صاحِبَ الْمَهابَةِ وَ الْبُهاءِ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا مَعْدِنَ الْكَرَمِ وَ أصْلَ السَّخاءِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا أوَّلَ مَنْ قالَ بِالبِداءِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ يُحْشَرُ في سيماء الْأنْبِياءِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا مَعْروفاً فِي الْأرْضِ وَ السَّماءِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا مَنْ ناداهُ هاتِفُ الْغَيْبِ بِأكْرَمِ نِداءِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يَابْنَ إبراهيمِ الْخَليلِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا وارِثَ الذَّبيحِ إسْماعيلَ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ أهْلَكَ اللهُ بِدُعائِه أصْحابَ الْفيلِ وَ جَعَلَ كَيْدَهُمُ في تَضْليلَ وَ أرْسَلَ عَلَيْهِمِ طَيراً أبابيلَ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ تَضَرَّعَ في حاجاتِهِ إلَي اللهِ وَ تَوَسَّلَ في دُعائِهِ بِنُورِ رَسُولِ اللهِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا مَنْ أجابَهُ اللهُ وَ سَمِعَ نِدائَهُ في كُلِّ بابٍ وَ نُودِيَ فِي الْكَعْبَةِ وَ بُشِّرَ بِدُعاءٍ وَ سَمِعَ نِدائَهَ في كُلِّ بابٍ وَ نُودِيَ فِي الْكَعْبَةِ وَ بُشِّرَ بِدُعاءٍ مُسْتَجابٍ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ أكْرَمَهُ اللهُ الْجَليلُ وَ سَجَدَ لِإكْرامِهِ الفيل. ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا رَيَّ كُلِّ عَليلٍ وَ عِزَّةَ كُلِّ ذَليلٍ وَ هُدي مَنْ لَيْسَ لَهُ دَليلٌ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا ساقِيَ الْغَيْثِ وَ غَيْثَ الْوَري ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا أبَا السّادَةِ الْعَشَرَةِ وَ ابْنَ أغراقِ الثَّري ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يابْنَ الذَّبيحِ وَ أبَا الذَّبيحِ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا ذَا الشَّرَفِ الصَّريحِ وَ الْفَخْرِ الصَّحيحِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا نُورَ الْكَعْبَةِ وَ الْحَرَمَ وَ ساقِيَ الْحَجيجِ وَ حافِرَ زَمْزَمَ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ جَعَلَ اللهُ مِنْ نَسْلِهِ سَيِّدَ الْمُرسَلينَ وَ خَيْرَ أهْلِ السَّماواتِ وَ الْأرَضينَ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا مَنْ طافَ حَوْلَ الْكَعْبَةِ وَ جَعَلَهُ سَبْعَةَ أشْواطٍ ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ ياصاحِبَ مُعْجزاتِ الْاُمُور ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يا مَنْ رَاي فِي الْمَنامِ سِلْسِلَةَ النُّورِ وَ شَرِبَ في الْيَقَظَةِ ألْماءَ الطَّهُورَ وَ عَلِمَ أنَّهُ مِنَ الْجَنَّةِ ذاتِ السُّروُرِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يَابْنَ مَكَّةَ وَ مِني وَ زَمْزَمَ وَ صَفا ألسَّلامُ ‌عَلَيْكَ يا شَيْبَةَ الْحَمْدِ وَ أميرِ الْبَطْحاءَ ألسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ الْحَرَمِ وَ ابْنَ هاشِمَ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ يابْنَ الْمَشْهُورِ بِالْعَظائِمِ ألسَّلامُ‌ عَلَيْكَ وَ عَلي آبائِكَ وَ أجْدادِكَ وَ أبْنائِكَ وَ أوْلادِكَ جَميعاً وَ رَحْمَةُ اللهِ وَ بَرَكاتُهُ.


* زيارت اماكن مقدّسه مكّه

فصل پنجم:

 زيارت اماكن مقدّسه مكّه معظّمه

و در زيارت اماكن مقدّسه مذكور مستحب است كه ابتدا به زيارت شهداء فَخ ـ كه نام محلي است كه ميقاتگاه بچه‌هاست و در آن مكان حدود يكصد تن از سادات و فرزندان حضرت زهرا عليها السلام را هنگام آمدن از مدينه منوّره به دست عمال موسي هادي به شهادت رساندند ـ رفته و آنها را زيارت كنند به همان زيارتي كه در زيارت حضرت اسماعيل فرزند حضرت امام جعفر صادق عليه‌السلام بيان شد.

دوّم: رفتن به غار حِراء و آن غاري است كه پيامبر اسلام(ص) قبل از بعثت در آنجا عبادت مي‌نموده است و اوّلين وحي بر آن حضرت در آنجا نازل شد.

سوّم: رفتن به كوه ثَور است و آن كوهي است كه پيامبر اكرم(ص) هنگامي كه مي‌خواستند از مكه معظمه به مدينه منوّره هجرت نمايند از ترس مشركين در آن كوه پنهان شدند. پس چون به آن غار رسيدي  دعايي را  كه در مناسك شيخ انصاري(ره) مذكور است مي‌خواني: أللّهُمَّ بِجاهِ مُحَمَّدٍ وَ أمينِهِ و صَديقِهِ يَسِّر اُموُرَنا، أللّهُمَّ إنَّكَ تَعْلَمُ سِرّي وَ غَلانِيَتي فَاقْبَلْ مَعْذِرَتي، تَعْلَمُ حاجَتي و تَعْلُمُ ما في نَفْسي فَاغْفِرْ لي ذُنُوبي فَإنَّهُ لايَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاّ أنْتَ. أللّهُمَّ إنّيِ اُودِعْتُ في هَذا الْمَحلِ الشّريفِ مِنْ يَوْمِنا هَذا إلي يَوْمِ الْقِيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً أنّي أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَ أنَّ مَحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

چهارم: خواندن اين دعا در محل ولادت اميرالمؤمنين علي بن ابي‌طالب عليه‌السلام است كه در داخل كعبه بوده‌است و روبروي شكاف كعبه ايستاده و مي‌خواني: أللّهُمَّ نَوِّرْ بِالْعِلْمِ قَلْبي وَ اسْتَعْمِلْ بِطاعَتِكَ بَدَني وَ خَلِّصْني مِنَ الْفِتَنِ وَ أشْغِلْ بِالْإعْتِبارِ فِكْري و أقِنِّي شَرَّ وَساوِسِ الشَّيطانِ وَ أجِرْني مِنْهُ يا رَحْمانُ بِالصَّالِحاتِ أعْمالِنا. أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ نَفْسي في هذا المَحَلِّ الشَّريفِ إلي يَوْمِ الْقِيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً أشْهَدُ أنْ لا إله إلاّ اللهُ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

پنجم: رفتن به كوه ابوقبيس كه داخل مكّه است و خواندن اين دعا در آن مكان: ألّلهُمَّ إنّي أسْئَلُكَ إيماناً كامِلاً تُباشِرُ بِهِ قَلْبي وَ يَقيناً صادِقاً حَتّي أعْلَمَ أنَّهُ لَنْ يُصيبَني إلاّ ما كَتَبْتَ لي أنَّك وَ لييِّي فِي الدُّنْيا وَ الآخِرَةِ. أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ في هذَا الْمَحَلِّ الشَّريفِ مِنْ يَوْمِنا هذا إلي يَوْمِ الْقِيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً أشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

ششم: بعد از خواندن دو ركعت نماز در مسجد بلال حبشي، اين دعا را مي‌خواني: أللّهُمَّ أجِرْني حَتّي لايَكوُنَ لَهُ عَلَيَّ سُلْطانٌ أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ في هذَا الْمَحَلِّ الشَّريفِ مِنْ يَوْمِنا هذا إلی يَوْمِ الْقِيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً أشْهَدُ أنْ لا إله إلاَّ اللهُ وَ أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

هفتم: اين دعا را در محل ولادت پيغمبر اكرم(ص) كه در ميداني نزديك سوق اللّيل واقع شده و فعلاً آن محل شريف كتابخانه است، مي‌خواني: أللّهُمَّ بِجاهِ نَبِيِّكَ الْمُصْطَفي وَ رَسُولِكَ الْمُرتَضي طَهِّرْ قُلوُبَنا مِنْ كُلِّ وَصْفٍ يُباعِدُنا عَنْ مُشاهَدَتِكَ وَ مَحَبَّتِكَ وَ أمِتْنَا أللّهُمَّ عَلَي السُّنَّةِ وَ الْجَماعَةِ عَلي مُوالاةِ أوْلِيائِكَ وَ مُعاداةِ أعْدائِكَ وَ الشَّوْق إلي لِقائِكَ يا ذَا الجَلال وَ الْإكْرامِ أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ في هذَا الْمَحَلِّ الشَّريفِ مِنْ يَوْمِنا هذا إلي يَوْمِ القيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً وَ أشْهَدُ أنْ لا إله إلاّ اللهُ وَ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

و نيز در محلّ ولادت حضرت زهرا عليها السّلام اين دعا را مي‌خواني: أللّهُمَّ إنّي أسْئَلُكَ بِالْبَضْعَةِ الزَّهْراءِ وَ أوْلادِهَا الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ عَلَيْهِمَا السَّلامُ يَسِّرْ اُمُورَنا وَ اشْرَحْ صُدُورَنا وَ اخْتِمْ بِالصّالِحاتِ أعْمالَنا أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ في هذَا الْمَحَلِّ الشَّريفِ مِنْ يَوْمِنا هذا إلي يَوْمِ الْقِيامَةِ أشْهَدُ أنْ لا إله إلاَّ اللهُ وَ أنَّ مَحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.

و نيز در محل شقّ القمر كه نزديك كوه ابوقبيس است و در آن واقعه ماه به دو نيم شد اين دعا را مي‌خواني: أللّهُمَّ صَلِّ عَلي نَبيٍّ هَلَّلَ وَ كَبَّرَ وَ حَجَّ وَ اعْتَمَرَ وَ انْشَقَّ لَهُ الْقَمَرُ وَ بِدينِ اللهِ أمَرَ بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهي عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْكَرِ. أللّهُمَّ إنّي أوْدَعْتُ في هَذا الْمَحَلِّ الشَّريفِ مِنْ يَوْمِنا هذا إلي يَوْمِ الْقِيامَةِ خالِصاً مُخْلِصاً أشْهَدُ أنْ لا إله إلاَّ اللَّهُ وَأنَّ مَحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ.


* دعای امام حسین(ع) در روز عرفه

 

دعاي حضرت اباعبد الله الحسين عليه السلام

در روزعرفه

ألْحَمْدُ لِلّهِ الَّذي لَيْسَ لِقَضائِهِ دافِعٌ، وَ لا لِعَطائِهِ مانِعٌ، وَ لا كَصُنْعِهِ صُنْعُ صانِعٍ، وَ هُوَ الْجَوادُ الْواسِعُ. فَطَرَ أجْناسَ الْبَدايِعَ، وَ أتْقَنَ بِحِكْمَتِهِ الصَّنايِعَ، لا تَخْفي عَلَيْهِ الطَّلايِعُ، وَ لاتَضيعُ عِنْدَهُ الْوَدايِعُ. جازي كُلِّ صانِعٍ، وَ رايِشُ كُلِّ قانِعٍ، وَ راحِمُ كُلِّ ضارِعٍ، وَ مُنْزِلُ الْمَنافِعِ وَ الْكِتابِ الْجامِعِ بِالنُّورِ السّاطِعِ، وَ هُوَ لِلدَّعَواتِ سامِعٌ وَ لِلْكُرُباتِ دافِعٌ وَ لِلدَّرَجاتِ رافِعٌ، وَ لِلْجَبابِرَةِ قامِعٌ، فَلا إلهَ غَيْرُهُ وَ لا شَيْءَ يَعْدِلُهُ، وَ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ، وَ هُوَ السَّميعُ الْبَصيرُ، أللَّطيفُ الْخَبيرُ، وَ هُوَ عَلي كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ. أللّهُمَّ إنّي أرْغَبُ إلَيْكَ، وَ أشْهَدُ بِالرُّبوبِيَّةِ لَكَ، مُقِرّاً بِأنَّكَ رَبّي، وَ أنَّ إلَيْكَ مَرَدّي، إبْتَدَاْتَني بِنِعْمَتِكَ قَبْلَ أنْ أكُونَ شَيْئاً مَذْكوراً، وَ خَلَقْتَني مِنَ التُّرابِ ثُمَّ أسْكَنْتَنِي الْأصْلابَ، آمِناً لِرَيْبِ الْمَنُونِ وَ اخْتِلافِ الدُّهُورِ وَ السِّنينَ، فَلَمْ‌‌أزَلْ ظاعناً مِنْ صُلْبٍ إلي رَحِمٍ في تَقادُمٍ مِنَ الْأيّامِ الْماضِيَةِ و الْقُروُنِ الْخالِيَةِ، لَمْ‌تُخْرِجْني لِرَاْفَتِكَ بي وَ لُطْفِكَ لي، وَ إحسانِكَ إلَيَّ في دَوْلَةِ أئِمَّةِ الْكُفْرِ، الَّّذينَ نَقَضوا عَهْدَكَ وَ كَذَّبوا رُسُلَكَ، لَكِنَّكَ أخْرَجْتَني لِلَّذي سَبَقَ لي مِنَ الْهُدَي الَّذي لَهُ يَسَّرْتَني، وَ فيهِ أنْشَأتَني، وَ مِنْ  قَبْلِ ذلِكَ رَؤُفْتَ بي، بِجَميلِ صُنْعِكَ وَ سَوابِغِ نِعَمِكَ، فَابْتَدَعْتَ خَلْقي مِنْ مَنيٍّ يُمْني، وَ أسْكَنْتَني في ظُلُماتٍ ثَلاثٍ، بَيْنَ لَحْمٍ وَ دَمٍ وَ جِلْدٍ، لَمْ تُشْهِدْني خَلْقي، وَ لَمْ‌تَجْعَلْ إلَيَّ شَيْئاً مِنْ أمْري، ثُمَّ أخْرَجْتَني لِلَّذي سَبَقَ لي مِنَ الْهُدي إلَي الدُّنْيا تامّاً سَوِيّاً، وَ حَفِظْتَني فِي الْمَهْدِ طِفْلاً صَبِيّاً، وَ رَزَقْتَني مِنَ الْغَذاءِ لَبَناً مَريّاً، وَ عَطَفْتَ عَلَيَّ قُلُوبَ الْحَواضِنِ، وَ كَفَّلْتَني الْاُمَّهاتِ الرَّواحِمَ وَ كَلَأتَنُي مِنْ طَوارِقِ الْجانِّ، وَ سَلَّمْتَني مِنَ الزِّيادَةِ وَ النُّقْصانِ، فَتَعالَيْتَ يا رَحيمُ يا رَحْمنُ، حَتّي إذَا اسْتَهْلَلْتُ ناطِقاً بِالْكَلامِ، أتْمَمْتَ عَلَيَّ سَوابِغَ الْإنْعامِ، وَ رَبَّيْتَني زايِداً في كُلِّ عامٍ، حَتّي إذَا اكْتَمَلَتْ فِطْرَتي،  وَاعْتَدَلَتْ مِرَّتي، أوْجَبْتَ عَلَيَّ حُجَّتَكَ بِأنْ ألْهَمْتَني مَعْرِفَتَكَ، وَ رَوَّعْتَني بِعَجائِبِ حِكْمَتِكَ، وَ أيْقَظْتَني لِما ذَرَاْتَ في سَمائِكَ وَ أرْضِكَ مِنْ  بَدايِعِ خَلْقِكَ، وَ نَبَّهْتَني لِشُكْرِكَ وَ ذِكْرِكَ، وَ أوْجَبْتَ عَلَيَّ طاعَتَكَ وَ عِبادَتَكَ، وَ فَهَّمْتَني ما جاءَ‌تْ بِهِ رُسُلُكَ وَ يَسَّرْتَ لي تَقَبُّلَ مَرْضاتِكَ،  وَ مَنَنْتَ عَلَيَّ في جَميعِ ذلِكَ بِعَوْنِكَ وَ لُطْفِكَ، ثُمَّ إذْ خَلَقْتَني مِنْ خَيْرِ الثَّري لَمْ تَرْضَ لي يا إلهي نِعْمَةً دُونَ اُخْري وَ رَزَقْتَني مِنْ أنْواعِ الْمَعاشِ وَ صُنُوفِ الرِّياشِ، بِمَنِّكَ الْعَظيمِ الْأعْظَمِ عَلَيَّ، وَ إحْسانِكَ الْقَديمِ إلَيَّ، حَتّي إذا أتْمَمْتَ عَلَيَّ جَميعَ النِّعَمِ وَ صَرَفْتَ عَنّي كُلَّ النِّقَمِ لَمْ‌يَمْنَنْكَ جَهْلي وَ جُرْأتي عَلَيْكَ أنْ دَلَلْتَني إلي ما يُقَرِّ‌بُني إلَيْكَ، وَ وَفَّقْتَني لِما يُزْلِفُني لَدَيْكَ، فَإنْ دَعَوْتُكَ أجَبْتَني وَ إنْ شَكَرْتُكَ زِدْتَني، كُلُّ ذالِكَ إكْمالٌ لِأنْعُمِكَ عَلَيَّ، وَ إحْسانِكَ إلَيَّ، فَسُبْحانَكَ سُبْحانَكَ مِنْ مُبْدِئٍ مُعيدٍ حَميدٍ مَجيدٍ، وَ تَقَدَّسَتْ أسْماؤُكَ، وَ عَظُمَتْ آلاؤُكَ، فَأيَّ نِعَمِكَ يا إلهي اُحْصي عَدَداً وَ ذِكْراً، أمْ أيَّ عَطاياكَ أقُومُ بِها شُكْراً، وَ هِيَ يا رَبِّ أكْثَرُ مِنْ أنْ يُحْصيَهَا الْعادُّونَ، أوْ  يَبْلُغَ عِلْماً بِها الْحافِظُونَ، ثُمَّ ما صَرَفْتَ وَ دَرَاْتَ عَنّيِ اللّهُمَّ مِنَ الضُّرِّ وَ الضَّرّاءِ ، أكْثَرَ مِمّا ظَهَرَ لي مِنَ الْعافِيَةِ وَ السَّرّاءِ، وَ أنَا أشْهَدُ يا إلهي بِحَقيقَةِ إيماني، وَ عَقْدِ عَزَماتِ يَقيني، وَ خالِصِ صَريحِ تَوْحيدي، وَ باطِنِ مَكْنُونِ ضَميري، وَ عَلايِقِ مَجاري نُورِ بَصَري، وَ أساريرِِ صَفْحَةِ جَبيني، وَ خُرْقِ مَسارِبِ نَفْسي، وَ خَذاريفِ مارِنِ عِرْنيني وَ مَسارِبِ سِماخِ سَمعي، وَ ما ضُمَّتْ وَ أطْبَقَتْ عَلَيْهِ شَفَتايَ، وَ حَرَكاتِ لَفْظِ لِساني، وَ مَغْرَزِ حَنَكِ فَمي وَ فَكّي، وَ مَنابِتِ أضْراسي، وَ مَساغِ مَطْعَمي وَ مَشْرَبي، وَ حِمالَةِ اُمِّ رَأسي، وَ بَلُوعِ فارِغِ حَبائِلِ عُنُقي، وَ مَا اشْتَمَلَ عَلَيْهِ تامُورُ صَدْري، وَ حَمائِلِ حَبْلِ وَتيني وَ نياطِ حِجابِ قَلْبي، وَ أفْلاذِ حَواشي كَبِدي، وَ ما حَوَتْهُ شَراسيفِ أضْلاعي، وَ حِقاقُ مَفاصِلي، وَ قَبْضُ عَوامِلي وَ أطْرافُ أنامِلي وَ لَحْمي وَ دَمي وَ شَعْري وَ بَشَري وَ عَصَبي وَ قَصَبي وَ عِظامي وَ مُخّي وَ عُرُوقي، وَ جَميعُ جَوارِحي، وَ مَا انْتَسَجَ عَلي ذالِكَ أيّامَ رَضاعي، وَ ما أقَلَّتِ الْأرْضُ مِنّي، وَ نَوْمي وَ يَقْظَتي وَ سُكُوني، وَ حَرَكاتِ رُكُوعي وَ سُجُودي أنْ لَوْحاوَلْتُ وَاجْتَهَدْتُ مَدَي الْأعْصارِ وَ الْأحْقابِ، لَوْعُمِّرْتُها أنْ اُؤَدِّيَ شُكْرَ واحِدَةٍ مِنْ أنْعُمِكَ، مَا اسْتَطَعْتُ ذالِكَ إلاّ بِمَنِّكَ، الْمُوجَبِ عَلَيَّ بِهِ شُكْرُكَ أبَداً جَديداً وَ ثَناءً اطارِفاً عَتيداً، أجَلْ، وَ لَوْ حَرَصْتُ أنا وَ الْعادُّونَ مِنْ أنامِكَ، أنْ نُحْصِيَ مَدي إنْعامِكَ سالِفِهِ وَ آنِفِهِ، ما حَصَرْناهُ عَدَداً وَ لا أحْصَيْناهُ أمَداً، هَيْهاتَ أنَّي ذالِكَ وَ أنْتَ الْمُخْبِرُ في كِتابِكَ النّاطِقِ، وَ النَّبَإ الصّادِقِ وَ إنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللهِ لاتُحْصُوها، صَدَقَ كِتابُكَ أللّهُمَّ وَ إنْباؤُكَ، وَ بَلَّغَتْ  أنْبِيائُكَ وَ رُسُلُكَ، ما أنْزَلْتَ عَلَيْهِمْ مِنْ وَحْيِكَ، وَ شَرَعْتَ لَهُمْ وَ بِهِمْ مِنْ دينِكَ،  غَيْرَ أنّي يا إلهي‌أشْهَدُ بِجَهْدي وَ جِدّي، وَ مَبْلَغِ طاعَتي وَ وُسْعي، وَ أقُولُ مُؤْمِناً مُوقِناً، ألْحَمْدُ لله الَّذي لَمْ‌يَتَّخِذْ وَلَداً فَيَكوُنُ مَوْرُوثاً، وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ شَريكٌ في مُلْكِهِ فَيُضادَّهُ فيمَا ابْتَدَعَ، وَ لا وَليٌّ مِنَ الذُّلِّ فَيُرْفِدُهُ فيما صَنَعَ، فَسُبْحانَهُ لَوْ كانَ فيهِما آلِهَةٌ إلاّ اللهُ لَفَسَدَتا وَ تَ‍فَطَّرَتا، سُبحانَ اللهِ الْواحِدِ الْأحَدِ الصَّمَدِ الَّذي لَمْ‌يَلِدْ وَ لَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أحَدٌ، ألْحَمْدُ للهِ حَمْداً يُعادِلُ حَمْدَ مَلائِكَتِهِ الْمُقَرَّبينَ، وَ أنْبِيائِهِ الْمُرْسَلينَ، وَ صَلَّي اللهُ عَلي خِيَرَتِهِ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبيّينَ وَ آلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ الْمُخْلَصينَ وَ سَلَّمَ.

سپس آن حضرت اصرار بيشتري در درخواست از ذات احديت و دعا به سوي خداوند متعال نموده و در حالي كه چشمهاي مبارك آن حضرت غرق در اشك بود اين فراز را زمزمه مي‌نمود: أللّهُمَّ اجْعَلْني أخْشاكَ كَأنّي أراكَ، وَ أسْعِدْني بِتَقْواكَ، وَ لاتُشْقِني بِمَعْصيَتِكَ وَ خِرْ لي في قَضائِكَ وَ بارِكْ لي في قَدَرِكَ، حَتّي لااُحِبَّ تَعْجيلَ ما أخَّرْتَ وَ لا تَاْخيرَ ما عَجَّلْتَ، أللّهُمَّ اجْعَلْ غِنايَ في نَفْسي، وَالْيَقينَ في قَلْبي، وَ الْإخْلاصَ في عَمَلي، وَ النُّورَ في بَصَري، وَالْبَصيرَةَ في ديني،وَ مَتِّعْني بِجَوارِحي، وَ اجْعَلْ سَمْعي وَ بَصَري الْوارِثَيْنِ مِنّي، وَ انْصُرْني عَلي مَنْ ظَلَمَني، وَ أرِني فيهِ ثاري وَ مَآرِبي، وَ أقِرَّ بِذالِكَ عَيْني. أللّهُمَّ اكْشِفْ كُرْبَتي وَ اسْتُرْ عَوْرَتي، وَاغْفِر لي خَطيئَتي، وَاخْسَأ شَيْطاني، وَ فُكَّ رِهاني، وَاجْعَلْ لي يا إلهيِ ألدَّرَجَةَ الْعُلْيا في الْآخِرَةِ وَالْاُولي، أللّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ كَما خَلَقْتَني فَجَعَلْتَني سَميعاً بَصيراً، وَ لَكَ الْحَمْدُ كَما خَلَقْتَني فَجَعَلْتَني خَلْقاً سَوِيّاً رَحْمَةً بي، وَ قَدْ كُنْتَ عَنْ خَلْقي غَنِيًّا، رَبِّ بِما بَرَأتَني فَعَدَّلْتَ فِطْرَتي، رَبِّ بِما أحْسَنْتَ إلَيَّ وَ في نَفْسي عافَيْتَني، رَبِّ بِما كَلَأتَني وَ وَفَّقْتَني، رَبِّ بِما أنْعَمْتَ عَلَيَّ فَهَدَيْتَني، رَبِّ بِما أوْلَيْتَني وَ مِنْ  كُلِّ خَيْرٍ أعْطَيْتَني، رَبِّ بِما أطْعَمْتَني وَ سَقَيْتَني، رَبِّ بِما أغْنَيْتَني وَ أقْنَيْتَني، رَبِّ بِما أعَنْتَني وَ أعْزَزْتَني، رَبِّ بِما ألْبَسْتَني مِنْ سِتْرِكَ الصّافي، وَ يَسَّرْتَ لي مِنْ صُنْعِكَ الْكافي، صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أعِنّي عَلي بَوائِقِ الدُّهُورِ وَ صُرُوفِ اللَّيالي وَ الْأيّامِ، وَ نَجِّني مِنْ أهْوالِ الدُّنْيا وَ كُرُباتِ الْآخِرَةِ وَ اكْفِني، وَ ما أحْذَرُ فَقِني، وَ في نَفْسي وَ دِيني فَاحْرُسْني، وَ في سَفَري فَاحْفَظْني، وَ فِي أهْلي وَ مالِي فَاخْلُفْني، وَ فيما رَزَقْتَني فَبارِكْ لي، وَ في نَفْسي فَذَلِّلْني، وَ في أعْيُنِ النّاسِ فَعَظِّمْني، وَ مِنْ شَرِّ الْجِنِّ وَ اْلإنْسِ فَسَلِّمْني، وَ بِذُنُوبي فَلاتَفْضَحْني، وَ بِسَريرَتي فَلاتُخْزِني، وَ بِعَمَلي فَلاتَبْتَلِني، وَ نِعَمَكَ فَلاتَسْلُبْني، وَ إلي غَيْرِكَ فَلاتَكِلُني، إلهي إلَي مَنْ تَكِلْني، إلي قَريبٍ فَيَقْطَعُني، أمْ إلَي بَعيدٍ فَيَتَجَهَّمُني، أمْ إلَي الْمُسْتَضْعَفينَ لي، وَ أنْتَ رَبّي وَ مَليكُ أمْري، أشْكُو إلَيْكَ غُرْبَتي وَ بُعْدَ داري، وَ هَواني عَلي مَنْ مَلَّكْتَهُ أمْري. إلهي فَلاتُحْلِلْ عَلَيَّ غَضَبَكَ، فَإنْ لَمْ‌تَكُنْ غَضِبْتَ عَلَيَّ فَلا اُبالِي سِواكَ، سُبْحانَكَ غَيْرَ أنَّ عافِيَتَكَ أوْسَعُ لي، فَأسْئَلُكَ يا رَبِّ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذي أشْرَقَتْ لَهُ الْأرْضُ وَ السَّماواتُ، وَ كُشِفَتْ بِهِ الظُّلُماتُ، وَ صَلَحَ بِهِ أمْرُ الْأوّلينَ وَ اْلآخِرينَ، أنْ‌تُميتَني عَلي غَضَبِكَ وَ لا تُنْزِلَ بي سَخَطَكَ، لَكَ الْعُتْبي لَكَ العُتْبي حَتّي تَرْضي قَبْلَ ذالِكَ، لا إلهَ إلاّ أنْتَ، رَبَّ الْبَلَدِ الْحَرامِ وَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ، وَ الْبَيْتِ الْعَتيقِ، الَّذي أحْلَلْتَهُ الْبَرَكَةَ، وَ جَعَلْتَهُ لِلنّاسِ أمْناً. يا مَنْ عَفا عَنْ عَظيمِ الذُّنُوبِ بِحِلْمِهِ، يا مَنْ أسْبَغَ النَّعْماءَ بِفَضْلِهِ، يا مَنْ أعْطَي الْجَزيلَ بِكَرَمِهِ. يا عُدَّتي في شِدَّتي، يا صاحِبي فِي وَحْدَتي، يا غِياثي فِي كُرْبَتي، يا وَليِّي في نِعْمَتي، يا إلهي وَ إلهَ آبائي إبْراهيمَ وَ إسْماعيلَ وَ إسْحاقَ وَ يَعْقُوبَ وَ رَبَّ جَبْرَئيلَ وَ ميكائيلَ وَ إسْرافيلَ، وَ رَبَّ مُحَمَّدٍ خاتَمِ النَّبِيّينَ وَ آلِهِ الْمُنْتَجَبينَ، وَ مُنْزِلَ التَّوْراةِ وَ اْلإنْجيلِ وَ الزَّبُورِ وَ الْفُرْقانِ، وَ مُنَزِّلَ كهيعص و طه و يس وَ الْقُرآنِ الْحَكيمِ، أنْتَ كَهْفي حينَ تُعْيينيِ الْمَذاهِبُ فيِ سَعَتِها، وَ تَضيقُ بِيَ اْلأرضُ بِرُحْبِها، وَ لَوْلا رَحْمَتُكَ لَكُنْتُ مِنَ الْهالِكينَ، وَ أنْتَ مُقيلُ عَثْرَتي وَ لَوْلاسَتْرُكَ إيّايَ لَكُنْتُ مِنَ الْمَفْضُوحينَ وَ أنْتَ مُؤَيِّدي بِالنَّصْرِ عَلي أعْدائي، وَ لَوْلا‌نَصْرُكَ إيّايَ لَكُنْتُ مِنَ الْمَغْلوبينَ. يا مَنْ خَصَّ نَفْسَهُ بِالسُّمُوِّ وَالرَّفْعَةِ، فَأوْلِيائُهُ بِعِزِّهِ يَعْتَزُّونَ، يا مَنْ جَعَلَتْ لَهُ الْمُلُوكُ نَيرَ الْمَذَلَّةِ عَلي أعْناقِهِمْ فَهُمْ مِنْ سَطَواتِهِ خَائِفُونَ، يَعْلَمُ خائِنَةَ الْأعْيُنِ وَ ما تُخْفِي الصُّدُورُ، وَ غَيْبَ ما تَاْتي بِهِ الْأزْمَنَةُ وَ الدُّهُورُ يا مَنْ لايَعْلَمُ كَيْفَ هُوَ إلاّ هُوَ، يا مَنْ لا يَعْلَمُ ما هُوَ إلاّ هُوَ ، يا مَنْ لا يَعْلَمُهُ إلاّ هُوَ، يا مَنْ كَبَسَ اْلأرْضَ عَلَي الْماءِ، وَ سَدَّ الْهَواءَ بِالسَّماءِ، يا مَنْ لَهُ أكْرَمُ الْأسْماءِ، يا ذَا الْمَعْرُوفِ الَّذي لايَنْقَطِعُ أبَداً، يا مُقَيِّضَ الرَّكْبِ لِيُوسُفَ فِي الْبَلَدِ الْقَفْرِ وَ مُخْرِجَهُ مِنَ الْجُبِّ، وَ جاعِلَهُ بَعْدَ الْعُبُودِيَّةِ مَلِكاً، يا رادَّهُ عَلي يَعْقُوبَ بَعْدَ أنِ ابْيَضَّتُ عَيْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظيمٌ، يا كاشِفَ الضُّرِّ وَ الْبَلْوي عَنْ أيُّوبَ، وَ يا مُمْسِكَ يَدَيْ إبْرهيمَ عَنْ ذِبْحِ ابْنِهِ بَعْدَ كِبَرِ سِنِّهِ وَ فَناءِ عُمُرِهِ، يا مَنِ اسْتَجابَ لِزَكَرِيّا فَوَهَبَ لَهُ يَحْيي، وَ لَمْ‌يَدَعْهُ فَرْداً وَحيداً، يا مَنْ أخْرَجَ يُونُسَ مِنْ بَطْنِ الْحُوتِ، يا مَنْ فَلَقَ الْبَحْرَ لِبَني إسْرائيلَ فَأنْجاهُمْ، وَ جَعَلَ فِرْعَوْنَ وَ جُنُودَهُ مِنَ الْمُغْرَقينَ، يا مَنْ أرْسَلَ الرِّياحَ مُبَشِّراتٍ بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ، يا مَنْ لَمْ‌يَعْجَلْ عَلي مَنْ عَصاهُ مِنْ خَلْقٍهٍ، يا مَنِ اسْتَنْقَذَ السَّحَرَةَ مِنْ بَعْدِ طُولِ الْجُحُودِ وَ قَدْ غَدَوْا في نِعْمَتِهِ يَاْكُلُونَ رِزْقَهُ وَ يَعْبُدُونَ غَيْرَهُ، وَ قَدْ حادُّوهُ وَ نادُّوهُ وَ كَذَّبُوا رُسُلَهُ، يا اللهُ يا اللهُ يا بَدئُ، يا بَديعاً لا نِدَّ لَكَ، يا دائِماً لا نَفادَ لَكَ، يا حَيًّا حينَ لا حَيَّ، يا مُحيِيَ الْمَوْتي، يا مَنْ هُوَ قائِمٌ عَلي كُلِّ نَفْسٍ بِما كَسَبَتْ، يا مَنْ قَلَّ لَهُ شُكْري فَلَمْ يَحْرِمْني، وَ عَظُمَتْ خَطيئَتي فَلَمْ يَفْضَحْني، وَ رَآني عَلَي الْمَعاصي فَلَمْ يَشْهَرْني يا مَنْ حَفِظَني في صِغَري، يا مَنْ رَزَقَني في كِبَري، يا مَنْ أياديهِ عِنْدي لاتُحْصي وَ نِعَمُهُ لاتُجازي، يا مَنْ عارَضَني بِالْخَيْرِ وَ اْلإحْسانِ وَ عارَضْتُهُ بِاْلإسائَةِ وَ الْعِصْيانِ، يا مَنْ هَداني بِاْلإيمان مِنْ قَبْلِ أنْ أعْرِفَ شُكْرَ اْلإمْتِنانِ، يا مَنْ دَعَوْتُهُ مَريضاً فَشَفاني وَ عُرْياناً فَكَساني، وَ جائِعاً فَأشْبَعَني، وَ عَطْشاناً فَأرْواني، وَ ذَليلاً فَأعَزَّني، وَ جاهِلاً فَعَرَّفَني، وَ وَحيداً فَكَثَّرَني، وَ غائِباً فَرَدَّني، وَ مُقِلاًّ فَأغْناني وَ مُنْتَصِراً فَنَصَرَني، وَ غَنِيّاً فَلَمْ يَسْلُبْني، وَ أمْسَكْتُ عَنْ جَميعِ ذالكَ فَابْتَدَأني فَلَكَ الْحَمْدُ وَ الشُّكْرُ. يا مَنْ أقالَ عَثْرَتي وَ نَفَّسَ كُرْبَتي وَ أجابَ دَعْوَتي وَ سَتَرَ عَوْرَتي وَ غَفَرَ ذُنُوبي وَ بَلَّغَني طَلِبَتي وَ نَصَرَني عَلي عَدُوّي، وَ إنْ أعُدَّ نِعَمَكَ وَ مِنَنَكَ وَ كَرائِمَ مِنَحِكَ لا اُحْصيها. يا مَوْلايَ، أنْتَ الَّذي مَنَنْتَ، أنْتَ الَّذي أنْعَمْتَ، أنْتَ الَّذي أحْسَنْتَ، أنْتَ الَّذي أجْمَلْتَ، أنْتَ الَّذي أفْضَلْتَ، أنْتَ الَّذي أكْمَلْتَ، أنْتَ الَّذي رَزَقْتَ، أنْتَ الَّذي وَفَّقْتَ، أنْتَ الَّذي أعْطَيْتَ، أنْتَ الَّذي أغْنَيْتَ، أنْتَ الَّذي أقْنَيْتَ، أنْتَ الَّذي آوَيْتَ، أنْتَ الَّذي كَفَيْتَ، أنْتَ الَّذي هَدَيْتَ، أنْتَ الَّذي عَصَمْتَ، أنْتَ الَّذي سَتَرْتَ، أنْتَ الَّذي غَفَرْتَ، أنْتَ الَّذي أقَلْتَ، أنْتَ الَّذي مَكَّنْتَ، أنْتَ الَّذي أعْزَزْتَ، أنْتَ الَّذي أعَنْتَ، أنْتَ الَّذي عَضَدْتَ، أنْتَ الَّذي أيَّدْتَ، أنْتَ الَّذي نَصَرْتَ، أنْتَ الَّذي شَفَيْتَ، أنْتَ الَّذي عافَيْتَ، أنْتَ الَّذي أكْرَمْتَ، تَبارَكْتَ وَ تَعالَيْتَ، فَلَكَ الْحَمْدُ دائماً، وَ لَكَ الشُّكْرُ واصِباً أبَداً، ثُمَّ أنَا يا إلهي الْمُعْتَرِفُ بِذُنُوبي فَاغْفِرْها لي، أنَا الَّذي أسَاْتُ، أنَا الَّذي أخْطَاْتُ، أنَا الَّذي هَمَمْتُ، أنَا الَّذي جَهِلْتُ، أنَا الَّذي غَفَلْتُ، أنَا الَّذي سَهَوْتُ، أنَا الَّذِي اعْتَمَدْتُ، أنَا الَّذي تَعَّمَدْتُ، أنَا الَّذي وَعَدْتُ، وَ أنَا الَّذي أخْلَفْتُ، أنَا الَّذي نَكَثْتُ، أنَا الَّذي أقْرَرْ‌تُ، أنَا الَّذِي اعْتَرَفْتُ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَ عِنْدي، وَ أبُوءُ بِذُنُوبي فَاغْفِرْها لي، يا مَنْ لاتَضُرُّهُ ذُنُوبُ عِبادِهِ، وَ هُوَ الْغَنِيُّ عَنْ طاعَتِهِمْ، وَالْمُوَفِّقُ مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْهُمْ بِمَعُونَتِهِ وَ رَحْمَتِهِ، فَلَكَ الْحَمْدُ إلهي وَ سَيِّدي. إلهي أمَرْتَني فَعَصَيْتُكَ، وَ نَهَيْتَني فَارْتَكَبْتُ نَهَيْكَ فَأصْبَحْتُ لا ذا بَراءةٍ لي فَأعْتَذِرَ وَ لا ذا قُوَّةٍ فَأنْتَصِرَ، فَبِأيِّ شَئٍ أسْتَقْبِلُكَ يا مَوْلايَ، أبِسَمْعي أمْ بِبَصَري أمْ بِلِساني أمْ بِيَدي أمْ بِرِجْلي، ألَيسَ كُلُّها نِعَمَكَ عِنْدي، وَ بِكُلِّها عَصَيْتُكَ يا مَوْلايَ، فَلَكَ الْحُجَّةُ وَ السَّبيلُ  عَلَيَّ، يا مَنْ سَتَرَني مِنَ اْلآباءِ وَ اْلاُمَّهاتِ أنْ‌يَزْجُروُني، وَ مِنَ الْعَشائِرِ وَ اْلإخْوانِ أنْ‌يُعَيِّروُني، وَ مِنَ السَّلاطينِ أنْ يُعاقِبُوني، وَ لَوِاطَّلَعُوا يا مَوْلايَ عَلي مَا اطَّلَعْتَ عَلَيْهِ مِنّي إذاً ما أنْظَرُوني وَ لَرَفَضُوني وَ قَطَعُوني، فَها أنَا ذا يا إلهي بَيْنَ يَدَيْكَ يا سَيِّدي خاضِعٌ ذَليلٌ حَصيرٌ حَقيرٌ لا ذُوبَراءَةٍ فَاعْتَذِرَ، وَ لا ذُو قُوَّةٍ فَأنْتَصِرَ، وَ لا حُجَّةٍ فَأحْتَجَّ بِها، وَ لا قائِلٍ لَم‌أجْتَرِحْ وَ لَمْ أعْمَلْ سُوءًا وَ ما عَسَي الْجُحُودُ وَ لَوْ جَحَدْتُ يا مَوْلايَ يَنْفَعُني، كَيْفَ وَ أنّي ذلِكَ، وَ جَوارِحي كُلُّها شاهِدَةٌ عَلَيَّ بِما قَدْعَمِلَتْ، وَ عَلِمْتُ يَقيناً غَيْرَ ذي شَكٍّ أنَّكَ سائِلي مِنْ عَظائِمِ الْاُمُورِ، وَ أنَّكَ الْحَكَمُ الْعَدْلُ الَّذي لاتَجُورُ، وَ عَدْلُكَ مُهْلِكي، وَ مِنْ كُلِّ عَدْلِكَ مَهْرَبي، فَإنْ تُعَذِّبْني يا إلهي فَبِذُنُوبي بَعْدَ حُجَّتِكَ عَلَيَّ، وَ إنْ تَعْفُ عَنّي فَبِحِلْمِكَ وَ جُودِكَ وَ كَرَمِكَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْمُسْتَغْفِرينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْمُوَحِّدينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْخائِفينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الوَجِلينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الرّاجينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الرّاغِبينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْمُهَلِّلينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ السّائلينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْمُسَبِّحينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْمُكَبِّرينَ، لا إله إلاّ أنْتَ سُبْحانَكَ إنّي كُنْتُ مِنَ الْأوَّلينَ. أللّهُمَّ هذا ثَنائي عَلَيْكَ مُمَجِّداً، وَ إخْلاصي لِذِكْرِكَ مُوَجِّداً، وَ إقْراري بِآلائِكَ مُعَدِّداً، وَ إنْ كُنْتُ مُقِرّاً أنِّي لَمْ‌اُحْصِها لِكَثْرَتِها وَ سُبُوغِها وَ تَظاهُرِها وَ تَقادُمِها إلي حادِثٍ، ما لَم‌تَزَلْ تَتَعَّهَدُني بِهِ مَعَها مُنْذُ خَلَقْتَني وَ بَرَاْتَني مِنْ أوَّلِ الْعُمْرِ مِنَ اْلإغْناءِ مِنَ الْفَقْرِ وَ كَشْفِ الضُّرِّ وَ تَسْبيبِ الْيُسْرِ وَ دَفْعِ الْعُسْرِ وَ تَفُريجِ الْكَرْبِ وَ الْعافِيَةِ فِي الْبَدَنِ وَ السَّلامَةِ فِي الدّينِ، وَ لَوْ رَفَدَني عَلي قَدْرِ ذِكْرِ نِعْمَتِكَ جَميعُ الْعالمَينَ مِنَ الْأوَّلينَ وَ اْلآخِرينَ، ما قَدَر‌ْتُ وَ لا هُمْ عَلي ذلِكَ، تَقَدَّسْتَ وَ تَعالَيْتَ مِنْ رَبٍّ كَريمٍ عَظيمٍ رَحيمٍ، لاتُحْصي آلاؤُكَ وَ لايُبْلَغُ ثَناؤُكَ، وَ لاتُكافي نَعْماؤُكَ، صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أتْمِمْ عَلَيْنا نِعَمَكَ، وَ أسْعِدْنا بِطاعَتِكَ، سُبْحانَكَ لا إله إلاّ أنْتَ. أللّهُمَّ إنَّكَ تُجيبُ الْمُضْطَرَّ وَ تَكْشِفُ السُّوءَ، وَ تُغيثُ الْمَكْروُهَ وَ تَشْفِي السَّقيمَ، و تُغْنِي الْفَقيرَ، وَ تَجْبُرُ الْكَسيرَ، وَ تَرْحَمُ الصَّغيرَ، وَ تُعينُ الْكَبيرَ، وَ لَيسَ دُونَكَ ظَهيرٌ، وَ لا فَوْقَكَ قَديرٌ، وَ أنْتَ الْعَلِيُّ الْكَبيرُ. يا مُطْلِقَ الْمُكَبَّلِ الْأسيرِ، يا رازِقَ الطِّفْلِ الصَّغيرِ، يا عِصْمَةَ الْخائفِ الْمُسْتَجيرِ، يا مَنْ لا شَريكَ لَهُ وَ لا وَزيرَ، صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ أعْطِني في هذِهِ الْعَشِيَّةِ، أفْضَلَ ما أعْطَيْتَ وَ أنَلْتَ أحَداً مِنْ عِبادِكَ، مِنْ نِعْمَةٍ تُوليها، وَ آلاءٍ تُجَدِّدُها وَ بَليَّةٍ تَصْرِفُها وَ كُرْبَةٍ تَكْشِفُها وَ دَعْوَةٍ تَسْمَعُها، وَ حَسَنَةٍ تَتَقَبَّلُها، وَ سَيِّئَةٍ تَتَغَمَّدُها، إنَّكَ لَطيفٌ بِما تَشاءُ خَبيرٌ وَ عَلي كُلِّ شَئٍ قَديرٌ. أللّهُمَّ إنَّكَ أقْرَبُ مَنْ دُعِيَ، وَ أسْرَعُ مَنْ أجابَ، وَ أكْرَمُ مَنْ عَفي، وَ أوْسَعُ مَنْ أعْطي، وَ أسْمَعُ مَنْ سُئِلَ، يا رَحمانَ الدُّنْيا وَ الْآخِرَةِ وَ رَحيمَهُما، لَيْسَ كَمِثْلِكَ مَسئُولٌ وَ لا سِواكَ مَاْمُولٌ، دَعَوْتُكَ فَأجَبْتَني، وَ سَئَلْتُكَ فَأعْطَيْتَني، وَ رَغِبْتُ إلَيْكَ فَرَحِمْتَني، وَ وَثِقْتُ بِكَ فَنَجَّيْتَني، وَ فَزِعْتُ إلَيْكَ فَكَفَيْتَني، أللّهُمَّ فَصَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَ رَسُولِكَ وَ نَبِيِّكَ، وَ عَلي آلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ أجْمَعينَ وَ تَمِّمْ لَنا نَعْماتَكَ، وَ هَنِّأنا عَطائَكَ، وَاكْتُبْنا لَكَ شاكِرينَ، وَ لِآلائِكَ ذاكِرينَ، آمينَ آمينَ رَبَّ الْعالمَينَ. أللّهُمَّ يا مَنْ مَلَكَ فَقَدَرَ، وَ قَدَرَ فَقَهَرَ، وَ عُصِيَ فَسَتَرَ، وَاسْتُغْفِرَ فَغَفَرَ، يا غايَةَ الطّالِبينَ الرّاغِبينَ وَ مُنْتَهي أمَلِ الرّاجينَ، يا مَنْ أحاطَ بِكُلِّ شَئٍ عِلْماً، وَ وَسِعَ الْمُسْتَقيلينَ رافَةً وَ رَحْمَةً وَ حِلْماً، أللّهُمَّ إنّا نَتَوَجَّهُ إلَيْكَ في هذِهِ الْعَشيَّةِ الَّتي شَرَّفْتَها وَ عَظَّمْتَها بِمُحَمَّدٍ نَبِيِّكَ وَ رَسُولِكَ، وَ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ، وَ أمينِكَ عَلي وَحْيِكَ، الْبَشيرِ النَّذيرِ، السِّراجِ الْمُنيرِ، الَّذي أنْعَمْتَ بِهِ عَلَي الْمُسْلِمينَ، وَ جَعَلْتَهُ رَحْمَةً لِلْعالَمينَ. أللّهُمَّ فَصَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ كَما مُحَمَّدٌ أهْلٌ لِذالِِكَ مِنْكَ يا عَظيمُ، فَصَلِّ عَلَيْهِ وَ عَلي آلِهِ الْمُنْتَجَبَينَ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ أجْمَعينَ، وَ تَغَمَّدْنا بِعَفْوِكَ عَنّا، فَإلَيْكَ عَجَّتِ الْأصْواتُ بِصُنُوفِ اللُّغاتِ، فَاجْعَلْ لَنَا اللَّهُمَّ في هذِهِ الْعَشِيَّةِ نَصيباً مِنْ كُلِّ خَيْرٍ تَقْسِمُهُ بَيْنَ عِبادِكَ، وَ نُورٍ تَهْدي بِهِ وَ رَحْمَةٍ تَنْشُرُها، وَ بَرَكَةٍ تُنْزِلُها وَ عافِيَةٍ تُجَلِّلُها وَ رِزْقٍ تَبْسُطُهُ، يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ. أللّهُمَّ أقْلِبْنا في هذَا الْوَقْتِ مُنْجِحينَ مُفْلِحينَ مَبْروُرينَ غانِمينَ، وَ لاتَجْعَلْنا مِنَ الْقانِطينَ وَ لاتُخْلِنا مِنْ رَحْمَتِكَ، وَ لاتَحْرِمْنا ما نُؤَمِّلُهُ مِنْ فَضْلِكَ، وَ لاتَجْعَلْنا مِنْ رَحْمَتِكَ مَحْروُمينَ، وَ لا لِفَضْلِ ما نُؤَمِّلُهُ مِنْ عَطائِكَ قانِطينَ، وَ لا تَرُدَّنا خائِبينَ، وَ لا مِنْ بابِكَ مَطْروُدينَ، يا أجْوَدَ الْأجْوَدينَ وَ أكْرَمَ اْلأكْرَمينَ، إلَيْكَ أقْبَلْنا مُوقِنينَ، وَ لِبَيْتِكَ الْحَرامِ آمّينَ قاصِدينَ، فَأعِنّا عَلي مَناسِكِنا، وَ أكْمِلْ لَنا حَجَّنا وَ اعْفُ عَنّا وَ عافِنا، فَقَدْ مَدَدْنا إلَيْكَ أيْدِيَنا فَهِيَ بِذِلَّةِ اْلإعْتِرافِ مَوْسُومَةٌ. أللّهُمَّ فَأعْطِنا في هذِهِ الْعَشِيَّةِ ما سَئَلْناكَ، وَاكْفِنا مَا اسْتَكْفَيْناكَ فَلا كافِيَ لَنا سِواكَ وَ لا رَبَّ لَنا غَيْرُكَ، نافِذٌ فينا حُكْمُكَ، مُحيطٌ بِنا عِلْمُكَ، عَدْلٌ فينا قَضاؤُكَ، إقْضِ لَنَا الْخَيْرَ، وَاجْعَلْنا مِنْ أهْلِ الْخَيْرِ، أللّهُمَّ أوْجِبْ لَنا بِجُودِكَ عَظيمَ اْلأجْرِ وَ كَريمَ الذُّخْرِ وَ دَوامَ الْيُسْرِ، وَ اغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا أجْمَعينَ، وَ لاتُهْلِكْنا مَعَ الْهالِكينَ، وَ لاتَصْرِفْ عَنّا رَاْفَتَكَ وَ رَحْمَتَكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ. أللّهُمَّ اجْعَلْنا في هذَا الْوَقْتِ مِمَّنْ سَئَلَكَ فَأعْطَيْتَهُ، وَ شَكَرَكَ فَزِدْتَهُ، وَ ثابَ إلَيْكَ فَقَبِلْتَهُ، وَ تَنَصَّلَ إلَيْكَ مِنْ ذُنُوبِهِ كُلِّها فَغَفَرْتَها لَهُ، يا ذَا الْجَلالِ وَ اْلإكْرامِ. أللّهُمَّ وَ نَقِّنا وَ سَدِّدْنا وَ أعْصِمْنا، وَ اقْبَلْ تَضَرُّعَنا يا خَيْرَ مَنْ سُئِلَ وَ يا أرْحَمَ مَنِ اسْتُرْحِمَ، يا مَنْ لا يَخْفي عَلَيْهِ إغْماضُ الْجُفُونِ، وَ لا لَحْظُ الْعُيُونِ، وَ لا مَا اسْتَقَرَّ فيِ الْمَكْنُونِ، وَ لا مَا انْطَوَتْ عَلَيْهِ مُضْمَراتُ الْقُلُوبِ، ألا كُلُّ ذالِكَ قَدْ أحْصاهُ عِلْمُكَ وَ وَسِعَهُ حِلْمُكَ، سُبْحانَكَ وَ تَعالَيْتَ عَمّا يَقُولُ الظّالِمُونَ عُلُوّاً كَبيراً، تُسَبِّحُ لَكَ السَّماواتُ السَّبْعُ وَ اْلأرَضُونَ وَ مَنْ فيهِنَّ، وَ إنْ مِنْ شَئٍ إلاّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ، فَلَكَ الْحَمْدُ وَ الْمَجْدُ وَ عُلُوُّ الْجَدِّ، يا ذَا الْجَلالِ وَ اْلإكْرامِ وَ الْفَضْلِ وَ اْلإنْعامِ، وَ اْلأيادِي الْجِسَامِ وَ أنْتَ الْجَوادُ الْكَريمُ الرَّؤُفُ الرَّحيمُ. أللّهُمَّ أوْسِعْ عَلَيَّ مِنْ رِزْقِكَ الْحَلالِ، وَ عافِني في بَدَني وَ ديني، وَ آمِنْ خَوْفي وَ أعْتِقْ رَقَبَتي مِنَ النّارِ، أللّهُمَّ لاتَمْكُر بي وَ لا تَسْتَدْرِجْني، وَ ادْرَءُ عنّي شَرَّ فَسَقَةِ الْجِنِّ وَ اْلإنْسِ.

سپس آن حضرت دستهاي مبارك خود را در حالي كه اشك از ديدگان مباركشان مانند چشمه جاري بود اين چنين با خداي خود راز و نياز مي‌كردند: يَا أسْمَعَ السّامِعينَ يا أبْصَرَ النّاظِرينَ، وَ يا أسْرَعَ الْحاسِبينَ، وَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ، صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ السّادَةِ الْمَيامينِ، وَ أسْئَلُكَ أللّهُمَّ حاجَتِيَ الَّتي إنْ أعْطَيْتَنيها لَمْ‌يَضُرَّني ما مَنَعْتَني، وَ إنْ مَنَعْتَنيها لَمْ‌يَنْفَعْني ما‌أعْطَيْتَني، أسْئَلُكَ فَكاكَ رَقَبَتي مِنَ النّارِ، لا إلهَ إلاّ أنْتَ وَحْدَكَ لا شَريكَ لَكَ، لَكَ الْمُلْكُ وَ لَكَ الْحَمْدُ وَ أنْتَ عَلي كُلِّ شَئٍ قَديرٌ يا رَبِّ يا رَبِّ ياربِّ..... .

راوي مي‌گويد كه آن حضرت عبارت ((يا رَبِّ)) را مكرّراً زمزمه مي‌فرمودند تا اينكه جمع زيادي گرداگرد آن حضرت اجتماع نموده و با صداي بلند و اشك‌ريزان همراه با آن حضرت به درگاه خداوند متعال تضرّع و زاري مي‌كردند تا آفتاب غروب كرد و مردم همراه با آن حضرت پراكنده شدند.

 و اين فرازهاي دعاي پرمعناي حضرت اباعبدالله الحسين عليه السلام در روز عرفه بر طبق آن چيزي است كه مرحوم كفعمي و مرحوم علاّمه مجلسي در كتاب زاد المعاد بيان فرمودند ليكن مرحوم سيدبن طاووس بعد از عبارت ((ياربِّ)) فرازهاي ذيل را هم بر اين دعا افزوده‌اند: إلهي أنَا الْفَقيرُ في غِنايَ فَكَيْفَ لا أكُوُن فَقيراً في فَقْري إلهي أنَا الْجاهِلُ في عِلْمي فَكَيْفَ لا أكونُ جَهُولاً في جَهْلي، إلهي إنَّ اخْتِلافَ تَدْبيرِكَ وَ سُرْعَةَ طَواءِ مَقاديرِكَ مَنَعا عِبادَكَ الْعارِفينَ بِكَ عَنِ السُّكُوِن إلي عَطاءٍ وَ الْيَأسِ مِنْكَ في بَلاءٍ، إلهي مِنّي ما يَليقُ بِلُؤْمي وَ مِنْكَ ما يُليقُ بِكَرَمِكَ، إلهي وَصَفْتَ نَفْسَكَ بِاللُّطْفِ وَ الرَّأفَةِ لي قَبْلَ وُجُودِ ضَعْفي، أفَتَمْنَعُني مِنْهُما بَعْدَ وُجُودِ ضَعْفي، إلهي إنْ ظَهَرَتِ الْمَحاسِنُ مِنّي فَبِفَضْلِكَ وَ لَكَ الْمِنَّةُ عَلَيَّ، وَ إنْ ظَهَرَتِ الْمَساوي مِنّي فَبِعَدْلِكَ وَ لَكَ الْحُجَّةُ عَلَيَّ، إلهي كَيْفَ تَكِلُني وَ قَدْ تَكَفَّلْتَ لي، وَ كَيْفَ اُضامُ وَ أنْتَ النّاصِرُ لي، أمْ كَيْفَ أخيبُ وَ أنْتَ الْحَفِيُّ بي، ها أنَا أتَوَسَّلُ إلَيْكَ بِفَقْري إلَيْكَ، وَ كَيْفَ أتَوَسَّلُ إلَيْكَ بِما هُوَ مَحالٌ أنْ يَصِلَ إلَيْكَ، أمْ كَيْفَ أشْكُو إلَيْكَ حالي وَ هُوَ لايَخْفي عَلَيْكَ، أمْ كَيْفَ اُتَرْجِمُ بِمَقالي وَ هُوَ مِنْكَ بَرَزٌ إلَيْكَ، أمْ كَيْفَ تُخَيِّبٌ آمالي وَ هِيَ قَدْ وَفَدَتْ إلَيْكَ، أمْ كَيْفَ لاتُحْسِنُ أحْوالي وَ بِكَ قامَتْ، إلهي ما ألْطَفَكَ بي مَعَ عَظيمِ جَهْلي، وَ ما أرْحَمَكَ بي مَعَ قَبيحِ فِعْلي، إلهي ما أقْرَبَكَ مِنّي وَ أبْعَدَني عَنْكَ، وَ ما أرْأفَكَ بي، فَمَا الَّذي يَحْجُبُني عَنْكَ. إلهي عَلِمْتُ بِاخْتِلافِ اْلآثارِ وَ تَنَقُّلاتِ اْلأطْوارِ، أنَّ مُرادَكَ مِنّي أنْ تَتَعَرَّفَ إلَيَّ في كُلِّ شَيْءٍ حَتّي لاأجْهَلَكَ في شَيْءٍ. إلهي كُلَّما أخْرَسَني لُؤْمي أنْطَقَني كَرَمُكَ، وَ كُلَّما آيَسَتْني أوْصافي أطْمَعَتْني مِنَنُكَ، إلهي مَنْ كانَتْ مَحاسِنُهُ مَساوِيَ، فَكَيْفَ لاتَكُونُ مَساوِيهِ مَساوِيَ، وَ مَنْ كانَتْ حَقايِقُهُ دَعاوِيَ فَكَيْفَ لاتَكوُنُ دَعاويهِ دَعاوِيَ، إلهي حُكْمُكَ النّافِذُ وَ مَشِيَّتُكَ الْقاهِرَةُ لَمْ يَتْرُكا لِذي مَقالٍ مَقالاً، وَ لا لِذي حالٍ حالاً، إلهي كَمْ مِنْ طاعَةٍ بَنَيْتُها، وَ حالَةٍ شَيَّدْتُها، هَدَمَ اعْتِمادي عَلَيْها عَدْلُكَ، بَلْ أقالَني مِنْها فَضْلُكَ، إلهي إنَّكَ تَعْلَمُ أنّي وَ إنْ لَمْ‌تَدُمِ الطّاعَةُ مِنّي فِعْلاً جَزْماً، فَقَدْ دامَتْ مَحَبَّةً وَ عَزْماً. إلهي كَيْفَ أعْزِمُ وَ أنْتَ الْقاهِرُ، وَ كَيْفَ لا أعْزِمُ وَ أنْتَ اْلآمِرُ، إلهي تَرَدُّدي فيِ الْآثارِ يُوجِبُ بُعْدَ الْمَزارِ، فَاجْمَعْنِي عَلَيْكَ بِخِدْمَۀٍ تُوصِلُنِي إلَيْكَ، كَيْفَ يُسْتَدَلُّ عَلَيْكَ بِمَا هُوَ فِي وُجُودِهِ مُفْتَقِرٌ إلَيْكَ، أيَكوُنُ لِغَيْرِكَ مِنَ الظُّهُور ِمَا لَيْسَ لَكَ حَتَّي يَكوُنَ هَوَ الْمُظْهِرُ لَكَ، مَتَي غِبْتَ حَتَّي تَحْتَاجَ إلَي دَليلٍ يَدُلُّ عَلَيْكَ، وَ مَتَي بَعُدْتَ حَتَّي تَكوُنَ الْآثَارُ هِيَ الَّتي تُوصِلُ إلَيْكَ، عَميَتْ عَيْنٌ لاتَراكَ عَلَيْها رَقيباً، وَ خَسِرَتْ صَفْقَۀُ عَبْدٍ لَمْ‌تَجْعَلْ لَهُ مِنْ حُبِّكَ نَصيباً، إلهي أمَرْتَ بِالرُّجُوعِ إلَي الْآثارِ فَارْجِعْنِي إلَيْكَ بِكَسْوَۀِ الْأنْوارِ وَ هِدَايَۀِ الْإسْتِبْصَارِ، حَتَّي أرْجِعَ إلَيْكَ مِنْهَا كَمَا دَخَلْتُ إلَيْكَ مِنْهَا، مَصُونَ السِّرِّ عَنِ النَّظَرِ إلَيْهَا، وَ مَرْفُوعَ الْهِمَّۀِ عَنِ الْإعْتِمَادِ عَلَيْهَا، إنَّكَ عَلي كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ. إلهِي هَذا ذ‌ُلّي ظَاهِرٌ بَيْنَ يَدَيْكَ، وَ هَذا حَالي لايَخْفَي عَلَيْكَ، مِنْكَ أطْلُبُ الْوُصُولَ إلَيْكَ، وَ بِكَ أسْتَدِلُّ عَليْكَ، فَاهْدِنِي بِنُورِكَ إلَيْكَ، وَ أقِمْنِي بِصِدْقِ الْعُبُوديَۀِ بَيْنَ يَدَيْكَ. إلهي عَلِّمْنِي مِنْ عِلْمِكَ الْمَخْزُونِ وَ صُنِّي بِسِتْرِكَ الْمَصُونِ. إلهي حَقِّقنِي بِحَقَائقِ أهْلِ الْقُرْبِ وَاسْلُكْ بِي مَسْلَكَ أهْلِ الْجَذْبِ. إلهي أغْنِني بِتَدْبيرِكَ لِي عَنْ تَدْبيري، وَ بِاخْتيارِكَ عَنِ اخْتياري، وَ أوْقِفْني عَلي مَراكِزِ اضْطِراري. إلهي أخْرِجْني مِنْ ذُلِّ نَفْسِي وَ طَهِّرْنِي مِنْ شَكّي وَ شِرْكي قَبْلَ حُلولِ رَمْسي، بِكَ أنْتَصِرُ فَانْصُرْني، وَ عَلَيْكَ أتَوَكَّلُ فَلاتَكِلْني، وَ إيّأك أسْئَلُ فَلا تُخَيِّبْني، وَ في فَضْلِكَ أرْغَبُ فَلاتَحْرِمْني وَ بِجَنابِكَ أنْتَسِبُ فَلا تُبْعِدْني، وَ بِبابِكَ أقِفُ فَلاتَطْرُدْني. إلهي تَقَدَّسَ رِضاكَ أنْ يَكُونَ لَهُ عِلَّةٌ مِنْكَ، فَكَيْفَ يَكوُنُ لَهُ عِلَّةٌ مِنّي، إلهي أنْتَ الْغَنِيُّ بِذاتِكَ أنْ‌يَصِلَ إلَيْكَ النَّفْعُ مِنْكَ، فَكَيْفَ لاتَكوُنُ غَنِيّاً عَنّي. إلهي إنَّ الْقَضاءَ وَ الْقَدَرَ يُمَنّيني، وَ إنَّ الْهَوي بِوَثائِقِ الشَّهْوَةِ أسَرَني، فَكُنْ أنْتَ النَّصيرَ لي حَتّي تَنْصُرَني وَ تُبَصِّرَني، وَ أغْنِني بِفَضْلِكَ حَتّي أسْتَغْنِيَ بِكَ عَنْ طَلَبي، أنْتَ الَّذي أشْرَقْتَ اْلأنْوارَ في قُلُوبِ أوْلِيائِكَ حَتّي عَرَفُوكَ وَ وَحَّدُوكَ، أنْتَ الَّذي أزَلْتَ اْلأغْيارَ عَنْ قُلُوبِ أحِبّائِكَ حَتّي لَمْ‌يُحِبُّوا سِواكَ وَ لَمْ‌يَلْجَئُوا إلي غَيْرِكَ، أنْتَ الْمُونِسُ لَهُمْ حَيْثُ أوْحَشَتْهُمُ الْعَوالِمُ وَ أنْتَ الَّذي هَدَيْتَهُمْ حَيْثُ اسْتَبانَتْ لَهُمُ الْمَعالِمَ ماذا وَجَدَ مَنْ فَقَدَكَ، وَ مَاالَّذي فَقَدَ مَنْ وَجَدَكَ. لَقَدْ خابَ مَنْ رَضِيَ دوُنَكَ بَدَلاً، وَ لَقَدْ خَسِرَ مَنْ بَغي عَنْكَ مُتَحَوِّلاً، كَيْفَ يُرْجي سِواكَ وَ أنْتَ ما قَطَعْتَ اْلإحْسانَ، وَ كَيْفَ يُطْلَبُ مِنْ غَيْرِكَ وَ أنْتَ ما بَدَّلْتَ عادَةَ الْإمْتِنانِ، يا مَنْ أذاقَ أحِبَّائَهُ حَلاوَۀَ الْمُؤانَسۀَ، فَقَامُوا بَيْنَ يَدَيْهِ مُسْتَغْفِرينَ، أنْتَ الذَاكِرُ قَبْلَ الذَّاكِرينَ، وَ أنْتَ الْبَادي بِالْإحْسَانِ قَبْلَ تَوَجُّهِ الْعَابِدينَ، وَ أنْتَ الْجَوَادُ بِالْعَطَاء قَبْلَ الطَّالِبينَ، وَ أنْتَ الْوَهَّابُ ثُمَّ لِمَا وَهَبْتَ لَنَا مِنَ الْمُسْتَقْرِضينَ. إلهي اُطْلُبْنِي بِرَحْمَتِكَ حَتَّي أصِلَ إلَيْكَ، وَاجْذِبْنِي بِمَنِّكَ حَتَّي اُقْبِلَ عَلَيْكَ. إلهي إنَّ رَجَائي لايَنْقَطِعُ عَنْكَ وَ إنْ عَصَيْتُكَ، كَمَا أنَّ خَوْفِي لايُزايِلُنِي وَ إنْ أطَعْتُكَ، فَقَدْدَفَعْتَنِي الْعَوَالِمُ إلَيْكَ، وَ قَدْ أوْدَعَني بِكَرَمِكَ عَلَيْكَ. إلهي كَيْفَ أخِيبُ وَ أنْتَ أمَلِي، وَ كَيْفَ اُهانُ وَ عَلَيْكَ مُتَّكَلي، إلهي كَيْفَ أسْتَعِزُّ وَ فِي الذِّلَّۀِ أرْكَزْتَني، أمْ كَيْفَ لاأسْتَعِزُّ وَ إلَيْكَ نَسَبْتَنِي، إالهي كَيْفَ لاأفْتَقِرُ وَ أنْتَ الَّذِي فِي الْفُقَراءِ أقَمْتَنِي، أمْ كَيْفَ أفْتَقِرُ وَ أنْتَ الَّذِي بِجُودِكَ أغْنَيْتَنِي، وَ أنْتَ الَّذِي لا إله غَيْرُكَ، تَعَرَّفْتَ لِكُلِّ شَيْئٍ فَمَا جَهِلَكَ شَيْئٌ، وَ أنْتَ الَّذِي تَعَرَّفْتَ إلَيَّ فِي كُلِّ شَيْيءٍ، فَرَأيْتُكَ ظَاهِراً فِي كُلِّ شَيْيءٍ، وَ أنْتَ الظَّاهِرُ لِكُلِّ شَيْيءٍ. يَا مَنِ اسْتَوَي بِرَحْمَانِيَّتِهِ، فَصَارَ الْعَرْشُ غَيْباً فِي ذَاتِهِ، مَحَقْتَ الْآثَارَ بِالْآثَارِ، وَ مَحَوْتَ الْأغْيَارَ بِمُحِيتاتِ أفْلاكِ الْأنْوار. يَا مَنِ احْتَجَبَ فِي سُرادِقاتِ عَرْشِهِ عَنْ أنْ تُدْرِكَهُ الْأبْصَارُ، يَا مَنْ تَجَلَّي بِكَمَالِ بَهَائِهِ، فَتَحَقَّقَتْ عَظَمَتُهُ الْإسْتِواءَ، كَيْفَ تَخْفَي وَ أنْتَ الظَّاهِرُ، أمْ كَيْفَ تَغِيبُ وَ أنْتَ الرَّقِيبُ الْحَاضِرُ، إنَّكَ عَلي كُلِّ شيْئٍ قَدِيرٌ وَالْحَمْدُ للهِ وَحْدَهُ.

       و باید دانست كه اين روز در بين روزهاي سال از ويژگي خاصي براي دعا و انابه برخوردار است و خصوصاً خواندن دعاي مشهور عرفه ـ كه بيان شد و ديگر ادعيه‌اي كه در اين خصوص وارد شده از جمله دعاي امام سجّاد عليه السلام كه ان شاء الله بيان مي‌شود ـ از اين جهت كه از دو لب مبارك معصومين عليهم السلام كه دلدادگان واقعي به ذات اقدس احديت هستند، قطعاً تأثير فوق العاده‌اي در تقرّب انسان به خداوند متعال و خودسازي و كسب مراتب عاليه انسانيت و تقوي دارد اگرچه هر نوع زمزمه‌اي در هر زمان و مكان با خالق متعال، خود طريقي براي پاكسازي روح و جسم آدمي از منجلاب گناه و آلودگي است. اميد است شما حاجي عزيز كه توفيق وقوف در صحراي عرفات را يافته‌ايد، حاجات ملتمسين به دعا و بالاخص تعجيل در فرج يگانه منجي عالم بشريت حضرت مهدي ارواحنا له الفداء، خصوصاً در فضاي مالامال از انفاس قدسي آن حضرت، را در نظر گرفته و با حج مقبول و سعي مشكور، صحيحاً و سالماً به وطن و آغوش گرم خانواده بازگرديد ان شاء الله تعالي.


* دعای امام سجاد ع در روز عرفه

 

دعاي امام سجاد عليه السلام

در روز عرفه

و نيز از امام سجّاد عليه اسلام در روز عرفه دعاي معروفي ذكر شده كه مضامين عالي و زمزمه حزيني از ناحيه يك انسان خاشع و خاضع در برابر عظمت الهي است كه خواندن آن پس از خواندن دعاي عرفه امام حسين عليه السلام، حالات معنوي را به مراتب افزونتر نموده، قلب انسان را خاشع‌تر و خاضع‌تر مي‌نمايد: ألْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعالَمينَ أللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ بَديعَ السَّماواتِ وَ اْلأرْضِ ذَا الْجَلالِ وَ اْلإكْرامِ رَبَّ اْلأرْبابِ وَ إلهَ كُلِّ مَألوُهٍ وَ خالِقِ كُلِّ مَخْلوقٍ وَ وارِثِ كُلِّ شَيْءٍ. لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَ لايَعْزُبُ عَنْهُ عِلْمُ شَيْءٍ وَ هُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحيطٌ وَ هُوَ عَلي كُلِّ شَيْءٍ رَقيبٌ. أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ اْلأحَدُ الْمُتَوَحِّدُ الْفَرْدُ الْمُتَفَرِّدُ و أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الْكَريمُ الْمُتَكَرِّمُ الْعَظيمُ الْمُتَعَظِّمُ الْكَبيرُ الْمُتَكَبِّرُ و أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الْعَلِيُّ الْمُتَعالُ، الشَّديدُ الْمِحالُ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الرَّحْمنُ الرَّحيمُ الْعَليمُ الْحَكيمُ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ السَّميعُ الْبَصيرُ الْقَديمُ الْخَبيرُ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الْكَريمُ اْلأكْرَمُ الدّائِمُ اْلأدْوَمُ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ اْلأوَّلُ قَبْلَ كُلِّ أحَدٍ وَ اْلآخِرُ بَعْدَ كُلِّ عَدَدٍ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الدّاني في عُلُوِّه وَ الْعالي في دُنُوِّه وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاَّ أنْتَ ذُو الْبَهاءِ وَ الْمَجْدِ وَ الْكِبْرِياءِ وَ الْحَمْدِ وَ أنْتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أنْتَ الَّذي أنْشَاْتَ اْلأشْياءَ مِنْ غَيْرِ سِنْحٍ وَ صَوَّرْتَ ما صَوَّرْتَ مِنْ غَيْرِ مِثالٍ وَ ابْتَدَعْتَ الْمُبْتَدَعاتِ بِلَا احْتِذاءٍ. أنْتَ الَّذي قَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَقْديراً وَ يَسَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَيْسيراً وَ دَبَّرْتَ ما دُونَكَ تَدْبيراً. أنْتَ الَّذي لَمْ يُعِنْكَ عَلي خَلْقِكَ شَريكٌ وَ لَمْ يُوازِرْكَ في أمْرِكَ وَزيرٌ وَ لَمْ يَكُنْ لَكَ مُشاهِد‍ٌ وَ لا نَظيرٌ. أنْتَ الَّذي أرَدْتَ فَكانَ حَتْماً ما أرَدْتَ وَ قَضَيْتَ فَكانَ عَدْلاً ما قَضَيْتَ وَ حَكَمْتَ فَكانَ نِصْفاً ما حَكَمْتَ. أنْتَ الَّذي لايَحْويكَ مَكانٌ وَ لَمْ‌يَقُمْ لِسُلْطانِكَ سُلْطانٌ وَ لَمْ‌يُعْيِكَ بُرْهانٌ وَ لا بَيانٌ. أنْتَ الَّذي أحْصَيْتَ كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً وَ جَعَلْتَ لِكُلِّ شَيْءٍ أمَداً وَ قَدَّرْتَ كُلَّ شَيْءٍ تَقديراً. أنْتَ الَّذي قَصُرَتِ اْلأوْهامُ عَنْ ذاتِيَّتِكَ وَ عَجَزَتِ اْلأفْهامُ عَنْ كَيْفِيَّتِكَ وَ لَمْ تُدْرِكِ اْلأبْصارُ مَوْضِعَ أيْنِيَّتِكَ. أنْتَ الَّذي لاتُحَدُّ فَتَكُونَ مَحْدُوداً وَ لَمْ تُمَثَّلْ فَتَكُونَ مَوْجُوداً وَ لَمْ تَلِدْ فَتَكُونَ مَوْلوُداً. أنْتَ الَّذي لا ضِدَّ مَعَكَ فَيُعانِدَكَ وَ لا عِدْلَ لَكَ فَيُكاثِرَكَ وَ لا نِدَّ لَكَ فَيُعارِضَكَ. أنْتَ الَّذِي ابْتَدَأ وَ اخْتَرَعَ وَ اسْتَحْدَثَ وَ ابْتَدَعَ وَ أحْسَنَ صُنْعَ ما صَنَعَ. سُبْحانَكَ ما أجَلَّ شَأْنَكَ وَ أسْني فيِ الْأماكِنِ مَكانَكَ وَ أصْدَعَ بِالْحَقِّ فُرْقانَكَ. سُبْحانَكَ مِنْ لَطيفٍ ما ألْطَفَكَ وَ رَؤُفٍ ما أرْأفَكَ وَ حَكيمٍ ما أعْرَفَكَ. سُبْحانَكَ مِنْ مَليكٍ ما أمْنَعَكَ وَ جَوادٍ ما أوْسَعَكَ وَ رَفيعٍ ما أرْفَعَكَ. ذُو الْبَهاءِ وَ الْمَجْدِ وَ الْكِبرِياءِ وَ الْحَمْدِ. سُبْحانَكَ بَسَطْتَ بِالْخَيْراتِ يَدَكَ وَ عُرِفَتِ الْهِدايَةُ مِنْ عِنْدِكَ فَمَنِ الْتَمَسَكَ لِدينٍ أوْ دُنيا وَجَدَكَ. سُبْحانَكَ خَضَعَ لَكَ مَنْ جَري في عِلْمِكَ وَ خَشَعَ لِعَظَمَتِكَ مادُونَ عَرْشِكَ و َانْقادَ لِلتَّسْليمِ لَكَ كُلُّ خَلْقِكَ. سُبْحانَكَ لاتُحَسُّ وَ لاتُجَسُّ وَ لا تُمَسُّ وَ لا تُكادُ وَ لا تمُاطُ وَ لا تُنازَعُ وَ لاتُجاري وَ لا تُماري وَ لا تُخادَعُ وَ لا تُماكَرُ. سُبْحانَكَ سَبيلُكَ جَدَدٌ وَ أمْرُكَ رَشَدٌ وَ أنْتَ حَيٌّ صَمَدٌ. سُبْحانَكَ قَوْلُكَ حَكْمٌ وَ قَضاؤُكَ حَتْمٌ وَ إرادَتُكَ عَزْمٌ. سُبْحانَكَ لا‌رادَّ لِمَشيَّتِكَ وَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِماتِكَ. سُبْحانَكَ باهِرَ اْلآياتِ فاطِرَ السَّماواتِ بارِئَ النَّسِماتِ لَكَ الْحَمْدُ حَمْداً يَدُومُ بِدَوامِكَ وَ لَكَ الْحَمْدُ حَمْداً خالِداً بِنِعْمَتِكَ وَ لَكَ الْحَمْدُ حَمْداً يُوازي صُنْعَكَ وَ لَكَ الْحَمْدُ حَمْداً يَزيدُ عَلي رِضاكَ و لَكَ الْحَمْدُ حَمْداً مَعَ حَمْدِ كُلِّ حامِدٍ وَ شُكْراً يَقْصُرُ عَنْهُ شُكْرُ كُلِّ شاكِرٍ، حَمْداً لايَنْبَغي إلاّ لَكَ وَ لايُتَقَرَّبُ بِه إلاّ إلَيْكَ، حَمْداً يُسْتَدامُ بِهِ اْلأوَّلُ وَ يُسْتَدْعي بِه دَوامُ اْلآخِرِ، حَمْداً يَتَضاعَفُ عَلي كُرُورِ اْلأزْمِنَةِ وَ يَتَزايَدُ أضْعافاً مُتَرادِفَةً، حَمْداً تََعْجُزُ عَنْ إحْصائِهِ الْحَفَظَةُ وَ يَزيدُ عَلي ما أحْصَتْهُ في كِتابِكَ الْكَتَبَةُ، حَمْداً يُوازِنْ عَرْشَكَ الْمَجيدَ وَ يُعادِلُ كُرْسِيَّكَ الرَّفيعَ، حَمْداً يَكْمُلُ لَدَيْكَ ثَوابُهُ وَ يَسْتَغْرِقُ كُلَّ جَزاءٍ جَزاؤُهُ، حَمْداً ظاهِرُهُ وَفْقٌ لِباطِنِه وَ باطِنُهُ وَفْقٌ لِصِدْقِ النِّيَّةِ، حَمْداً لَمْ يَحْمَدْكَ خَلْقٌ مِثْلَهُ وَ لايَعْرِفُ أحَدٌ سِواكَ فَضْلَهُ، حَمْداً يُعانُ مَنِ اجْتَهَدَ في تَعْديدِه وَ يُؤَيَّدُ مَنْ أغْرَقَ نَزْعَاً في تَوْفِيَتِهِ، حَمْداً يَجْمَعُ ما خَلَقْتَ مِنَ الْحَمْدِ وَ يَنْتَظِمُ ما أنْتَ خالِقُهُ مِنْ بَعْدُ، حَمْداً لا حَمْدَ أقْرَبُ إلي قَوْلِكَ مِنْهُ وَ لا أحْمَدُ مِمَّنْ يَحْمَدُكَ بِه، حَمْداً يُوجِبُ بِكَرَمِكَ الْمَزيدَ بِوُفُورِهِ وَ تَصِلُهُ بِمَزيدٍ بَعْدَ مَزيدٍ طَوْلاً مِنْكَ، حَمْداً يَجِبُ لِكَرَمِ وَجْهِكَ وَ يُقابِلُ عِزَّ جَلالِكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ الْمُنْتَجَبِ الْمُصْطَفَي الْمُكَرَّمِ الْمُقَرَّبِ، أفْضَلَ صَلَواتِكَ، وَ بارِكْ عَلَيْهِ أتَمَّ بَرَكاتِكَ وَ تَرَحَّمْ عَلَيْهِ أمْتَعَ رَحَماتِكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ و آلِهِ صَلاةً زاكِيَةً لاتكُونُ صَلاةً أزْكي مِنْها وَ صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً نامِيَةً لاتَكُونُ صَلاةً أنْمي مِنْها وَ صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً راضِيَةً لاتَكوُنُ صَلاةً فَوْقَها. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِه صَلاةً تُرْضيهِ وَ تَزيدُ عَلي رِضاهُ وَ صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً تُرْضيكَ وَ تَزيدُ عَلي رِضاكَ لَهُ وَ صَلِّ عَلَيْهِ صَلاةً لاتَرْضي لَهُ إلاّ بِها وَ لاتَري غَيْرَهُ لَها أهْلاً. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلاةً تُجاوِزُ رِضْوانَكَ وَ يَتَّصِلُ اتِّصالُها بِبَقائِكَ وَ لايَنْفَدُ كَما لاتَنْفَدُ كَلِماتُكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلاةً تَنْتَظِمُ صَلَواتِ مَلائِكَتِكَ وَ أنْبِيائِكَ وَ رُسُلِكَ وَ أهْلِ طاعَتِكَ وَ تَشْتَمِلُ عَلي صَلَواتِ عِبادِكَ مِنْ جِنِّكَ وَ إنْسِكَ وَ أهْلِ إجابَتِكَ وَ تَجْتَمِعُ عَلي صَلاةِ كُلِّ مَنْ ذَرَأتَ وَ بَرَأتَ مِنْ أصْنافِ خَلْقِكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلاةً تُحيطُ بِكُلِّ صَلاةٍ سالِفَةٍ وَ مُسْتَأنَفَةٍ، وَ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلاةً مَرْضِيَّةً لَكَ وَ لِمَنْ دُونَكَ وَ تُنْشِئُ مَعَ ذالِكَ صَلاةً تُضاعِفُهُ مَعَها تِلْكَ الصَّلَواتِ عِنْدَها وَ تَزيدُها عَلي مُروُرِ اْلأيَّامِ زِيادَةً في تَضاعيفٍ لايَعُدُّها غَيْرُكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي أطائِبِ أهْلِ بَيْتِهِ الَّذينَ اخْتَرْتَهُمْ لِأمْرِكَ وَ جَعَلْتَهُمْ خَزَنَةَ عِلْمِكَ وَ حَفَظَةَ دينِكَ وَ خُلَفائَكَ في أرْضِكَ وَ حُجَجَكَ عَلي عِبادِكَ وَ طَهَّرْتَهُمْ مِنَ الرِّجْسِ وَ الدَّنَسِ تَطْهيراً بِإرادَتِكَ وَ جَعَلْتَهُمُ الْوَسيلَةَ إلَيْكَ وَ الْمَسْلَكَ إلي جَنَّتِكَ. رَبِّ صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلاةً تُجْزِلُ لَهُمْ بِها مِنْ نَحَلِكَ وَ كَرامَتِكَ وَ تُكْمِلُ لَهُمُ اْلأشْياءَ مِنْ عَطاياكَ وَ نَوافِلِكَ وَ تُوَفِّرُ عَلَيْهِمُ الْحَظَّ مِنْ عَوائِدِكَ وَ فَوائِدِكَ. رَبِّ صَلِّ عَليْهِ وَ عَلَيْهِمْ صَلاةً لا أمَدَ في أوَّلِها وَ لا غايَةَ لأِمَدِها وَ لا نِهايَةَ لآِخِرِها. رَبِّ صَلِّ عَلَيْهِمْ زِنَةَ عَرْشِكَ وَ مادُونَهُ وَ مِلأ سَماواتِكَ وَ ما فَوْقَهُنَّ وَ عَدَدَ أرَضيكَ وَ ما تَحْتَهُنَّ وَ ما بَيْنَهُنَّ، صَلاةً تُقَرِّبُهُمْ مِنْكَ زُلْفي وَ تَكوُنُ لَكَ وَ لَهُمْ رِضيً وَ مُتَّصِلَةٌ بِنَظائِرِهِنَّ أبَداً. أللّهُمَّ إنَّكَ أيَّدْتَ دينَكَ في كُلِّ أوانٍ بِإمامٍ أقَمْتَهُ عَلَماً لِعِبادِكَ وَ مَناراً في بِلادِكَ بَعْدَ أنْ وَصَلْتَ حَبْلَهُ بِحَبْلِكَ وَ جَعَلْتَهُ الذَّريعَةَ إلي رِضْوانِكَ وَ افْتَرَضْتَ طاعَتَهُ وَ حَذَّرْتَ مَعْصِيَتَهُ وَ أمَرْتَ بِامْتِثالِ أوامِرِهِ وَ اْلإنْتِهاءِ عِنْدَ نَهْيِهِ وَ ألاّيَتَقَدَّمَهُ مُتَقَدِّمٌ وَ لايَتَأخَّرَ عَنْهُ مُتَأخِّرٌ، فَهُوَ عِصْمَةُ اللائِذينَ وَ كَهْفُ الْمُؤْمِنينَ وَ عُرْوَةُ الْمُتَمَسِّكينَ وَ بَهاءُ الْعالَمينَ. أللّهُمَّ فَأوْزِعْ لِوَلِيِّكَ شُكْرَ ما أنْعَمْتَ بِهِ عَلَيْهِ وَ أوْزِعْنا مِثْلَهُ فِيهِ وَ آتِهِ مِنْ لَدُنْكَ سُلْطاناً نَصيراً وَ افْتَحْ لَهُ فَتْحاً يَسيراً وَ أعِنْهُ بِرُكْنِكَ اْلأعَزِّ وَ اشْدُدْ أزْرَهُ وَ قَوِّ عَضُدَهُ وَ راعِهِ بِعَيْنِكَ وَ أحْمِهِ بِحِفْظِكَ وَ انْصُرْهُ بِمَلائِكَتِكَ وَامْدُدْهُ بِجُنْدِكَ اْلأغْلَبِ وَ أقِمْ بِه كِتابَكَ وَ حُدُودَكَ وَ شَرائِعَكَ وَ سُنَنَ رَسُولِكَ صَلَواتُكَ أللّهُمَّ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، وَ أحْيِ بِه ما أماتَهُ الظّالِموُنَ مِنْ مَعالِمِ دينِكَ وَ أجِلْ بِه صَداءَ الْجَوْرِ عَنْ طَريقَتِكَ وَ أبْنِ بِهِ الضَّرّاءَ مِنْ سَبيلِكَ وَ أزِلْ بِهِ النّاكِبينَ عَنْ صِراطِكَ وَ امْحَقْ بِه بُغاةَ قَصْدِكَ عِوَجاً وَ ألِنْ جانِبَهُ لأِوْلِيائِكَ وَ ابْسُطْ يَدَهُ عَلي أعْدائِكَ وَ هَبْ لَنا رَاْفَتَهُ وَ رَحْمَتَهُ وَ تَعَطُّفَهُ وَ تَحَنُّنَهُ وَ اجْعَلْنا لَهُ سامِعينَ مُطيعينَ وَ في رِضاهُ ساعينَ وَ إلي نُصْرَتِهِ وَ الْمُدافَعَةِ عَنْهُ مُكْنِفينَ وَ إلَيْكَ وَ إلي رَسُولِكَ صَلَواتُكَ أللّهُمَّ عَلَيْهِ وَ آلِهِ بِذالِكَ مُتَقَرِّبينَ. أللّهُمَّ وَ صَلِّ عَلي أوْلِيائِهِمُ الْمُعْتَرِفينَ بِمَقامِهِمُ، الْمُتَّبِعينَ مَنْهَجَهُمُ، الْمُقْتَفينَ آثارَهُمُ، الْمُسْتَمْسِكينَ بِعُرْوَتِهِمْ، الْمُتَمَسِّكينَ بِوِلايَتِهِمُ، الْمُؤْتَمّينَ بِإمامَتِهِمُ، الْمُسَلِّمينَ لِأمْرِهِمُ، الْمُجْتَهِدينَ فِي طاعَتِهِمُ، الْمُنْتَظِرينَ أيّامَّهُمُ الْمادّينَ إلَيْهِمْ أعْيُنَهُمُ، الصَّلَواتِ الْمُبارَكاتِ الزّاكِياتِ النّامِياتِ الْغادِياتِ الرّائِحاتِ، وَ سَلِّمْ عَلَيْهِمْ وَ عَلي أرْواحِهِمْ وَاجْمَعْ عَلَي التَّقْوي أمْرَهُمْ وَ أصْلِحْ لَهُمْ شُؤُونَهُمْ وَ تُبْ عَلَيْهِمْ إنَّكَ أنْتَ التَّوّابُ الرَّحيمُ وَ خَيْرُ الْغافِرينَ، وَ اجْعَلْنا مَعَهُمْ في دارِ السَّلامِ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ. أللّهُمَّ هذا يَوْمُ عَرَفَةِ، يَوْمٌ شَرَّفْتَهُ وَ كَرَّمْتَهُ وَ عَظَّمْتَهُ، نَشَرْتَ فيهِ رَحْمَتَكَ وَ مَنَنْتَ فيهِ بِعَفْوِكَ وَ أجْزَلْتَ فيهِ عَطِيَّتَكَ وَ تَفَضَّلْتَ بِهِ عَلي عِبادِكَ. أللّهُمَّ وَ أنَا عَبْدُكَ الَّذي أنْعَمْتَ عَلَيْهِ قَبْلَ خَلْقِكَ لَهُ وَ بَعْدَ خَلْقِكَ إيّاهُ، فَجَعَلْتَهُ مِمَّنْ هَدَيْتَهُ لِدينِكَ وَ وَفَّقْتَهُ لِحَقِّكَ وَ عَصَمْتَهُ بِحَبْلِكَ وَ أدْخَلْتَهُ في حِزْبِكَ وَ أرْشَدْتَهُ لِمُوالاةِ أوْلِيائِكَ وَ مُعاداةِ أعْدائِكَ ثُمَّ أمَرْتَهُ فَلَمْ يَأْتَمِرْ وَ زَجَرْتَهُ فَلَمْ يَنْزَجِرْ وَ نَهَيْتَهُ عَنْ مَعْصِيَتِكَ فَخالَفَ أمْرَكَ إلي نَهْيِكَ لا مُعانَدَةً لَكَ وَ لاَاسْتِكْباراً عَلَيْكَ، بَلْ دَعاهُ هَواهُ إلي ما زَيَّلْتَهُ وَ إلي ما حَذَّرْتَهُ وَ أعانَهُ عَلي ذلِك عَدُوُّكَ وَ عَدُّوُهُ فَأقْدَمَ عَلَيْهِ عارِفاً بِوَعيدِكَ راجِياً لِعَفْوِكَ واثِقاً بِتَجاوُزِكَ وَ كانَ أحَقَّ عِبادِكَ مَعَ ما مَنَنْتَ عَلَيْهِ ألاّ يَفْعَلَ وَ ها أنا ذا بَيْنَ يَدَيْكَ صاغِراً ذَليلاً خاضِعاً خاشِعاً خائِفاً مُعْتَرِفاً بِعَظيمٍ مِنَ الذُّنُوبِ تَحَمَّلْتُهُ وَ جَليلٍ مِنَ الْخَطايَا إجْتَرَمْتُهُ مُسْتَجيراً بِصَفْحِكَ لائِذاً بِرَحْمَتِكَ مُوقِناً أنَّهُ لايُجيرُني مِنْكَ مُجيرٌ وَ لا يَمْنَعُني مِنْكَ مانِعٌ، فَعُدْ عَلَيَّ بِما تَعُودُ بِه عَلي مَنِ اقْتَرَفَ مِنْ تَغَمُّدِكَ وَجُدْ عَلَيَّ بِما تَجُودُ بِه عَلي مَنْ ألْقي بِيَدِه إلَيْكَ مِنْ عَفْوِكَ وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِما لا يَتَعاظَمُكَ أنْ تَمُنَّ بِه عَلي مَنْ أمَّلَكَ مِنْ غُفْرانِكَ وَ اجْعَلْ لي في هذَا الْيَوْمِ نَصيباً أنالُ بِه حَظّاً مِنْ رِضوانِكَ وَ لاتَرُدَّني صِفْراً مِمّا يَنْقَلِبُ بِهِ الْمُتَعَبِّدُونَ لَكَ مِنْ عِبادِكَ وَ إنّي وَ إنْ لَمْ اُقَدِّمْ ما قَدَّمُوهُ مِنَ الصّالِحاتِ فَقَدْ قَدَّمْتُ تَوحيدَكَ وَ نَفْيَ اْلأضْدادِ وَ اْلأنْدادِ وَ اْلأشْباهِ عَنْكَ وَ أتَيْتُكَ مِنَ اْلأبْوابِ الَّتي أمَرْتَ أنْ تُؤْتي مِنْها وَ تَقَرَّبْتُ إلَيْكَ بِما لايَقرُبُ أحَدٌ مِنْكَ إلاّ بِالتَّقَرُّبِ بِه ثُمَّ أتْبَعْتُ ذلِكَ بِالْإنابَةِ إلَيْكَ وَ التَّذَلُّلِ وَ اْلإسْتِكانَةِ لَكَ وَ حُسْنِ الظَّنِّ بِكَ وَ الثِّقَةِ بِما عِنْدَكَ وَ شَفَعْتُهُ بِرَجائِكَ الَّذي قَلَّ ما يَخيبُ عَلَيْهِ راجيكَ وَ سَألْتُكَ مَسْألَةَ الْحَقيرِ الذَّليلِ الْبائِسِ الْفَقيرِ الْخائِفِ الْمُسْتَجيرِ وَ مَعَ ذالِكَ خيفَةً وَ تَضَرُّعاً وَ تَعَوُّذاً وَ تَلَوُّذاً لا مُسْتَطيلاً بِتَكَبُّرِ الْمُتَكَبِّرينَ وَ لا مُتَعالِياً بِدالَّةِ الْمُطيعينَ وَ لا مُسْتَطيلاً بِشَفاعَةِ الشّافِعينَ وَ أنَا بَعْدُ أقَلُّ اْلأقَلّينَ وَ أذَلُّ اْلأذَلّينَ وَ مِثْلُ الذَّرَّةِ أوْ دُونَها، فَيا مَنْ لَمْ‌يُعاجِلِ الْمُسيئينَ وَ لايَنْدَهُ الْمُتْرَفينَ وَ يا مَنْ يَمُنُّ بِإقالَةِ الْعاثِرينَ وَ يَتَفَضَّلُ بِأنْظارِ الْخاطِئينَ، أنَا الْمُسيئُ الْمُعْتَرِفُ الْخاطِئُ الْعاثِرُ، أنَا الَّذي أقْدَمَ عَلَيْكَ مُجْتَرِئاً، أنَا الَّذي عَصاكَ مُتَعَمِّداً‌، أنَا الَّذِي اسْتَخْفي مِنْ عِبادِكَ وَ بارَزَكَ، أنَا الَّذِي هابَ عِبادَكَ وَ أمِنَكَ، أنَا الَّذي لَمْ يَرْهَبْ سَطْوَتَكَ وَ لَمْ يَخَفْ بَاْسَكَ، أنَا الْجاني عَلي نَفْسِه، أنَا الْمُرْتَهِنُ بِبَلِيَّتِه، أنَا الْقَليلُ الْحَياءِ، أنَا الطَّويلُ الْعَناءِ بِحَقِّ مَنِ انْتَجَبْتَ مِنْ خَلْقِكَ وَ بِمَنِ اصْطَفَيْتَهُ لِنَفْسِكَ وَ بِحَقِّ مَنِ اخْتَرْتَ مِنْ بَرِيَّتِكَ وَ مَنِ اجْتَبَيْتَ لِشَاْنِكَ وَ بِحَقِّ مَنْ وَصَلْتَ طاعَتَهُ بِطاعَتِكَ وَ مَنْ جَعَلْتَ مَعْصِيَتَهُ كَمَعْصِيَتِكَ وَ بِحَقِّ مَنْ قَرَنْتَ مُوالاتَهُ بِمُوالاتِكَ وَ مَنْ نُطْتَ مُعاداتَهُ بِمُعاداتِكَ، تَغَمَّدْني في يَوْمي هذا بِما تَتَغَمَّدُ بِه مَنْ جَارَ إلَيْكَ مُتَنَصِّلاً وَ عاذَ بِاسْتِغْفارِكَ تائِباً وَ تَوَلَّني بِما تَتَوَلّي بِه أهْلَ طاعَتِكَ وَ الزُّلْفي لَدَيْكَ وَ الْمَكانَةِ مِنْكَ وَ تَوَحَّدْني بِما تَتَوَحَّدُ بِه مَنْ وَفي بِعَهْدِكَ وَ أتْعَبَ نَفْسَهُ في ذاتِكَ وَ أجْهَدَها في مَرْضاتِكَ وَ لا تُؤاخِذْني بِتَفْريطي في جَنْبِكَ وَ تَعَدّي طَوْري في حُدوُدِكَ وَ مُجاوَزَةِ أحْكامِكَ وَ لا تَسْتَدْرِجْني بِإمْلائِكَ لِيَ اسْتِدْراجَ مَنْ مَنَعَني خَيْرَ ما عِنْدَهُ وَ لَمْ يَشْرَكْكَ في حُلُولِ نِعْمَتِهِ بي وَ نَبِّهْني مِنْ رَقْدَةِ الْغافِلينَ وَ سِنَةِ الْمُسْرِفينَ وَ نَعْسَةِ الْمَخْذُولينَ وَ خُذْ بِقَلْبي إلي مَا اسْتَعْمَلْتَ بِهِ الْقانِتينَ وَ اسْتَعْبَدْتَ بِهِ الْمُتَعَبِّدينَ وَ اسْتَنْقَذْتَ بِهِ الْمُتَهاوِنينَ وَ أعِذْني مِمّا يُباعِدُني عَنْكَ وَ يَحُولُ بَيْني وَ بَيْنَ حَظّي مِنْكَ وَ يَصُدُّني عَمّا اُحاوِلُ لَدَيْكَ وَ سَهِّلْ لي مَسْلَكَ الْخَيْراتِ إلَيْكَ وَ الْمُسابَقَةَ إلَيْها مِنْ حَيْثُ أمَرْتَ وَ الْمُشاحَّةَ فيها عَلي ما أرَدْتَ وَ لا تَمْحَقْني فيمَنْ تَمْحَقُ مِنَ الْمُسْتَخِفّينَ بِما أوْعَدْتَ وَ لا تُهْلِكْني مَعَ مَنْ تُهْلِكْ مِنَ الْمُتَعَرِّضينَ لِمَقْتِكْ وَ لا تُتَبِّرْني فيمَنْ تُتَبِّرُ مِنَ الْمُنْحَرِفينَ عَنْ سُبُلِكَ وَ نَجِنّي مِنْ غَمَراتِ الْفِتْنَةِ وَ خَلِّصْني مِنْ لَهَواتِ الْبَلوي وَ أجِرْني مِنْ أخْذِ اْلإمْلاءِ وَ حُلْ بَيْني وَ بَيْنَ عَدُوٍّ يُضِلُّني وَ هَويً يُوبِقُني وَ مَنْقَصَةٍ تَرْهَقُني، وَ لاتُعْرِضْ عَنّي إعراضَ مَنْ لاتَرْضي عَنْهُ بَعْدَ غَضَبِكَ، وَ لا تُؤْيِسْني مِنَ اْلأمَلِ فيكَ فَيَغْلِبَ عَلَيَّ الْقُنُوطُ مِنْ رَحْمَتِكَ وَ لا تَمْنِحْني بِما لا طاقَةَ لي بِهِ فَتَبْهَظَني مِمّا تُحَمِّلُنيهِ مِنْ فَضْلِ مَحَبَّتِكَ وَ لاتُرْسِلْني مِنْ يَدِكَ إرْسالَ مَنْ لاخَيْرَ فيهِ وَ لا حاجَةَ بِكَ إلَيْهِ وَ لا إنابَةَ لَهُ وَ لاتَرْمِ بي رَمْيَ مَنْ سَقَطَ مِنْ عَيْنِ رِعايَتِكَ وَ مَنِ اشْتَمَلَ عَلَيْهِ الْخِزْيُ مِنْ عِنْدِكَ بَلْ خُذْ بِيَدي مِنْ سَقْطَةِ الْمُتَرَدّينَ وَ وَهْلَةِ الْمُتَعَسِّفينَ وَ زَلَّةِ الْمَغْرُورينَ وَ وَرْطَةِ الْهالِكينَ وَ عافِني مِمَّا ابْتَلَيْتَ بِه طَبَقاتِ عَبيدِكَ وَ إمائِكَ وَ بَلِّغْني مَبالِغَ مَنْ عُنيتَ بِه وَ أنْعَمْتَ عَلَيْهِ وَ رَضيتَ عَنْهُ فَأعَشْتَهُ حَميداً وَ تَوَفَّيْتَهُ سَعيداً وَ طَوِّقْني طَوْقَ الْإقْلاعِ عَمّا يُحْبِطُ الْحَسَناتِ وَ يَذْهَبُ بِالْبَرَكاتِ وَ أشْعِرْ قَلْبِيَ اْلإزْدِجارَ عَنْ قَبائِحِ السَّيِّئاتِ وَ فَواضِحِ الْحَوْباتِ وَ لا تَشْغَلْني بِما لا أدْرِكُهُ إلاّ بِكَ عَمّا لايُرْضيكَ عَنّي غَيْرُهُ وَ أنْزِعْ مِنْ قَلْبي حُبَّ دُنْياً دَنِيَّةٍ تَنْهي عَمّا عِنْدَكَ وَ تَصُدُّ عَنِ ابْتِغاءِ الْوَسيلَةِ إلَيْكَ وَ تُذْهِلُ عَنِ التَّقَرُّبِ مِنْكَ وَ زَيِّنْ لِيَ التَّفَرُّدَ بِمُناجاتِكَ بِاللَّيْلِ وَ النَّهارِ وَ هَبْ لِي عِصْمَةً تُدْنيني مِنْ خَشيَتِكَ وَ تَقْطَعُني عَنْ رُكوُبِ مَحارِمِكَ وَ تَفُكَّني مِنْ أسْرِ الْعَظائِمِ وَ هَبْ لِيَ التَّطْهيرَ مِنْ دَنَسِ الْعِصْيانِ وَ أذْهِبْ عَنّي دَرَنَ الْخَطايا وَ سَرْبِلْني بِسِرْبالِ عافِيَتِكَ وَ رَدِّني رِداءَ مُعافاتِكَ وَ جَلِّلْني سَوابِغَ نَعْمائِكَ وَ ظاهِرْ لَدَيَّ فَضْلَكَ وَ طَوْلَكَ وَ أيِّدْني بِتَوْفيقِكَ وَ تَسْديدِكَ وَ أعِنّي عَلي صالِحِ النِّيَّةِ وَ مَرْضِيِّ الْقَوْلِ وَ مُسْتَحْسَنِ الْعَمَلِ وَ لاتَكِلْني إلي حَوْلي وَ قُوَّتي دُونَ حَوْلِكَ وَ قُوَّتِكَ وَ لاتُخْزِني يَوْمَ تَبْعَثُني لِلِقائِكَ وَ لاتَفْضَحْنی بَيْنَ يَدَيْ أوْلِيائِكَ وَ لا تُنْسِني ذِكْرَكَ وَ لاتُذْهِبْ عَنّي شُكْرَكَ بَلْ ألْزِمْنيهِ في أحْوالِ السَّهْوِ عِنْدَ غَفَلاتِ الْجاهِلينَ لِآلائِكَ وَ أوْزِعْني أنْ اُثْنِيَ بِما أوْلَيْتَنيهِ وَ أعْتَرِفَ بِما أسْدَيْتَهُ إلَيَّ وَاجْعَلْ رَغْبَتي إلَيْكَ فَوْقَ رَغْبَةِ الرّاغِبينَ وَ حَمْدي إيّاكَ فَوْقَ حَمْدِ الْحامِدينَ وَ لاتَخْذُلْني عِنْدَ فاقَتي إلَيْكَ وَ لاتُهْلِكْني بِما أسْدَيْتُهُ إلَيكَ وَ لاتَجْبَهْني بِما جَبَهْتَ بِهِ الْمُعانِدينَ لَكَ فَإنّي لَكَ مُسَلِّمٌ أعْلَمُ أنَّ الْحُجَّةَ لَكَ وَ أنَّكَ أوْلي بِالْفَضْلِ وَ أعْوَدُ بِالْإحْسانِ وَ أهْلُ التَّقْوي وَ أهْلُ الْمَغْفِرَةِ وَ أنَّكَ بِأنْ تَعْفُوَ أوْلي مِنْكَ بِأنْ تُعاقِبَ وَ أنَّكَ بِأنْ تَسْتُرَ أقْرَبُ مِنْكَ إلي أنْ تَشْهَرَ فَأحْيِني حَياةً طَيِّبَةً تَنْتَظِمُ بِما اُريدُ وَ تَبْلُغُ بي ما اُحِبُّ مِنْ حَيْثُ لا آتي ما تَكْرَهُ وَ لاأرْتَكِبُ ما نَهَيْتَ عَنْهُ وَ أمِتْني مَيْتَةَ مَنْ يَسْعي نُورُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ وَ عَنْ يَمينِهِ وَ ذَلِّلْني بَيْنَ يَدَيْكَ وَ أعِزَّني عِنْدَ خَلْقِكَ وَ ضَعْني إذا خَلَوْتُ بِكَ وَ ارْفَعْني بَيْنَ عِبادِكَ وَ أغْنِني عَمَّنْ هُوَ غَنيٌّ عَنّي وَ زِدْني إلَيْكَ فاقَةً وَ فَقْراً وَ أعِذْني مِنْ شَماتَة اْلأعْداءِ وَ مِنْ حُلُولِ الْبَلاءِ وِ مِنَ الذُّلِّ وَ الْعَناءِ.  تَغَمَّدْني فيمَا اطَّلَعْتَ عَلَيْهِ مِنّي بِما يَتَغَمَّدُ بِهِ الْقادِرُ عَلَي الْبَطْشِ لَوْلا حِلْمُهُ وَ الْآخِذُ عَلَي الْجَريرَةِ لَوْلا أناتُهُ وَ إذا أرَدْتَ بِقَوْمٍ فِتْنَةً أوْ سُوءً فَنَجِّني مِنْها لِواذاً بِكَ وَ إذْ لَمْ‌تُقِمْني مَقامَ فَضيحَةٍ في دُنْياكَ فَلاتُقِمْني مِثْلَهُ في آخِرَتِكَ وَ اشْفَعْ لي أوائِلَ مِنَنِكَ بِأواخِرِها وَ قَديمَ فَوائِدِكَ بِحَوادِثِها وَ لاتَمْدُدْ لي مَدّاً يَقْسُو مَعَهُ قَلْبي وَ لاتَقْرَعْني قارِعَةً يَذْهَبْ لَها بَهائي وَ لاتَسُمْني خَسيسَةً يَصْغُرُ لَها قَدْري وَ لا نَقيصَةً يُجْهَلُ مِنْ أجْلِها مَكاني وَ لاتَرُعْني رَوْعَةً اُبْلِسُ بِها وَ لا خيفَةً اُوجِسُ دُونَهَا، إجْعَلْ هَيْبَتي في وَعيدِكَ وَ حَذَري مِنْ إعْذارِكَ وَ إنْذارِكَ وَ رَهْبَتي عِنْدَ تَلاوَةِ آياتِكَ وَ اعْمُرْ لَيْلي بِإيقاظي فيهِ لِعِبادَتِكَ وَ تَفَرُّدي بِالتَّهَجُّدِ لَكَ وَ تَجَرُّدي بِسُكُوني إلَيْكَ وَ إنْزالِ حَوائِجي بِكَ وَ مُنازَلَتي إيَّاكَ في فَكاكِ رَقَبَتي مِنْ نارِكَ وَ إجارَتي مِمّا فيهِ أهْلُها مِنْ عَذابِكَ وَ لاتَذَرْني في طُغْياني عامِهاً وَ لا في غَمْرَتي ساهِياً حَتّي حينٍ وَ لاتَجْعَلْني عِظَةً لِمَنِ اتَّعَظَّ وَ لا نَكالاً لِمَنِ اعْتَبَرَ وَ لا فِتْنَةً لِمَنْ نَظَرَ وَ لاتَمْكُرْ بي فيمَنْ تَمْكُرُ بِه وَ لاتَسْتَبْدِلْ بي غَيْري وَ لاتُغَيِّرْ لي إسْماً وَ لاتُبَدِّلْ لي جِسْماً وَ لاتَتَّخِذْني هُزُواً لِخَلْقِكَ وَ لا سُخْرِيّاً لَكَ وَ لا تَبَعاً إلاّ لِمَرْضاتِكَ وَ لا مُمْتَهَناً إلاّ بِاْلإنْتِقامِ لَكَ وَ أوْجِدْني بَرْدَ عَفْوِكَ وَ حَلاوَةَ رَحْمَتِكَ وَ رَوْحِكَ وَ رَيْحانِكَ وَ جَنَّةِ نَعيمِكَ وَ أذِقْني طَعْمَ الْفَراغِ لِما تُحِبُّ بِسَعَةٍ  مِنْ سَعَتِكَ وَ الْإجْتِهادِ فيما يُزْلِفُ لَدَيْكَ وَ عِنْدَكَ وَ أتْحِفْني بِتُحْفَةٍ مِنْ تُحَفاتِكَ وَ اجْعَلْ تِجارَتي رابِحَةً وَ كَرَّتي غَيْرَ خاسِرَةٍ وَ أخِفْني مَقامَكَ وَ شَوِّقْني لِقاءَكَ وَ تُبْ عَلَيَّ تَوْبَةً نَصُوحاً لاتُبْقِ مَعَها ذُنُوباً ضعيرَةً وَ لا كَبيرَةً وَ لاتَذَرْ مَعَها عَلانِيَةً وَ لا سَريرَةً وَ انْزَعِ الْغِلَّ مِنْ صَدْري لِلْمُؤْمِنينَ وَ اعْطِفْ بِقَلْبي عَلَي الْخاشِعينَ وَ كُنْ لي كَما تَكُونَ لِلصّالِحينَ وَ حَلِّني حِلْيَةَ الْمُتَّقينَ وَ اجْعَلْ لي لِسانَ صِدْقٍ في الْغابِرينَ وَ ذِكْراً نامِياً فِي الْآخِرينَ وَ وافِ بي عَرْصَةَ اْلأوَّلينَ وَ تَمِّمْ سُبُوغَ نِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَ ظاهِرْ كَراماتِها لَدَيَّ وَ امْلَأ مِنْ فَوائِدِكَ يَدي وَ سُقْ كَرائِمَ مَواهِبِكَ إلَيَّ وَ جاوِرْ بِيَ اْلأطْيَبينَ مِنْ أوْلِيائِكَ فِي الْجِنانِ الَّتي زَيَّنْتَها لِأصْفِيائِكَ وَ جَلِّلْني شَرائِفَ نِحَلِكَ فِي الْمَقاماتِ الْمُعَدَّةِ لِأحِبّائِكَ وَ اجْعَلْ لي عِنْدَكَ مَقيلاً آوي إلَيْهِ مُطْمَئِنّاً وَ مَثابَةً أتَبَوَّؤُها وَ أقَرُّ عَيْناً وَ لاتُقايِسْني بِعَظيماتِ الْجَرائِرِ وَ لاتُهْلِكْني يَوْمَ تُبْلَي السَّرائِرُ وَ أزِلْ عَنّي كُلَّ شَكٍّ وَ شُبْهَةٍ وَ اجْعَلْ لي فِي الْحَقِّ طَريقاً مِنْ كُلِّ رَحْمَةٍ وَ أجْزِلْ لي قِسَمَ الْمَواهِبِ مِنْ نَوالِكَ وََوَفِّرْ عَلَيَّ حُظوُظَ اْلإحْسانِ مِنْ إفْضالِكَ وَ اجْعَلْ قَلبي واثِقاً بِما عِنْدَكَ وَ هَمّي مُسْتَفْرَغاً لِما هُوَ لَكَ وَ اسْتَعْمِلْني بِما تَسْتَعْمِلُ بِه خالِصَتَكَ وَ أشْرِبْ قَلْبي عِنْدَ ذُهُولِ الْعُقُولِ طاعَتَكَ وَ اجْمَعْ لِيَ الْغِني وَ الْعَفافَ وَ الدَّعَةَ وَ الْمُعافاةَ وَ الصِّحَةَ وَ السَّعَةَ وَ الطُّمَأْنينَةَ وَ الْعافِيَةَ وَ لاتُحْبِطْ حَسَناتي بِما يَشوُبُها مِنْ مَعْصِيَتِكَ وَ لا خَلَواتي بِما يَعْرِضُ لي مِنْ نَزَغاتِ فِتْنَتِك وَ لا خَلَواتي بِما يَعْرِضُ لي مِنْ نَزَغاتِ فِتْنَتِك وَ صُنْ وَجْهي عَنِ الطَّلَبِ إلي أحْدٍ مِنَ الْعالَمينَ وَ ذُبِّني عَنِ الْتِماسِ ما عِنْدَ الْفاسِقينَ وَ لاتَجْعَلْني لِلظّالِمينَ ظَهيراً وَ لا لَهُمْ عَلي مَحْوِ كِتابِكَ يَداً وَ نَصيراً وَ حُطْني مِنْ حَيْثُ لا أعْلَمُ حِياطَةً تُقَيُّني بِها وَ افْتَحْ لي أبْوابَ تَوْبَتِكَ وَ رَحْمَتِكَ وَ رَأفَتِكَ وَ رِزْقِكَ الْواسِعِ إنّي إلَيْكَ مِنَ الرّاغِبينَ وَ أتْمِمْ لي إنْعامَكَ إنَّكَ خَيْرُ الْمُنْعِمينَ وَ اجْعَلْ باقِيَ عُمْري فِي الْحَجِّ وَ العُمْرَةِ ابْتِغاءَ وَجْهِكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ وَ صَلَّي اللهُ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ. وَ السَّلامُ عَلَيْهِ وَ عَلَيْهِمْ أبَدَ اْلآبِدينَ.


* دعای پرفیض کمیل


دعاي كميل بن زياد رحمة الله عليه

كه دعاي حضرت خضر بوده و حضرت أميرالمؤمنين عليه السلام آنرا به كميل بن زياد اسدي كه يكي از اصحاب خاص آن حضرت بوده‌است تعليم فرمودند و خواندن آنرا در شب نيمه شعبان و شبهاي جمعه به وي توصيه كردند كه داراي مضامين عالي در مناجات با پروردگار متعال است: أللّهُمَّ إنّي أسْئَلُكَ بِرَحْمَتِكَ الَّتي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ، وَ بِقُوَّتِكَ الَّتي قَهَرْتَ بِها كُلَّ شَيْءٍ، وَ خَضَعَ لَها كُلُّ شَيْءٍ، وَ ذَلَّ لَها كُلُّ شَيْءٍ، وَ بِجَبَروُتِكَ الَّتي غَلَبْتَ بِها كُلَّ شَيْءٍ، وَ بِعِزَّتِكَ الَّتي لايَقُومُ لَها شَيْ‌ءٌ، وَ بِعَظَمَتِكَ الَّتي ملَأتْ كُلَّ شَيْءٍ، وَ بِسُلْطانِكَ الَّذي عَلا كُلَّ شَيْءٍ، وَ بِوَجْهِكَ الْباقي بَعْدَ فَناءِ كُلِّ شَيْءٍ، وَ بِأسْمائِكَ الَّتي ملَأتْ أرْكانَ كُلِّ شَيْءٍ، وَ بِعِلْمِكَ الَّذي أحاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ، وَ بِنُورِ وَجْهِكَ الَّذي أضاءَ لَهُ كُلُّ شَيْءٍ، يا نُورُ يا قُدُّوسُ، يا أوَّلَ اْلأوَّلينَ، وَ يا آخِرَ اْلآخِرينَ، أللّهُمَّ اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتي تَهْتِكُ الْعِصَمَ،  أللّهُمَّ اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ النِّقَمَ، أللّهُمَّ اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتي تُغَيِّرُ النِّعَمَ،  أللّهُمَّ اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتي تَحْبِسُ الدُّعاءَ، أللّهُمَّ اغْفِرْ لِيَ الذُّنُوبَ الَّتي تُنْزِلُ الْبَلاءَ، أللّهُمَّ اغْفِرْ لي كُلَّ ذَنْبٍ أذْنَبْتُهُ وَ كُلَّ خَطيئَةٍ أخْطَاْتُها، أللّهُمَّ إنّي أتَقَرَّبُ إلَيْكَ بِذِكْرِكَ، وَأسْتَشْفِعُ بِكَ إلي نَفْسِكَ، وَ أسْئَلُكَ بِجُودِكَ أنْ تُدْنِيَني مِنْ قُرْبِكَ، وَ أنْ تُوزِعَني شُكْرَكَ، وَ أنْ تُلْهِمَني ذِكْرَكَ، أللّهُمَّ إنّي أسْئَلُكَ سُؤالَ خاضِعٍ مُتَذَلِّلٍ خاشِعٍ، أنْ تُسامِحَني وَ تَرْحَمَني وَ تَجْعَلَني بِقِسْمِكَ راضِياً قانِعاً، وَ في جَميعِ اْلأحْوالِ مُتَواضِعاً، أللّهُمَّ وَ أسْئَلُكَ سُؤالَ مَنِ اشْتَدَّتْ فاقَتُهُ، وَ أنْزَلَ بِكَ عِنْدَ الشَّدائِدِ حاجَتَهُ، وَ عَظُمَ فيما عِنْدَكَ رَغْبَتُهُ، أللّهُمَّ عَظُمَ سُلْطانُكَ وَ عَلا مَكانُكَ وَ خَفِيَ مَكْرُكَ وَ ظَهَرَ أمْرُكَ، وَ غَلَبَ قَهْرُكَ، وَ جَرَتْ قُدْرَتُكَ، وَ لا يُمْكِنُ الْفِرارُ مِنْ حُكُومَتِكَ. أللّهُمَّ لا أجِدُ لِذُنُوبي غافِراً، وَ لا لِقَبائِحي ساتِراً، وَ لا لِشَيْءٍ مِنْ عَمَلِيَ الْقَبيحِ بِالْحَسَنِ مُبَدِّلاً غَيْرَكَ، لا إلهَ إلاّ أنْتَ، سُبْحانَكَ وَ بِحَمْدِكَ ظَلَمْتُ نَفْسي وَ تَجَرَّاْتُ بِجَهْلي، وَ سَكَنْتُ إلي قَديمِ ذِكْرِكَ لي وَ مَنِّكَ عَلَيَّ، أللّهُمَّ مَوْلايَ كَمْ مِنْ قَبيحٍ سَتَرْتَهُ، وَ كَمْ مِنْ فادِحٍ مِنَ الْبَلاءِ أقَلْتَهُ وَ كَمْ مِنْ عِثارٍ وَقَيْتَهُ، وَ كَمْ مِنْ مَكْرُوهٍ دَفَعْتَهُ، وَ كَمْ مِنْ ثَناءٍ جَميلٍ لَسْتُ أهْلاً لَهُ نَشَرْتَهُ، أللّهُمَّ عَظُمَ بَلايي، وَ أفْرَطَ بي سُوءُ حالي، وَ قَصُرَتْ بي أعْمالي، وَ قَعَدَتْ بي أغْلالي، وَ حَبَسَني عَنْ نَفْعي بُعْدُ أمَلي، وَ خَدَعَتْنِي الدُّنْيا بِغُروُرِها، وَ نَفْسي بِجِنايَتِها وَ مِطالي يا سَيِّدي، فَأسْئَلُكَ بِعِزَّتِكَ أنْ لايَحْجُبَ عَنْكَ دُعائي سُوءُ عَمَلي وَ فِعالي، وَ لاتَفْضَحْني بِخَفِيِّ مَا اطَّلَعْتَ عَلَيْهِ مِنْ سِرّي، وَ لا تُعاجِلْني بِالْعُقُوبَةِ عَلي ما عَمِلْتُهُ في خَلَواتي مِنْ سُوءِ فِعْلي وَ إسائَتي وَ دَوامِ تَفْريطي وَ جَهالَتي وَ كَثْرَةِ شَهَواتي وَ غَفْلَتي، وَ كُنِ اللّهُمَّ بِعِزَّتِكَ لي في كُلِّ اْلأحْوالِ رَؤُفاً، وَ عَلَيَّ في جَميعِ اْلاُموُرِ عَطُوفاً. إلهي وَ رَبّي مَنْ لي غَيْرُكَ أسْئَلُهُ كَشْفَ ضُرّي، وَ النَّظَرَ في أمْري، إلهي وَ مَوْلايَ أجْرَيْتَ عَلَيَّ حُكْماً اتَّبَعْتُ فيهِ هَوي نَفْسي، وَ َلْم أحْتَرِسْ فيهِ مِنْ تَزيينِ عَدُوّي، فَغَرَّني بِما أهْوي وَ أسْعَدَهُ عَلي ذلِكَ الْقَضاءُ، فَتَجاوَزْتُ بِما جَري عَلَيَّ مِنْ ذلِكَ بَعْضَ حُدودِكَ، وَ خالَفْتُ بَعْضَ أوامِرِكَ، فَلَكَ الْحَمْدُ عَلَيَّ في جَميعِ ذلِكَ، وَ لا حُجَّةَ لي فيما جَري عَلَيَّ فيهِ قَضاؤُكَ، وَ ألْزَمَني حُكْمُكَ وَ بَلاؤُكَ، وَ قَدْ أتَيْتُكَ يا إلهي بَعْدَ تَقْصيري وَ إسْرافي عَلي نَفْسي، مُعْتَذِراً نادِماً مُنْكَسِراً مُسْتَقيلاً مُسْتَغْفِراً مُنيباً مُقِرّاً مُذْعِناً مُعْتَرِفاً، لا أجِدُ مَفَرّاً مِمّا كانَ مِنّي، وَ لا مَفْزَعاً أتَوَجَّهُ إلَيْهِ في أمْري، غَيْرَ قَبُولِكَ عُذْري، وَ إدْخالِكَ إيّايَ في سَعَةِ رَحْمَتِكَ. أللّهُمَّ فَاقْبَلْ عُذْري، وَ ارْحَمْ شِدَّةَ ضُرّي، وَ فُكَّني مِنْ شَدِّ وَ ثاقي، يا رَبِّ ارْحَمْ ضَعْفَ بَدَني وَ رِقَّةَ جِلْدي وَ دِقَّةَ عَظْمي، يا مَنْ بَدَءَ خَلْقي وَ ذِكْري وَ تَرْبِيَتي وَ بِرّي وَ تَغْذِيَتي، هَبْني لِابْتِداءِ كَرَمِكَ وَ سالِفِ بِرِّكَ بي، يا إلهي وَ سَيِّدي وَ رَبّي أتُراكَ مُعَذِّبي بِنارِكَ بَعْدَ تَوْحيدِكَ، وَ بَعْدَ مَا انْطَوي عَلَيْهِ قَلْبي مِنْ مَعْرِفَتِكَ، وَ لَهِجَ بِهِ لِساني مِنْ ذِكرِكَ وَ اعْتَقَدَهُ ضَميري مِنْ حُبِّكَ، وَ بَعْدَ صِدْقِ اعْتِرافي وَ دُعائي خاضِعاً لِرُبُوبِيَّتِكَ، هَيْهاتَ أنْتَ أكْرَمُ مِنْ أنْ تُضَيِّعَ مَنْ رَبَّيْتَهُ، أوْ تُبْعِدَ مَنْ أدْنَيْتَهُ، أوْ تُشَرِّدَ مَنْ آوَيْتَهُ، وَ أوْ تُسَلِّمَ إلَي الْبَلاءِ مَنْ كَفَيْتَهُ وَ رَحِمْتَهُ، وَ لَيْتَ شِعْري يا سَيِّدي وَ إلهي وَ مَوْلايَ، أتُسَلِّطُ النّارَ عَلي وُجُوهٍ خَرَّتْ لِعَظَمَتِكَ ساجِدَةً ، وَ عَلي ألْسُنٍ نَطَقَتُ بِتَوْحيدِكَ صادِقَةً، وَ بِشُكْرِكَ مادِحَةً، وَ عَلي قُلُوبٍ اعْتَرَفَتْ بِإلاهِيَّتِكَ مُحَقِّقَةً، وَ عَلي ضَمائِرَ حَوَتْ مِنَ الْعِلْمِ بِكَ حَتّي صارَتْ خاشِعَةً، وَ عَلي جَوارِحَ سَعَتْ إلي أوْطانِ تَعَبُّدِكَ طائِعَةً، وَ أشارَتْ بِاسْتِغْفارِكَ مُذْعِنَةً، ما هكَذَا الظَّنُّ بِكَ وَ لا اُخْبِرْنا بِفَضْلِكَ عَنْكَ يا كَريمُ يا رَبِّ وَ أنْتَ تَعْلَمُ ضَعْفي عَنْ قَليلٍ مِنْ بَلاءِ الدُّنيا وَ عُقُوباتِها، وَ ما يَجْري فيها مِنَ الْمَكارِهِ عَلي أهْلِها، عَلي أنَّ ذلِكَ بَلاءٌ وَ مَكْرُوهٌ قَليلٌ مَكْثُهُ يَسيرٌ بَقائُهُ، قَصيرُ مُدَّتُهُ، فَكَيْفَ احْتِمالي لِبَلاءِ الاخِرَةِ، وَ جَليلِ وُقُوعِ الْمَكارِهِ فيها، وَ هُوَ بَلاءٌ تَطُولُ مُدَّتُهُ، وَ يَدُومُ مَقامُهُ، وَ لايُخَفَّفُ عَنْ أهْلِهِ، لأنَّهُ لايَكُونُ إلاّ عَنْ غَضَبِكَ وَ انْتِقامِكَ وَ سَخَطِكَ، وَ هذا ما لاتَقُومُ لَهُ السَّمواتُ وَ اْلأرْضُ، يا سَيِّدي فَكَيْفَ لِي وَ أنَا عَبْدُكَ الضَّعيفُ الذَّليلُ الْحَقيرُ الْمِسْكينُ الْمُسْتَكينُ. يا إلهي وَ رَبّي وَ سَيِّدي وَ مَوْلايَ، لأيِّ اْلاُمُورِ إلَيْكَ أشْكُو، وَ لِما، مِنْها أضِجُّ وَ أبْكي لِأليمِ الْعَذابِ وَ شِدَّتِهِ أمْ لِطُولِ الْبَلاءِ وَ مُدَّتِهِ، فَلَئِنْ صَيَّرُتَني لِلْعُقُوباتِ مَعَ أعْدائِكَ، وَ جَمَعْتَ بَيْني وَ بَيْنَ أهْلِ بَلائِكَ، وَ فَرَّقْتَ بَيْني وَ بَيْنَ أحِبّائِكَ وَ أوْلِيائِكَ، فَهَبْني يا إلهي وَ سَيِّدي وَ مَوْلايَ وَ رَبّي صَبَرْتُ عَلي عَذابِكَ، فَكَيْفَ أصْبِرُ عَلي فِراقِكَ، وَ هَبْني يا إلهي صَبَرْتُ عَلي حَرِّ نارِكَ فَكَيْفَ أصْبِرُ عَنِ النَّظَرِ إلي كَرامَتِكَ، أمْ كَيْفَ أسْكُنُ فِي النّارِ وَ رَجايي عَفْوُكَ، فَبِعِزَّتِكَ يا سَيِّدي وَ مَوْلايَ اُقْسِمُ صادِقاً لَئِنْ تَرَكْتَني ناطِقاً، لَأضِجَّنَّ إلَيْكَ بَيْنَ أهْلِها ضَجيجَ اْلامِلينَ، وَ لَأصْرُخَنَّ إلَيْكَ صُراخَ الْمُسْتَصْرِخينَ، وَ لَأبْكِيَنَّ عَلَيْكَ بُكاءَ الْفاقِدينَ وَ لَاُنادِيَنَّكَ أيْنَ كُنْتَ يا وَلِيَّ الْمُؤْمِنينَ، يا غايَةَ آمالِ الْعارِفينَ، يا غِياثَ الْمُسْتَغيثينَ، يا حَبيبَ قُلُوبِ الصّادِقينَ، وَ يا إلهَ الْعالَمينَ، أفَتُراكَ سُبْحانَكَ يا إلهي وَ بِحَمْدِكَ، تَسْمَعُ فيها صَوْتَ عَبْدٍ مُسْلِمٍ سُجِنَ فيها بِمُخالَفَتِهِ، وَ ذاقَ طَعْمَ عَذابِها بِمَعْصِيَتِهِ وَ حُبِسَ بَيْنَ أطْباقِها بِجُرْمِهِ وَ جَريرَتِهِ، وَ هُوَ يَضِجُّ إلَيْكَ ضَجيجَ مُؤَمِّلٍ لِرَحْمَتِكَ، وَ يُناديكَ بِلِسانِ أهْلِ تَوْحيدِكَ وَ يَتَوَسَّلُ إلَيْكَ بِرُبُوبِيَّتِكَ، يا مَوْلايَ فَكَيْفَ يَبْقي فِي الْعَذابِ وَ هُوَ يَرْجُو ما سَلَفَ مِنْ حِلْمِكَ، أمْ كَيْفَ تُؤلِمُهُ النّارُ وَ هُوَ يَأمُلُ فَضْلَكَ وَ رَحْمَتَكَ، أمْ كَيْفَ يُحْرِقُهُ لَهيبُها وَ أنْتَ تَسْمَعُ صَوْتَهُ وَ تَري مَكانَهُ، أمْ كَيْفَ يَشْتَمِلُ عَلَيْهِ زَفيرُها وَ أنْتَ تَعْلَمُ ضَعْفَهُ، أمْ كَيْفَ يَتَقَلْقَلُ بَيْنَ أطْباقِها وَ أنْتَ تَعْلَمُ صِدْقَهُ، أمْ كَيْفَ تَزْجُرُهُ زَبانِيَتُها وَ هُوَ يَناديكَ يا رَبَّهُ، أمْ كَيْفَ يَرْجُو فَضْلَكَ في عِتْقِهِ مِنْها فَتَتْرُكُهُ فيها، هَيْهاتَ ما ذالِكَ الظَّنُّ بِكَ، وَ لا الْمَعْرُوفُ مِنْ فَضْلِكَ، وَ لا مُشْبِهٌ لِما عامَلْتَ بِهِ الْمُوَحِّدينَ مِنْ بِرِّكَ وَ إحْسانِكَ، فَبِالْيَقينِ أقْطَعُ لَوْلا ما حَكَمْتَ بِهِ مِنْ تَعْذيبِ جاحِديكَ، وَ قَضَيْتَ بِهِ مِنْ إخْلادِ مُعانِديكَ، لَجَعَلْتَ النّارَ كُلَّها بَرْداً وَ سَلاماً، وَ ما كانَ لِأحَدٍ فيها مَقَرّاً وَ لا مُقاماً، لكِنَّكَ تَقَدَّسَتْ أسْماؤُكَ أقْسَمْتَ أنْ تَمْلَأها مِنَ الْكافِرينَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النّاسِ أجْمَعينَ، وَ أنْ تُخَلِّدَ فيهَا الْمُعانِدينَ، وَ أنْتَ جَلَّ ثَناؤُكَ قُلْتَ مُبْتَدِئاً وَ تَطَوَّلْتَ بِالْإنْعامِ مُتَكَرِّماً، أفَمَنْ كانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كانَ فاسِقاً لايَسْتَوُونَ، إلهي وَ سَيِّدي فَأسْئَلُكَ بِالْقُدْرَةِ الَّتي قَدَّرْتَها، وَ بِالْقَضِيَّةِ الَّتي حَتَمْتَها وَ حَكَمْتَها، وَ غَلَبْتَ مِنْ عَلَيْهِ أجْرَيْتَها، أنْ تَهَبَ لي في هذِهِ اللَّيْلَةِ وَ في هذِهِ السّاعَةِ كُلَّ جُرْمٍ أجْرَمْتُهُ، وَ كُلَّ ذَنْبٍٍ أذْنَبْتُهُ وَ كُلَّ قَبيحٍ أسْرَرْتُهُ، وَ كُلَّ جَهْلٍ عَمِلْتُهُ، كَتَمْتُهُ أوْ أعْلَنْتُهُ، أخْفَيْتَهُ أوْ أظْهَرْتَهُ، وَ كُلَّ سَيِّئَةٍ أمَرْتَ بِإثْباتِهَا الْكِرامَ الْكاتِبينَ، الَّذينَ وَكَّلْتَهُمْ بِحِفْظِ ما يَكُونُ مِنّي، وَ جَعَلْتَهُمْ شُهُوداً عَلَيَّ مَعَ جَوارِحي، وَ كُنْتَ أنْتَ الرَّقيبَ عَلَيَّ مِنْ وَرائِهِمْ، وَ الشّاهِدَ لِما خَفِيَ عَنْهُمْ، وَ بِرَحْمَتِكَ أخْفَيْتَهُ وَ بِفَضْلِكَ سَتَرْتَهُ، وَ أنْ تُوَفِّرَ حَظّي مِنْ كُلِّ خَيْرٍ أنْزَلْتَهُ، أوْ إحْسانٍ فَضَّلْتَهُ، أوْ بِرٍّ نَشَرْتَهُ، أوْ رِزْقٍ بَسَطْتَهُ، أوْ ذَنْبٍ تَغْفِرُهُ، أوْ خَطَأٍ تَسْتُرُهُ، يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبِّ، يا إلهي وَ سَيِّدي وَ مَوْلايَ وَ مالِكَ رَقّي، يا مَنْ بِيَدِهِ ناصِيَتي، يا عَليماً بِضُرّي وَ مَسْكَنَتي، يا خَبيراً بِفَقْري وَ فاقَتي، يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبِّ، أسْئَلُكَ بِحَقِّكَ وَ قُدْسِكَ وَ أعْظَمِ صِفاتِكَ وَ أسْمائِكَ، أنْ تَجْعَلَ أوْقاتي مِنَ اللَّيْلِ وَ النَّهارِ بِذِكْرِكَ مَعْمُورَةً، وَ بِخِدْمَتِكَ مَوْصُولَةً، وَ أعْمالي عِنْدَكَ مَقْبُولَةً، حَتّي تَكُونَ أعْمالي وَ أوْرادي كُلُّها وِرْداً واحِداً، وَ حالي في خِدْمَتِكَ سَرْمَداً، يا سَيِّدي يا مَنْ عَلَيْهِ مُعَوَّلي، يا مَنْ إلَيْهِ شَكَوْتُ أحْوالي، يا رَبِّ يا رَبِّ يا رَبِّ، قَوِّ عَلي خِدْمَتِكَ جَوارِحي، وَ اشْدُدْ عَلَي الْعَزيمَةِ جَوانِحي، وَ هَبْ لِيَ الْجِدَّ في خَشْيَتِكَ، وَ الدَّوامَ فِي اْلإتِّصالِ بِخِدْمَتِكَ، حَتّي أسْرَحَ إلَيْكَ في مَيادينِ السّابِقينَ وَ اُسْرِعَ إلَيْكَ فيِ الْبارِزينَ، وَ أشْتاقَ إلي قُرْبِكَ فيِ الْمُشْتاقينَ، وَ أدْنُوَ مِنْكَ دُنُوَّ الْمُخْلِصينَ، وَ أخافَكَ مَخافَةَ الْمُوقِنينَ، وَ أجْتَمِعَ في جِوارِكَ مَعَ الْمُؤْمِنينَ، أللّهُمَّ وَ مَنْ أرادَني بِسُوءٍ فَأرِدْهُ، وَ مَنْ كادَني فَكِدْهُ، وَ اجْعَلْني مِنْ أحْسَنِ عَبيدِكَ نَصيباً عِنْدَكَ، وَ أقْرَبِهِمْ مَنْزِلَةً مِنْكَ، وَ أخَصِّهِمْ زُلْفَةً لَدَيْكَ فَإنَّهُ لايُنالُ ذلِكَ إلاّ بِفَضْلِكَ، وَ جُدْ لي بِجُودِكَ وَ اعْطِفْ عَلَيَّ بِمَجْدِكَ، وَ احْفَظْني بِرَحْمَتِكَ، وَ اجْعَلْ لِساني بِذِكْرِكَ لَهِجاً، وَ قَلْبي بِحُبِّكَ مُتَيَّماً، وَ مُنَّ عَلَيَّ بِحُسْنِ إجابَتِكَ، وَ أقِلْني عَثْرَتي وَ اغْفِرْ زَلَّتي، فَإنَّكَ قَضَيْتَ عَلي عِبادِكَ بِعِبادَتِكَ وَ أمَرْتَهُمْ بِدُعائِكَ وَ ضَمِنْتَ لَهُمُ اْلإجابَةَ، فَإلَيْكَ يا رَبِّ نَصَبْتُ وَجْهي، وَ إلَيْكَ يا رَبِّ مَدَدْتُ يَدي، فَبِعَزَّتِكَ اسْتَجِبْ لي دُعايي، وَ بَلِّغْني مُنايَ وَ لا تَقْطَعُ مِنْ فَضْلِكَ رَجايي، وَاكْفِني شَرَّ الْجِنِّ وَ الْإنْسِ مِنْ أعْدائي، يا سَريعَ الرِّضا إغْفِرْ لِمَنْ لا يَمْلِكُ إلأ الدُّعاءَ، فَإنَّكَ فَعّالٌ لمِا‌تَشاءُ، يا مَنِ اسْمُهُ دَواءٌ، وَ ذِكْرُهُ شَفاءٌ وَ طاعَتُهُ غِنيً، إرْحَمْ مَنْ رَاْسُ مالِهِ الرَّجاءُ، وَ سِلاحُهُ الْبُكاءُ، يا سابِغَ النِّعَمِ، يا دافِعَ النِّقَمِ يا نُورَ الْمُسْتَوْحِشينَ فيِ الظُّلَمِ، يا عالِماً لايُعَلَّمُ، صَلِّ عَلي مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَافْعَلْ بي ما أنْتَ أهْلُهُ، وَ صَلَّي اللهُ عَلي رَسُولِهِ، وَ الأئِمَّةِ الْمَيامينَ مِنْ آلِهِ، وَ سَلَّمَ تَسْليماً كَثيراً.